الموضوع: على أحداث ذكرى
عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 2014-10-05, 06:41 PM
EREZ
مشرفة قسم كونان والادباء والشعر
EREZ غير متواجد حالياً
Palestine     Female
SMS ~ [ + ]
Mew..Mew



I'm a cat!
اوسمتي
وسام التخرج وسام المشرفة المميزه 
لوني المفضل Gray
 رقم العضوية : 6337
 تاريخ التسجيل : Jul 2013
 الإقامة : في غرفتي xx
 المشاركات : 1,453 [ + ]
 التقييم : 477
 معدل التقييم : EREZ is a glorious beacon of lightEREZ is a glorious beacon of lightEREZ is a glorious beacon of lightEREZ is a glorious beacon of lightEREZ is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
Kurapica (122) على أحداث ذكرى












السلام عليكم



كيف حالكم ايها الكونانيووون؟


ان شاء الله بخير


قرأت من مدة قصص كونانيه قصيرة


واعجبتني للغاية


فقررت نقلها هنا


طبعا هي 3 قصص قصيرة


ساكتب كل قصة وانقلها بعد ردودكم


طبعا كما اسلفت القصص منقوله


من منتدى مكسات


للكاتبة رواتي


هيا اترككم مع القصة الاولى



استمتعوا ~





نبدأ بالقصة الأولى :


أزهار تتلألأ بالندى المتساقط


عبق يملأ الأجواء برائحة ريفية نقية


نسيم يحرك المشاعر ..


أشجار خضر تتراقص على ترنيمة المطر المنعشة للقلوب


ترنيمة تغنيها الطبيعة بكل جوارحها


وأغنية يحبها كل عاشق


ينتظرها لينسى نفسه فيذوب مع نغماتها






في خريفهما الأول


تسابقا مع أغنية الطبيعة



أوراق صفراء تتطاير حولهما



نغمات عذبة تسمع مع حفيف الرياح


تلتقط هذه الأوراق وتصنع منها طوقاً


تضعه على رأسها وتدور بفرح وصوت ضحكاتها البريئة يملأ المكان


وفي قلبها حفرت كلمة لتبقى معها طول العمر:


سنبقى معاً إلى الأبد







"وفي الشتاء" :


تتجلى معالم الطفولة البريئة في هذه الحديقة على بساط أبيض من الثلج


يدوران ويركضان فيه


يصنعان دمية من الثلج


يضع وشاحه وتضع قبعتها وتبتسم بفرح


سارا بنشاط على المسحوق الأبيض الذي تساقط كالزغب


وغطى أحذيتهما الصغيرة..


انبعثت الأضواء الزرقاء من جميع أنحاء الحديقة


وتساقطت المزيد من البلورات الشفافة


رفعا رأسيهما وقالا بصوت واحد:


حان وقت العودة!






وفي الربيع:


افترشت الحديقة بأزهار التوليب البنفسجية


هناك نما حبهما في شكله الطفولي البرئ


فنسج لهما إكليلاً من التوليب


طوق رأسيهما ليصنع جملة واحدة :


سنبقى معاً للأبد






وبعد عشر سنوات:


قطرات من المطر تقرع نوافذ ذكرياتها اليتيمة


تجلس على الكرسي وحيدة تحت أغنية المطر ورياح الحب الخريفية


وفراشات الربيع و أزهار الصيف


ليتردد صدى اسمه مع كل ذكرى تبكي حبها الذي سُلب منها



دون أن تعرف السبب


تتستر بالمطر لتخفي دمعاً انساب على خدها


تغمض عينها لتبكي براحة


صوت أقدام امتزج مع صوت المطر يقترب شيئاً فشيئا


ًيناديها باسمها يوقظها صوته من اغفاءة ذكرياتها


ترفع رأسها وتمسح دمعة انحدرت على وجنتيها ثم تبتسم في وجهه:


أسفة كونان كون


كنت آتي إلى هنا مع شينيتشي ويبدو أنها أثارت حنيناً في قلبي


"صمتت قليلا":هل نذهب؟"


طأطأ رأسه وفي قلبه أسى يجثم عليه ..



تمنى لو يصيح بأعلى صوته":أنا بجانبك.."


أمسكت بيده وسارا معاً نحو المنزل


""عانق الشفق قرص الشمس يحكي بداية ارتداء السماء لثوب جديد وتفاصيل حكاية تعيشها""


نجوم تزين ثوب المساء ..


وقمر ينتصف في كبد السماء



و خيوط عانقت قلبها وعبارة واحدة يتردد صداها بداخلها" :


سأنتظرك إلى الأبد!






وهكذا تكون القصة الاولى انتهت


اتمنى تكون اعجبتكم كمى اعجبتني


انتظر رأيكم وردودكم فلا تبخلوا علي


وبعد ردودكم سانقل لكم القصة الثانية القصيرة


فابقوا بالقرب


ولا تنسو الايك وتقيم موضوع وتقيم عضوية




Bye




ugn Hp]he `;vn





اوسمتي

مواضيع : EREZ


رد مع اقتباس