جديد المواضيع اخر عشرة مواضيع :         تقرير عن فيلم x-men3 (اخر مشاركة : كاشي - عددالردود : 22 - عددالزوار : 172 )           »          مقابلة من انشائي (اخر مشاركة : فدية - عددالردود : 22 - عددالزوار : 1677 )           »          عدو من1الى5 وضرب احدى شخصيات اني بي بالون من الدهان (اخر مشاركة : برشا - عددالردود : 1373 - عددالزوار : 3703 )           »          ارمي البيضة على راس اي عضو (اخر مشاركة : حنانى - عددالردود : 417 - عددالزوار : 2477 )           »          وصل لـ10 وحط الشامبو في عين أي عضو (اخر مشاركة : برشا - عددالردود : 17 - عددالزوار : 422 )           »          لإجازة ممتعة ابتعد عن الإنترنت ..~ (اخر مشاركة : سافيتا - عددالردود : 10 - عددالزوار : 423 )           »          شرح أدوات الفوتوشوب (اخر مشاركة : برشيليا - عددالردود : 25 - عددالزوار : 2057 )           »          موبايلك اصلي لو لا؟؟ (اخر مشاركة : راشى - عددالردود : 7 - عددالزوار : 401 )           »          ادركت ادركت الان الجزء الثاني بعد اللقاء البارت الثامن (اخر مشاركة : بانى - عددالردود : 19 - عددالزوار : 707 )           »          وقفات مع مغسلة الاموات (اخر مشاركة : سندريلا - عددالردود : 16 - عددالزوار : 407 )           »         





عرب شيرنج

انت الآن تتصفح منتديات كورابيكا

قصص وروايات Yu-Gi-Oh قسم يختص بعرض قصص وروايات انيمي يوغي يو

مركز رفع الصور والملفات
همسات كورابيكا


22 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
#1  
قديم 2014-07-28, 01:59 PM
yami story
مشرفة قسم يوغي أوه
yami story غير متواجد حالياً
Jordan     Female
SMS ~ [ + ]
قطرة المطر تحفر بالصخر ...

...ليس بالعنف بل بالتكرار

حتى ولو فشلت ...يكفيك شرف المحاولة
اوسمتي
الكاتبه المتألقه وسام المشرفة المميزه 
لوني المفضل Lightgreen
 رقم العضوية : 5583
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 الإقامة : عمان
 المشاركات : 1,241 [ + ]
 التقييم : 138
 معدل التقييم : yami story will become famous soon enoughyami story will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
Kurapica (122) عصفور أسير بين قفصين {"تابعة لمسابقة يوغي يو"}








عصفور أسير بين قفصين   {"تابعة لمسابقة يوغي  يو"} 1406541561211.gif


بسم الله الرحمن الرحيم

قصتي للمسابقة وبعنوان "عصفور أسير بين قفصين "

وقد تضمنت خمسة عشر صفحة وورد تماما مع مسافة وخط

أترككم مع القصة وأترك مع تمنياتي للجميع بالتوفيق



أنا لا أملك –يوغي يو –


الشخصيات :



يامي موتو :شاب شجاع بعمر الزهور عمره 20 سنة ...جندي عاش حياته كلها مع قائد الجيش الياباني الكبير كما أنه يُعد يده اليمنى ...لكن الى متى سيبقى ؟؟؟




يوغي موتو :شقيق يامي التوأم ,وشاب يتمتع بذكاء خارق عمره 20 سنة ...عاش مع شقيقه تحت ظل الجيش الياباني ويعد قائد سرية عسكرية تتكون من بعض الجنود ومنهم أصدقائه كما أنه ملقب بالعقل المدبر...لكن الى متى سيبقى ملقب بذلك ؟؟؟




تيا غاردنر : فتاة طيبة وخجولة وهي أيضا مخطوبة يوغي موتو ..عمرها 20 سنة ...ممرضة تحت التدريب في الجيش الياباني ,لكنها بارعة بمساعدة الجنود المصابين عند الحاجة الشديدة...لكن هل ستستمر بنجاحها ؟؟؟




جوي ولر :شاب عمره 20 سنة .. متهور في بعض الأحيان إلا أن لديه بعض الفضل في مساعدة الجنود والمواطنين الجرحى ويعد إحدى الجنود في السرية التي يقودها يوغي كما أنه صديقه المقرب ...لكن هل سيبقو أصدقاء أم أن الظروف ستغيرهم؟؟؟



ترستن تايلور : شاب عمره20 سنة ...أيضا جندي في سرية يوغي ويعد إحدى أصدقائه ..لكن هل سيبعده شيء عنهم ؟؟؟



سيتو كايبا : شاب عمره 24 سنة ...قائد الجيش الياباني الذي يمتاز بصفة غريبة وهي الغرور الا أنه قائد محنك وجميع أوامره منفذة وخططته متقنة...لكن هل ستستمر أوامره كلها منفذة أم أن هناك من يخالف ؟؟؟




شفق جوزيف :فتاة شابة رقيقة وطيبة القلب ...ممرضة مشرفة على جميع المرضى ...تحب مساعدة كل من يواجه مشكلة , تعمل في الجيش الأمريكي وتداوي جرحى الجيش الأمريكي والأسرى بغض النظر عن العرق وهذا هو الصحيح برأيها ...لكن هل هناك شيء سيغير نظرتها أم أنها محقة بوجهة تظرها ؟؟؟؟




((هذه هي الشخصيات والأن نبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم ))



عصفور أسير بين قفصين



بدأ كل شيء كما لو لم يكن حقيقيا ,وكانت السماء الزرقاء الصافية قد امتلئت بالغبار الكثيف والدُخان الأسود الذي لا يبشر بالخير و بفترة المساء أي بعد غروب الشمس بقليل ,كنت أتمنى لو أرى هذا الغروب الجميل ,لكن لم يحالفني الحظ فذلك بسبب هذه التفجيرات التي كانت كفيلة بنشر دُخان رمادي كثيف وقتل الكثير ودمار الكثير من الأماكن الجميلة حتى أنها لم تكن تعد كما سبق انتشرت الدماء الحمراء اللامعة وقد زين الحديقة بدلا من العشب الأخضر الجميل وقد رافقها قنابل غبار كثيف, إلا أن هذا الدخان لا يجعلني أرى أحدى حتى أختبأت بين احدى السيارات المتفجرة والمحترقة لحماية نفسي من رصاصات كانت تطاردني ,وتتسابق مع بعضها بعضا لتدخل جسدي احداها لأسقط أرضا وأكون جثة كلجثث التي أراها أمامي مسطحة على الأرض ,لكنني تجنبتها وأمسكت بندقيتي ووجهتها وحاولت اطلاق النار على أحد الذين طاردوني لكن لا, لم أستطع إصابة أحد فالجنود الأمريكيون كانو سريعون بتفادي هذه الرصاصات البسيطة التي تخرج من بندقيتي ,خفت قليلا أجل فجميع أصدقائي بعيدون عن منطقتي فأنا وحدي فقط بهذه البقعة المليئة بجثث القتلى ,والدخان يصاحبني ...ثم بدأ التوتر والخوف يسيطر على قلبي ,وتمنيت من أعماق قلبي لو تُعمى عيونهم عني ولا يروني بسبب الدخان ,اضطررت الى دخول هذه السيارة المتفجرة والساخنة اثر إنفجارها قبل لحظات ,اختبأت خوفا من أن يقبض علي ,فقد إرتكبت خطأ فادحا بهجومي وأصدقائي وحدنا ضد سريات كبيرة منهم ,لن أنكر ...كنا ضعيفين لكنهم لم ولن يستطيعون أن يخترقو حدودا أكثر ,فقد دمرو الكثير الكثير من الناس وقتلو كثيرا ,أجل لقد أزهقو دماءا كثيرة ...لكنني على ثقة كاملة من أنهم لن يتعدو حدودا أكثر ,لن يقتربو منا أكثر رغم كثرتهم وقوتهم ,لكنني على ثقة بقائدي أنه لن يجعل أحدا يخترق ويدمر أكثر من ذلك ,كل ما هو مطلوب مني أن أهدأ نفسي وأنا بداخل هذه السيارة الضيقة ,لا بل كومة خردة ممتلئة بالحديد الساخن ,لكنني تحملت وصبرت لكي يبتعدو قليلا وأعود أنا لأصدقائي والقائد ...لقد ارتكبت خطئا بالهجوم دون إذن من قائدي ...لأنني تسببت بخسارة الكثيرين لكن حاولت أن أخترقهم ماذا أفعل ان كانو يمتلكون القوة ,لم يكن لدي خيارٌ آخر سوى أن أصمت وأبقى عندها سمعت خطواطا تقترب شيئا فشيئا ,حاولت أن أكتم تنفسي وأن أهدأ نفسي ولو قليلا لكي لا يشعرون بي ,سمعتهم يتحدثون بالإنجليزية والخبث يسيطر على أصواتهم



الجندي الأمريكي 1 :لقد رأيته ؟؟؟أليس كذلك ,هؤلاء اليابانيون الجبناء ,لو كانو رجالا لخرجو وقاتلونا ,لكن قائدهم بذاته مختبئ فماذا ستتحدث عن الجنود ؟؟؟ جميعهم جبناء



الجندي الأمريكي 2 :معك حق ,لو كانو رجالا لردو علينا وأصلحو الخلافات التافهة التي بيننا ولما حصل ماحصل



الجندي الأمريكي 1:أنا معك ,لكن ماذا تقول لشعب عقله كله بالصناعة فقط ,حتى جيشهم ضعيف



كنت أستمع الى كلامهم وأتمنى لو لم أفهمه ,لكن لسوء حظي كنت أتكلم الإنجليزية ,لأنها لغة مطلوبة وخصوصا بعملنا من أجل التفاوضات ,ههههه أمر مثير للسخرية ,مفاوضات ؟؟؟؟لو وجدت المفاوضات لما حصلت هذه الحروب من الأساس .لكن هكذا كتب وقدر لنا .رغم كل ذلك سكت وهدأت نفسي وشددت قبضتاي على بندقيتي ,فكلامهم يغيظ كثيرا ,ثم فجأة سمعت صوتا بالخارج يناديني وتمنيت لو لو أسمعه ,ليس لأنني لا أريد ذلك ,بل لأن قلبي أصبح عند حلقي من الخوف عليه



.........:يامي ؟؟؟؟ أين أنت ؟؟



همست لنفسي خوفا يالهي يوغي ,لا أرجوك ابتعد ,أرجوك



عندما سمعت صوت الأمريكيين الخبيث ,صعقت من كثرة تصبب العرق على جسدي ووجهي من القلق والخوف



الجندي الأمريكي 2:هل سمعت هذا ؟؟؟؟



الجندي الأمريكي 1 بمكر : أجل انه يقترب ...لنقبض عليه



اختبئ كلاهما بين جدارين موجودين بزقاق بالقرب من السيارة التي أنا بداخلها والمستقبل القادم يقتلني ويؤلمني ويخيفني كثيرا ,لن أنكر أنا حقا خائف على نفسي ,لكن لن أسامح نفسي لو وقع أخي أسيرا بيديهم حتى لو كلفني ذلك حياتي ,لن أسمح بحصول ذلك أبدا



اقترب يوغي بقلق وهو يحمل بندقيته بشك :يامي ؟؟؟هل أنت هنا



اقترب حتى تجاوز الزقاق عندها غافله الجنديان اللعينان بإمساكه من الخلف ولف يد احداهما على رقبته مثبت اياه



يامي وهو يشد بكلا قبضتيه على بندقيته :(يالهي ,ماذا أفعل؟؟ ,كل شيء إلا أخي )عندها اشتعل غضبا مظهرا قراره النهائي



يوغي بقلق محاولا أن يظهر ثقته بصوته :خبثاء



الجندي الأمريكي 2:ههههه فرخ وقع بفخنا هههه ,ستقع أسيرا لنا الأن



جاء صوت من السيارة المتفجرة فتنبه له الجندي الأمريكي 1,عندها التفت اليها ليرى ذراع تحاول خلع باب السيارة المحطم ,وبعد أن نجح يامي بختراقه وخرج نهض على قدميه ممسكا ببندقيته بقوة محاولا اخفاء خوفه



يامي بصوت غاضب :ابعدا أيدكما عنه



عندها نظر يوغي الى يامي نظرة عتاب لأنه أظهر نفسه وبنظر يوغي تصرفه هذا متهوربعض الشيء حتى لو كان من أجله وقال : لماذا أظهرت نفسك ؟؟؟



يامي بقلق :وهل تريد مني السكوت ,لا ,أصمت على أي شيء إلا اذا كان شيئا يضرك ,فهذا لن يهدأني



يوغي محاولا ابعاد الجندي عن رقبته عندها ضربه الجندي على يده فأوقع بندقيته



يامي :دعوه وشأنه وإلا أطلقت النار



الجندي الأمريكي 1 يضحك بسخرية :هههههه وهل ترانا غبيان لنسلمك أسيرنا (عندها رفع الجندي الأمريكي 2 بندقيته على رأس يوغي محاولا استدراج يامي على الإستسلام )



الجندي 2 :هل ستستسلم أم ستقاوم وتنتهي كما انتهى الحثالة أمثالك ؟؟؟



يامي بقلق :أبعد البندقية عنه



الجندي 1:سلم نفسك معه ولن نضره



يوغي بغضب ليامي :لاا ,اياك وأن تفعل ذلك ,اياك ,هل فهمت ؟؟



الجندي 2 بعد أن ضرب يوغي على رأسه بقوة بطرف البندقية :اصمت أنت



يوغي بألم :اااه



ثم شعر بسائل لزج يخترق شعره الى أن وصل الى رقبته ,ثم بدأت رؤيته تسود شيئا فشيئا الى أن وقع بين يدي الجنديان



يامي بقلق :لا ,أيها الأوغاد



عندها أطلقت صفارة كبيرة دوى صوتها المكان بأسره ,هذه إشارة الى أن يعود الجنود الى منطقتهم عبر الشاطئ



الجندي 1 للجندي 2 :هيا يجب علينا التحرك ,واحد يكفي لكشف الأسرار هيا لنرحل



يامي وهو يحمل بندقيته على الجنديان :الى أين تظنان نفسكما ذاهبان ,أعيدا شقيقي ..هو لا يعرف شيئا ,أعيداه والا ستندمان



عندها اجتمع العديد من الجنود الأمريكيون كونها منطقة خالية تماما من الناس وكلها جثث لقتلى الطرفين



عندها ابتسم الجنديان بمكر وقال 1 :اووه حقا لا أظن ذلك



عندها لم أشعر الا وصوت عيار ناري رن بؤذني وألم تغلغل بكل كتفي الأيمن , سقطت على ركبتاي متألما بقوة



فهذه الرصاصة قريبة من صدري ,لكن نظرت الى الجنديان اللذان يضحكان بمكر قبل أن تصبح رؤيتي مشوشة ,لاحظت أن العيار الناري جاء من الخلف ,سقط وقد أغمضت جفوني هامسا بإسم يوغي



عندها جاء جندي 3 من الخلف يحمل بندقيته ويقترب من يامي



الجندي 3 :هههههه ,أغبياء ,هيا هيا لنرحل فالإنذار ينبهنا للعودة الى منطقتنا فطائراتنا جاهزة للقصف



الجندي 2 :لا أظن أننا بحاجة لقصف فمعنا أسير سيعترف بكل شيء ,وسنطلب منهم الإستسلام وسحب جميع الخلافات اذا رفضو عندها سيتم قصفهم



الجندي 1 وهو يشير الى يامي :وماذا عن هذا ؟؟؟؟



الجندي 3 :دعه ,فربما أصبح بالعالم الأخر الأن ,لكن هيا لنسرع ونتحرك قبل أن يأتي المزيد منهم



الجندي 2 :معك حق هيا



ركض ثلاثتهم والجندي 2 هو من يحمل يوغي بين يديه بعد أن كبل يديه بالأصفاد الحديدية



بعد خروج الجنود الأمريكيون جميعهم من هذه المنطقة والتي تعد قريبة من العاصمة لكنها تطل على شاطئ الذي يحتوي الكثير من السفن الأمريكية والناقلات التي تحتوي طيارات حربية ,بقي يامي وحده على الأرض مع بعض دمائه التي بقيت تنزف من جرحه الذي أصيب نتيجة رصاصة غادرة



ثم بعد لحظات قليلة حتى أصبح الليل وفي مكان قريب من المعركة الملحمية والمنطقة التي أصبح يطلق عليها مقبرة لكثرة الجثث التي بها جاء جندي بعيون عسلية وشعر أشقر يحمل بندقيته في يديه وينادي بحذر على اسمين مألوفين



جوي بحذر :ياامي ؟؟؟يوغي ؟؟؟



أردف بعد أن اقترب من السيارة المتفجرة وشاهد هذا المشهد الذي أمامه الذي كان كفيلا بزرع الدهشة والصدمة بعينيه العسليتين



جوي بصدمة :يالهي ,ه..هذه مقبرة



ثم سمع تأوه بسيط بالقرب من الجهة اليمنى للسيارة ليرى من هناك ,أخفض نفسه بسرعة وشدد قبضته على بندقيته بححيث تكون جاهزة للضرب ,ثم أخد نفسا عميقا وظهر فجأة محاولا مباغتت من أصدر الصوت ورفع بندقيته بوجهه قائلا بغضب :أستسلم



لكنه لم يرى أحد ,سمع تأوه أخر مصاحبا معه اسم يوغي



جوي وقد نظر أخيرا على الأرض وقد تملك الفزع والرعب لمنظر صديقه هكذا :يامي ؟؟؟يالهي !!! يامي ؟؟؟أجبني أرجوك



نزل الى صديقه وركع على ركبتيه ,ثم أمسك كتف يامي الغير مصاب محاولا لفه ليرى وجهه



كانت عينا يامي مغمضة بقوة والعرق يتصبب على وجهه حتى بانت لمعة خفيفة منه



وضع يجوي رأس يامي بحجره ثم وضع سبابته على رقبة يامي ليجس نبضه بعد أن شعر بنبضاته ,أطلق من فمه تنهيدة ارتياح ,وضرب خده بخفة محاولا أن يوقظه :يامي ,,,يامي ,صديقي أرجوك استيقظ ,,حدثني ياصديقي



عندما لم يفعل ذلك زاد قلق جوي عليه وبدلا من الإستيقاظ همس يامي بصوت خافت :يو..يوغي ,أأاه



جوي بقلق وقد حاول رفع يامي ومساعدته لينقله الى المقر الخاص بهم :اصمد



توجه الإثنان الى المقر وعند وصول جوي رآه جنديان من الجنود التابعة لهم وهرعو بسرعة لمساعدت جوي بحمل يامي ,جوي بصوت أمر :هيا بسرعة خذوه الى الطبيب ليداوي جراحه ,وأنا سأذهب لأخبر القائد فلن يعجبه هذا الخبر



أومأ الجنديان وحملا يامي بعد أمسكو يديه وطوقوها على أكتافهم بلطف كي يتجنب الألم ,ذهبو الى مكتب الطبيب الذي كان يتحدث مع الممرضة تيا



دخلو دون إذن ووضوعو يامي على السرير



الطبيب :مالذي جرى ؟؟؟



عندما نظرت تيا الى يامي بدأ القلق والتوتر يظهر عليها عدا عن الخوف الذي تملكها :مالذي حدث له ؟؟؟



أجاب أحداهما :لا نعرف السيد ولر فقط من يعرف ,هو من وجده وقد كان وحده



تيا بصدمة :م...ماذا ؟؟؟وحده ...لكن ..مهلا ..لا تقولا لي أن يامي قام ب..



ثم صمتت عندما أدركت مافعله يامي وهو تنفيذ خططته التي للأسف باءت بالفشل



تيا والقلق يسيطر على صوتها :لكن ..لكن أين يوغي ؟؟؟



الطبيب :لا وقت لهذا الأن هيا ,,,انزعي عنه قميصه لأرى جراحه ,فيبدو أنه قد فقد الكثير من دمائه



أومأت تيا رأسها وبدأت بالإقتراب من صدر يامي وخلع أزراره عن بعضها البعض ,وكل ما يدور بذهنها هو يوغي



............................................



في مكتب قائد الجيش الكبير ,كان قد أنهى مكالمته التي كانت تبدو مجموعة من الأوامر بعد ان انتهى أغلق الخط وضرب بقبضتيه على مكتبه مما أوقع علم اليابان الصغير الموجود فوق طاولة المكتب



كايبا بغضب :تبا ,اذا قمنا بالهجوم الأن بسفن فسوف يشنون هجوما مدافعا مما يجعل منا نسقط ,لا سأصبر قليلا



عندها قاطعه طرق على الباب



كايبا بنزاعج :ادخل



دخل عنده جوي وقد ضرب تحية الجيش المعتادة مع ضرب قدمه بالأرض بقوة :تحياتي سيدي



كايبا :مالأمر ؟؟؟ مالذي جلبك الى هنا وأين ذلك الأحمق يامي وأين القائد يوغي ,أريدهما بإجتماع مع البقية ,نريد وضع حل لهذه المهزلة



جوي بتوتر :في الواقع سيدي



كايبا بغضب من تصرفات جوي المثيرة للغضب :تكلم



جوي بخوف :سيدي ,لقد... لقد وجدت يامي في المنطقة التي سيطر عليها العدو لكن بالقرب من حدودنا نحن



كايبا وقد فقد صبره :تكلم



جوي :وجدته قد طرح أرضا على الأرض وهناك إصابة بكتفه



كايبا بغضب :م..ماذا ؟؟؟لا تقلق لي أن ..أن ذلك الغبي ...المغفل ,قد خالف أوامري ونفذ ما كان برأسه



جوي بخوف :أجل سيدي ,لقد فعل



كايبا وقد ضرب مكتبه بقبضته اليمنى بغضب :أحمق



ثم أردف بغضب بعد فترة :سأجعله يدفع ثمن هذه الغلطة الكبيرة ,وعقابا له سيبقى مجرد خادم هنا يخدم الجنود ,جندي كثير جدا جدا عليه ,أحتاج جندي ينفذ أوامري الصحيحة لا شيء من رأسه ,(تنهد)أين هو الأن ؟؟؟



جوي :عند الطبيب ,لكن سيدي ,لماذا هو مخطئ ؟؟؟



كايبا بغضب :لسببان ,أولهما هو أنه خالف أوامري أنا ,,وأنا هنا القائد وقائده هو أيضا ,وهو يعلم ذلك ,الثاني هو لأنه دمر كل شيء خططت له من أجل الجنود الأمريكين الذين استولو على المنطقة والأن وبسببه هربو وعادو الى مقرهم عند السفن تاركين دباباتهم والعديد العديد من جنودهم على حدود تلك المنطقة ,لذلك يجب أن يعاقب وعقابه هو أن يخدم الجنود لأنه السبب بفشل خطة كبيرة كانت كفيلة بحل هذه المعركة واياكم أي أحد منكم يحادثه ,هل هذا مفهوم



جوي : لماذا سيدي ؟؟؟؟



كايبا :لأنه السبب بدمار خطة كانت كفيلة بحل الخلافات



جوي :حسنا سيدي ...ولكن هل ستذهب لرؤيته ؟؟؟؟



كايبا :دعها غدا ,,عندما يستيقظ لأنني أحضر له مفاجئة ,وهو من سيأتي لا أنا أذهب اليه



جوي :هل تأمرني بشيء آخر سيدي ؟؟؟



كايبا وهو يجلس على كرسيه خلف المكتب :لا ,يمكنك الإنصراف الأن



كرر جوي تحية الجيش وتوجه الى الباب عائدا الى يامي



.................................................. ...................





في زنزانة مظلمة بظلام رهيب حتى أنه لم يكن هناك فرصة لرؤية بوضوح إلا من خلال ضوء بسيط وخافت معلق على الجدار حتى أنه لم يضيء الزنزانة بأكملها ,وفي آخرها كان يوجد يوغي ممدد على فراش يوجد على الأرض لكنه لم يكن وحده في الزنزانة فهناك من يضع له المناديل الباردة لخفض حرارته كما أنه تم علاج إصابته حتى لف من جبينه حتى رأسه من الخلف بالضماد الأبيض



استيقظ على صوت قفل صندوق بجانبه بعد أن فتح عينيه البنفسجية بفزع ليحدق مباشرة بسقف الزنزانة بعدها حاول النهوض لكن يدين لطيفين وناعمتين دفعته بلطف ليعود الى النوم



يوغي بصدمة وهو ينظر الى صاحب اليدين ,ركز قليلا حتى بدت له فتاة ,أجل فتاة بشعر بني طويل منسدل على أكتافها وقد وصل طوله لظهرها وغرتها البنية الجميلة كان قد غطت جبينها كله إلا أنها من الجهة اليمنى كانت غرتها قد حوت خصلا قرمزية اللون ثم ركز قليلا ليرى عينيها إلا أن نظارتها الشفافة التي ارتدتها كانت قد خبأت عيناها الزرقاوتين والجميلتين خلفها ومن أجل لمعة الضوء وظلمة الزنزانة التي عكستها النظارة لم يظهر لون عينيها ثم قالت له بلطف



.......:مهلا ,يجب عليك أن ترتاح أولا هذا من أجل الحمى التي تملكتك ,لذا يجب عليك الراحة



يوغي بصدمة :من أنتي ؟؟؟؟



الفتاة ببتسامة مطمئنة :لا تخف ,أنا هنا لكي أطمئن على إصابة رأسك ,فإصابتك قوية بعض الشيء



كرر يوغي بدهشة :من أنتي ؟؟؟



الفتاة ببتسامة :أدعى شفق ...شفق جوزيف ,وأنا هنا الطبيبة المسؤولة عن صحة المرضى والأسرى



عندها نهض يوغي بفزع وهو يتفقد المكان حوله : أسرى ؟؟؟مهلا ,لماذا ؟؟؟



شفق بستغراب وهي تميل رأسها قليلا :لماذا ؟؟؟لماذا ماذا ؟؟؟



يوغي ووقد أدار وجه لها :لماذا ساعدتني ؟؟؟؟



شفق ببساطة :لأنه عملي



يوغي بغضب وقلق معا :ألست هنا أسيرا لدى الجيش الأمريكي وأليس هم من جلبوكي لي ؟؟؟؟



شفق بأسف :أجل



يوغي بغضب :وكيف تساعديني ,ألسنا نحن اليابانيون أعدائا لكم بنظركم ؟؟؟



ابتسمت شفق من كلام يوغي فقالت :لا ,أنا لا يهمني هنا من أنت ,بل يهمني أنك مصاب وأنا هنا لعلاجك بغض النظر عن من أنت ,وعلى ما أظن أن هذه مهمتي وهي مساعدة كل مصاب كوني ممرضة



اتسعت عينا يوغي بصدمة بعد أن فكر قليلا إنحنى بخجل معبرا عن اعتذاره لكلامه الفظ مع تلك الفتاة :أنا ...أنا أعتذر عن كلامي لكي بهذا الشكل يا أنسة



ابتسمت شفق له ثم نهضت اليه حيث واجهته وجها لوجه :لا داعي أممم....أأأأه



يوغي بلطف :أدعى يوغي ,يوغي موتو



شفق :لا داعي لإعتذارك يوغي ,فالواقع الذي أمامنا مؤلم حقا وأنا لا ألومكم,ومن حقك أن تشك بأس أحد




يوغي بدهشة :م..ماذا ؟؟؟



توجهت شفق الى حقيبتها التي على الأرض وحملتها متوجهة الى باب الزنزانة : لأنه الحقيقة والحقيقة ببعض الأحيان مؤلمة



ثم لفت وجهها ليوغي مودعته :الى اللقاء ,لقد سعدت بمعرفتك حقا يوغي فأنت أول مريض لي يعاملني هكذا ,لذا شكرا لك وسأحاول أن أطمئن عليك ولكن ان لم أستطع فأرجو أن لا تظنني مثل الوحوش الذين بالخارج



ثم أمرت الحارس الذي بالخارج بأن يفتح الباب بعد ذلك خرجت وقد أُقفل الباب من الخارج تاركتا يوغي وحده متفاجئا من كلامها



عندها قرر أن يعود الى الفراش الذي على الأرض ويجلس عليه ليفكر بالكلام الغامض الذي تكلمت به هذه الفتاة



يوغي بحيرة :( من هي ياترى ؟؟؟؟ هذه أول مرة أقترب من أمريكي لا أشعر بالقلق معه ,لكن لا أعرف لماذا أشعر بألم خفيف بقلبي ,ترى هل هذا بسبب كلام هذ الفتاة أم ...أم أن أخي حصل له شيء ؟؟؟؟ أتمنى أن يكون على مايرام )



وأخذ يتفكر ويدقق بمضمون كلام الفتاة



.................................................. .........



وفي ظهيرة اليوم التالي وفي مشفى المقر



كان كل من جوي وترستن ينتظران يامي كي يستيقظ لأخذه الى القائد ,أما داخل الغرفة فقد كان يامي ممددا على الفراش الأبيض النقي ويغط بنوم عميق



عندها كانت تيا تنظر اليه وتدقق بملامحه وتتذكر يوغي ,كانت تضع يدها على قلبها خوفا من أن يوغي قد مسه ضرر وعندما تأتي هذه الفكرة الى مخيلتها تحرك رأسها يمنة ويسرة لتذهبها



كانت تجلس على كرسي أمام فراش يامي ,بقيت تتأمل به حتى ملت وكادت أن تنهض وتخرج لولا أن سبقها تأوه بسيط ولين خرج من فم يامي بعدها فتح عينيه البنفسجية الجميلة بتعب وقد كانت فارغة تمام اثر الشعور بالذنب والتعب معا



تيا وهي تنظر بقليل من الغضب :لقد استيقظت



عندها نظر الى الأعلى وحاول النهوض لكنها أعادته الى الفراش :ابقى ,فهذا لمصلحتك



عندها نظر يامي الى يده اليمنى فوجدها معلقة على رقبته ومضمدة بضماد أبيض يبعث الراحة والإطمئنان, وكان الشبان الذين بالخارج قد ألبسوه لباس أخضر نظيف مع حذاء أسود عادي بجانب السرير وكان على قميصه من جهة الصدر التي تشير الى القلب جيب مكتوب فوقه خادم جنود باللغة اليابانية



يامي بتعب لا يجرأ على النظر بوجهها فقد عرف أنها عرفت مافعله :ش..شكرا لك



تيا وقد بدت غير مكترثة :عفوا ,لكن أخبرني الأن أين هو يوغي ؟؟؟



نظر لها يامي بصدمة وإرتباك معا ثم أنزل رأسهو لم يجرأ على النظر بوجهها الغاضب مرة أخرى فصمت



تيا بغضب :اذا صحيح ,لقد أشركته معك بخطتك الفاشلة وأوقعته بورطة



يامي بإرتباك وتعب معا :م..مهلا ,أنا لم أقصد أن ...



قاطعته تيا بصراخ :لا تكمل ...فأنا لا أريد أي تبرير منك ,أنت السبب بإختفاء يوغي أليس كذلك ؟؟



في خارج الغرفة سمع كلا من جوي وترستن صوتها وهي تصرخ فدخلا الى الغرفة ليرا مالذي حدث



جوي :مالذي جرى ؟؟؟



تيا :لا شيء ,لقد استيقظ رأس المشاكل والمصائب



عندها نظر ترستن الى يامي الذي كان يحدق بيديه التي شدتا وأصبحتا قبضتان



ترستن برسمية :يامي ؟؟؟بما أنك مستيقظ ,فتعال معنا



يامي بقلق :م..مهلا الى أين ؟؟؟



جوي بأسف :استمع الي جيدا يامي هل نظرت الى نفسك مؤخرا ؟؟؟؟هل نظرت الى من كنت وماذا أصبحت ؟؟؟؟وكل ذلك بسبب مخالفة الأوامر




يامي بإرتباك وهو ينظر الى ملابسه عندها أدرك أن القائد كان غاضبا وبشدة



ترستن بغضب وهو يمسكه من ذراعه اليسرى التي لم تصب :تقدم معي بما أنك بحال جيدة



كان كل ما يفاجئ يامي هو معاملة الجميع له هكذا لكنه أيقن أنه يستحق كل هذا ,لأن هذه الأفعال لا تغتفر وعقابها السجن أو عقوبة أشد لكن تنزيل الرتبة الى أخرى منخفضة جدا هذا كان كافيا له



فأومأ لجوي وترستن قائلا :كما تريد ,هيا



توجه جوي وترستن ويامي الى مكتب القائد



وقف ترستن خارج الباب وطرقه جوي ويامي يمسح على كتفه المصاب لأنه شعر بألم بسيط



عندها سمعو ثلاثتهم صوتا من الداخل سامحا لهم بالدخول



عندما دخل ثلاثتهم جوي ثم يامي ثم ترستن وقام ثلاثتهم بتحية الجيش للقائد



عندها لف القائد الذي كان ينظر عبر النافذة عليهم ثم توجه الى مكتبه قائلا بنبرة ساخرة غاضبة:أهلا .. (وعندما شاهد يامي قام بتحية الجيش معهم أكمل ساخرا ) يبدو أن هذه المرة الأخيرة التي سوف تضرب بها هذه التحية لأنها سوف تتحول الى إنحناءات كما كنت قد بدأت العمل هنا (عندها أشار اليه بسبابته ) إقترب



اقترب يامي بخطوات مترددة الى أن أصبح أمام المكتب منزلا رأسه قليلا لأنه يعرف ما كان القادم



كايبا بهدوء :أخبرني الأن أين القائد يوغي المدعو شقيقك ؟؟؟



يامي بإرتباك :ش..شقيقي ؟؟؟



عندها ضرب كايبا المكتب بقبضتيه بقوة قائلا بغضب :أجل شقيقك ؟؟؟



يامي بخوف :ل ...لقد ...لقد قبض عليه



عندها شهق كل من ترستن وجوي معا



كايبا بدهشة :قبض عليه ؟؟؟؟(ثم أكمل بغضب ) أراهن أنك السبب مارأيك



يامي بإرتباك :أجل ,أجل لقد قبض عليه بسببي



عندها اقترب كايبا من يامي حتى أصبحا وجها لوجه



كايبا :هل تتذكر كيف جلبناك وشقيقك من الشارع لتعملا معنا هنا ؟؟؟



يامي وعيناها لا تفارقا الأرض كان سيجيب لكنه لم يستطع



كايبا بغضب :أجبنيييي



يامي بخوف :أجل أ..أذكر



كايبا :وأعتقد أنك تذكر كيف كنت عندما دخلت هنا والى ماذا أصبحت ,صحيح



يامي بإرتباك يحاول إخفائه :أ..أجل



كايبا :ولقد سامحتك على أخطاء كثيرة ,عطفت عليك وجعلتك يدي اليمنى وشقيقك قائد سرية محنك



يامي بحزن :أعرف



كايبا :رغم كل ذلك الذي قمت أنا به لك ,وجعلت منك انسانا يحترمه الأخرون ,بعد أن كنت في الشوارع بين المجرمين الذين كانو يتحكمون بك ويدمرونك ,تأتي وتشكرني على كل هذا بأن تخالف أوامري وتنفذ فكرة غبية ,تافهة ,من رأسك أنت وتدمر كل شيء خططنا له نحن



يامي :لكن ,,لكن أيها القائد خطتي كانت محكمة ,لولا ان باغتونا بهجومهم لنتصرنا عليهم



كايبا :انتصرت عليهم ؟؟؟محكمة .؟؟؟ لا أظن أن فكرة أنت صاحبها ستنجح ,أخبرني الأن كيف أقنعت شقيقك بهذه المهزلة



يامي :لم أقنعه ,صدقني بل ..بل



كايبا :اصمت ,أخبرني الأن ماهي خطتك التي كنت ترسم عليها من جديد



تنهد يامي ثم بدأ :لقد ,لقد أخبرتك بها ورفضتها ,لقد كانت أن نذهب نحن ونواجههم كونهم على أرضنا ونحن أعلم بأسرارها



كايبا :اكمل



يامي :لقد أخبرتك أنه يجب على بعض الجنود الحراسة من جهة الشواطئ ويتناوبون عليها لكي لا يباغتنا الأمريكيون بشيء ,ثم تذهب مجموعات مجندة ومجهزة بالليل عبر الأنفاق الموجودة تحت الأرض عن طريق هذه الأنفاق نستطيع الوصول الى المنطقة التي كنت بها وهي منطقتهم ,واذا شننا هجوم كبير وقوي عبر الدبابات والطائرات عندها هذا الهجوم سيكون كفيلا بإخراجهم من اليابان والعودة الى أمريكا فقط هذه هي خططي التي كنت قد رفضتها سيدي ,وشقيقي وافقني بها ثم قمنا بتنفيذها



كايبا :لكنك لم تخبرني عن الدبابات والطائرات ,لو أخبرتني لوافقت ولهاجمنا جيش أمريكا ,ولعرفنا كيف نتصرف ,لكنني أشك أن يوغي هو من عدل على خطتك مما جعلك تنفذها واياه معا متجاهلين العواقب



يامي :لكنني حسبتها كلها



كايبا :لا ,لم تحسبها كلها بدقة أيها الغبي ,ألا تعرف أن بمخالفتك للأوامر قد أفسدت فرصة إخراج الأمريكيين كلهم من اليابان



يامي :كيف ؟؟؟



كايبا :كنا سنتفاوض معهم لكن الأن وقد أصبح لديهم القائد يوغي سجين وأسير فمؤكد أنهم سيستعملون القوة ليعرفون أسرار الجيش الياباني والخطط المنفذة عن طريقنا والتي كلها لا يعرفها غيرك وغيره والقادة الكبار (عندها اقترب كايبا منه أكثر وأمسك بقميصه مما جعله يشعر ببعض الألم ,عندها تنبه له كايبا وسأله بحدة ) ,أخبرني الأن من أين هذه الإصابة ؟؟؟



يامي بقلق :أ...أثناء خروجي مع يوغي وسريته وبعض الجنود الى هناك لتنفيذ الخطة ,كل شيء كان يسير على مايرام حتى وصلنا تلك المنطقة ,فعندما وصلنا بدأت المعركة بيننا وبينهم بعد أن باغتونا بهجوم مفاجئ عند المحلات المتفجرة ,لقد ضربو الكثيرين وقتلو الكثير من الجنود ,ونحن أيضا قتلنا لهم جنودا لكن ليس عددا كبيرا ,وعندما حاولت الإقتراب أكثر اكتشفو أنني أرتدي الزي الياباني الأخضر ,عندها صوبو كل بنادقهم علي وبدأو برمي قنابل صغيرة مما أثارت الدخان الكثيف لكنني هربت ولم أعرف أين أسير افترقت أنا وأخي حتى وصلت لسيارة مفجرة واختبأت بها لأهدأ نفسي ,بعدها ...(صمت قليلا ) ثم سمعت صوت أخي ينادي علي ,فباغته الجنديان اللذان كانا يلحقا بي ولكنهم لم يمسكوني لأنني اختبأت ,ولكن من قبضو عليه هو أخي يوغي وهو يبحث عني ,بعدها استجمعت شجاعتي وكل قوتي محاولا تخليص أخي من أيديهم القذرة ,وعندما أطلقت صفارة الإنذار أجتمع الكثير منهم حولي لكنني لم أتردد ,عندها شعرت برصاصة اخترقت كتفي وأصابتني وقبل أن أفقد وعيي سمعتهم يتحدثون عن قصف ثم ..ثم رأيتهم يهربون ,,صدقني هذا كل ماحدث



كايبا بغضب وقد دفعه الى الخلف تاركا قميصه مما جعل جوي وترستن يمسكانه قبل أن يقع على الأرض وقد عاودو رفعه عندها همس لهما بتردد :ش..شكرا



فقال كايبا :أصدقك ,لا تقلق ,لكن يجب أن تعرف أنك المسؤول عن اختطاف قائد مجموعة من الجيش وهذا لن يجعلك تفلت من العقاب



يامي :عقاب ؟؟؟؟



همس له جوي :أنصحك أن تستمع قبل أن يثور عليك



كايبا :أجل عقاب ,لكن الأن يجب أن تعرف أن الورطة التي أدخلتنا بها بعد أن أفسدت مخططاتنا هي كبيرة وبحاجة الى التضحية



يامي بقلق :ولكن ,,ولكن مالذي قررتموه الأن ؟؟؟



كايبا :لقد قرر المجلس الأعلى بأن يتم الهجوم على كل سفينة وطائرة أمريكية والدبابات الموجودة على حافة الشاطئ الخاصة بهم بأن يتم ابادتها بالقصف



يامي بصدمة وقد اقترب خطوتين من كايبا حتى أصبح أمامه مباشرة :قصف ؟؟؟؟لكن ,,,لكن سيدي ,,,أخي ,,,أخي أسيرا لديهم ,,,كيف ستقصفونهم وه..



كايبا بحدة :ألست السبب بوجود أخاك هناك ,الأن تحمل نتيجة أفعالك ودعه يتحمل نتيجة اتباعه لأوامرك الغبية ,ثم من أجل تحرير بلد كاملة يجب علينا التضحية



يامي وقد بلهجة توسل :لا ,,لا أرجوك ,,لا تفعل ذلك



كايبا بهدوء وهو ينظر الى يامي بمكر :أعطني سببا واحدا يجعلني أن لا أفعل ذلك



يامي بإرتباك وقلق معا :لقد ..لقد كان من أشد القادة المميزين بقيامهم بعملهم و..و....



كايبا وقد اقترب قليلا من يامي :مميزين ؟؟؟هو حقا خسارة كبيرة لليابان ,لكن هو خطأه ويجب عليه أن يتحمله ,لكن وقبل كل شيء خطأك أنت قبل أن يكون خطأه



يامي :لكن ,أرجوك ...أرجوك لا تفعل ذلك ,,قبل كل شيء هو يبقى أخي ,أ..أرجوك



كايبا بغضب وقوة :لماذا لم تفكر بهذه الطريقة قبل أن تنفذ خططتك الحمقاء ,هااااا ,الأن تذكرت أنه أخاك



عندها ركع يامي على ركبيته تحت تأثير صدمة ماسمعه الأن سيفقد شقيقه والى الأبد وكل ذلك بسببه هو ,عدا عن ذلك أيضا هو عاجز أمام هذا القرار بعد أن سيطرت هذه الأفكار على عقله ,إجتمعت الدموع بعينيه ورفع رأسه مظهرا دموعه لقائده :أرجووك ,أنا أتوسل إليك لا تقم بفعل ذلك ,وأنا منذ هذه اللحظة لن أفعل إلا ما تقوله لي ,ومن دون مخالفة للأوامر ,لكن أرجوك ,أرجوك لا تفعل ذلك ,فإن حصل أي شيء لأخي أنا لن أسامح نفسي أبدا



كايبا وهو يفكر بكلام يامي وقد نظر إليه بعيون تملئها الشفقة ثم أدار ظهره ليامي :أي شيء أأمرك به تفعله ؟؟؟؟



يامي وبدون تردد :أجل ,أي شيء لكن أرجوك لا تفعل ذلك



كايبا :اذا عليك أن تنفذ وتلتزم بأوامري هل هذا مفهوم ؟؟؟



يامي :مفهوم ,سأفعل أي شيء من أجلك ,لكن لاتفذ هذا الأمر ,,أنا أرجوك سيدي



كايبا :استمع الي جيدا ,أنا سأقوم بتأجيل هذا القصف مؤقتا ولمدة أسبوعين كإختبار لك على صدقك معي ,وان حصل وخالفت الأوامر فسف أشن هجوم سريع ويبيد كل سلاح يملكه الأمريكيون معهم بغض النظر عن الموجودون هناك



يامي وهو ينهض على قدميه ,ثم مسح دموعه بيديه قائلا :ح..حسنا



كايبا وقد أدار وجهه له :اسمعني جيدا سوف تبقى هنا وستبدأ من نقطة البداية كما دخلت هنا أول مرة ,وستبقى هكذا الى أن أراك قد استعدت ثقتي بك ,وقد نفذت أوامري ,ولكن عكس ذلك سيكون عقابا عسيرا وهو السجن ,ثم انني سأ حرص على حماية اليابان من الأمريكيون وسأحرص على أن لا يدخلوها أكثر أبدا



يامي والفرح قد ملئه :حسنا ,أوافق على كل هذا ,لكن أولا عدني أنك لن تقوم بالقصف مادام أخي هناك ومعهم



كايبا بغضب :وهل تراني ألعب معك هنا



يامي وقد عاد القلق عليه (قال بخوف ومزاح ) :لا ,,,لا العفو



كايبا :مجند جوي ؟؟؟



جوي :نعم سيدي



كايبا :خذه لكي يبدأ عمله بمساعدة الجنود وخدمتهم كما كان سابقا ,ولا تدعه يغفل عن عمله لحظة أو يتهاون به كما أنت أيضا لا تتساهل معه وإلا انضممت اليه ,هل هذا مفهوم ؟؟؟



جوي :أجل مفهوم



كايبا : وأنت أيها الجندي ترستن تبقي عينك عليه كما أن القواعد سارية على الجميع هل هذا مفهوم ,هيا انصرفو وأكملو أعمالكم



عندها ضرب ترستن وجوي تحية الجيش وإنحنى يامي له بسرعة ثم توجو ثلاثتهم الى غرفة الجنود



سأل يامي جوي بتردد :هل ...هل سوف ت..تنفذ ذ



همس جوي له :سامحني يا صديقي لكنها الأوا..



قاطعه ترستن بحدة :الأوامر هي الأوامر وبما أنني المسؤول عنك ستتعلم كيف تطبقها أنت أيضا



عندها نظر يامي الى الأسفل الى أن وصلو الى غرفة الراحة للجنود



فقال جوي بصوت عالي ليسمعه الجميع :استمعو الي جيدا



عندها إجتمع الجنود جميعا منصتين جيدا



ترستن :لقد أرسل لكم القائد هذا العامل ليقوم بأوامركم كلها وليساعدكم ,لكن لا أريد من أحد أن يتعدى عليه فهو مصاب



جوي :هل هذا مفهوم ؟؟؟



الجنود :مفهوم



ترستن :هيا قم بعملك



عندها توجه يامي الى خزانة مليئة بأدوات التنظيف ,من مكانس ومماسح للأرضية وفراشي أراضي كما أن هناك أيضا أدوات ملمعة لتلميع بنادق الجنود وخوذهم وأحذيتهم ,عندها بدأ عمله وقد حرص على تنفيذ أوامر الجميع ,وعلى نحو أسبوع من بدأ هذا العمل كان يامي قد أنجز عمله من ترتيب أسرة الجنود وترتيب ملابسهم وتنظيف ما خلفوه من طعام وبعد ذلك تنظيف الغرفة كاملة ومسحها وكل ذلك معتمدا على يده اليسرى التي لم تصب وأحيانا يستخدم يده اليمنى لأن الإصابة بالكتف لكن ذلك لن يمنعه من أن يتألم ,وفي احدى الأيام وهو ينظف بإحدى البنادق كان قد شعر بألم شديد بيده اليمنى لكنه صمد وحاول أن يكمل عندها جائه جندي ضخم يسأله عن بندقيته



الجندي بغضب :ألم تنتهي بعد



يامي بألم :ل..لاا ,لم أنتهي



عندها لم يتمالك الجندي نفسه فنهض ممسكا بيامي من قميصه وضربه بالجدار الذي خلفه مما آلمه ذلك بشدة



صرخ يامي بألم :أااأاه



الجندي :مالذي كنت تعنيه بلهجتك هذه؟؟؟



يامي بألم وغضب معا : لم ...لم أعني شيئا ,لقد تألمت من إصابتي فقط



الجندي بستغراب :إصابتك ؟؟؟؟



يامي بغضب :أجل ,إصابتي التي تضع يدك عليها



عندها أفلته الجندي مما أوقعه على الأرض قائلا له :أع ...أعتذر



ثم رحل تاركا يامي بحيرة من تصرفه الشديد ثم اعتذاره المفاجئ



لكن ألمه استمر وعمله استمر على الرغم من أن اصابته التي كانت تنزف وهو لا يعلم



ثم نهض بتعب قائلا :أظن ..أظن أنه حان وقت تنظيف الممر



بعد أن توجه الى الممر سمع أحد القادة يقول لأحد آخر في الممرالمجاور :هل حقا سيقوم بالقصف بعد أسبوع



الرجل الأخر :أجل سيدي ,لقد سمعته يتحدث على الهاتف ويقول بأنه سيأمر بقصف الأمريكيين كلهم مع أسلحتهم وسفنهم وطائراتهم أيضا ولقد قال أنه سيبدأ بكل هذا بعد أسبوع



عندها اتسعت عينا يامي صدمة ثم فكر قليلا بعدها شد خطواته الى مكتب الطبيب



عندها نظر مترددا الى هناك فدخل بسرعة فلم يجد أحدا عدا الممرضة تيا



تيا بصدمة :يامي (أردفت بغضب )مالذي تفعله هنا ؟؟؟



همس لها يامي :اهدأي أرجوكي ,أنا هنا لأخبركي كل شيء



تيا :لا داعي فأنا أعرف كل شيء



يامي :وكيف عرفتي ؟؟؟



تيا :لقد أخبرني جوي كل شيء بعد أن قرر القائد مالذي سيفعله معك



يامي :وهل عرفتي أن يوغي أسير لدى الأمريكيون



تيا بأسف :أجل أعرف



يامي :اسمعيني تيا أنتي تريدين رؤيته أليس كذلك ؟؟؟



تيا :اياك أن تحاول مخالفت الأوامر مجددا



يامي :لن أفعل ,ولكن أريد أخبارك ,أن بعد أسبوع سيتم قصف كل ما يخص الأمريكيون من أسلحة ونقل بالصواريخ وبما في ذلك الناس ومن بينهم يوغي ,لذا أنا سأذهب اليوم ليلا من أجل أن أحرره



تيا :هل جننت ؟؟؟



يامي :لا ,,لكنني أقسمت على نفسي منذ الصغر أنه إما أن أحيا وأخي معا وإما أن نموت معا لذا فأنا سأرحل ولن أكترث لما سيفعله القائد ,وجئت اليكي لكي أخبركي أن تهربي معي لأنني سأحرر يوغي وأظن أن أول شيء يريد رؤيته هو أنتي وان حصل وهربنا ثلاثتنا يمكننا أن نسافر الى بلد آخر غير اليابان لأن اليابان سوف تزعم على أن تجدنا وان وجدونا سيعدوننا خائنين وأنتي تعرفين مالذي سيحصل اذا عرفو ذلك ,سيحكمون عليكي بالسجن وعلي ويوغي بالإعدام لأننا ليس من اليابان من الأصل ,لذا سيعززون انتقامهم



تيا :لكن ,,أنا خائفة



يامي :لا,,لا تخافي كل ما هو مطلوب منكي هو أن تنتظريني عند البوابات الأرضية ومنها سوف نتسلل خارج المقر ثم نتوجه الى الأنفاق متوجهين الى الشاطئ بعد ذلك نتوجه الى أكبر سفينة فبتأكيد يضعون الأسرى هناك






تيا :ح ...حسنا



يامي :اتفقنا اذا



تيا :حسنا كل ذلك لرؤية يوغي ,,,أتمنى أن يكون بخير



يامي :وأنا أيضا



بعد أن اتفقا على هذا الموعد كان الليل قد حل مما جعل مهمتها أسهل عندها التقيا الى البقعة المطلوبة وتوجهو الى الأنفاق المؤدية الى الأمريكين ومع كل خطوة يزداد ألم يامي من إصابته حتى أن دمه اخترق الضماد ولكن لأنه يرتدي قميص أخضر أخفى ذلك كل شيء ,لكنه لم يستطع اخفاء آلامه والتوقف عن التصبب عرقا وعندما وصلو الى المكان المطلوب بعد رحلة طويلة كانت السفينة الطلوبة مليئة بالجنود ومحاطة بها من كل الجوانب عندها نظرت تيا الى يامي فوجدته قد اختلف كليا وبالكاد يقف على قدميه عندها أخبرها أنه بخير وحاولت الصعود على طرف السفينة بعد أن اقتربو بشدة منها واستطاعو تفادي نظرات الجنود نجحت ببراعة عندها انتظرت يامي ليصعد ,ثم وقف يامي على برميل ليصعد على السفينة وأمسك بكلتا يديه بأطرافها عندها حاول رفع نفسه لكنه لم يفلح واثر اصابته أصدر صراخ مؤلما مما لفت انتباه جندي قريب منه عليه رافعا بندقيته عليه مطلقا النار على ظهره عندها وقع أرضا مما أصدر صوتا كبيرا عندها اجتمع الجنود عليه رافعين أسلحتهم بوجهه قابضين عليه ,أما تيا فقد وضعت يدها على فمها بصدمة وخوف ومشت قليلا داخلة الى احدى الغرف بعد أن تفقدتها ,دخلتها فنظرت الى الغرفة فوجدتها مشابهه لمكتب الطبيب التي تعمل لديه عندها لم تسمع إلا وفتح الباب فجأة مما جعل قلبها عند حلقها ومن شدة الخوف والقلق وقفت ثابتة لا تستطيع التحرك



...........بصدمة :من ...من أنتي ؟؟؟




تيا وقد كانت الخوف قد سيطر عليها حاولت باللغة الإنجليزية :ل...ل...ل..أن ..أنا




شفق بقلق عليها :اهدأي ,مابكي ؟؟؟؟




فلما رأت تيا هذه الفتاة قلقة عليها ازداد خوفها أكثر





تيا بخوف :أ..أنا ..أنا




شفق محاولة تهدأتها :اهدأي ..هل ترين وحشا أمامكي ؟؟؟أرجوكي اهدأي ...خذي نفسا عميقا




عندها اقتربت من تيا خطوتين الى الأمام لتجلسها على كرسي بجانب المكتب




تيا بعد أن جلست قالت بقلق :أنا ...أنا ..أنا




شفق وهي تجلس على كرسي مكتبها الصغير ثم أمسكت قنينة من المياه وسكبت لتيا بكوب زجاجي ومدته لها :أرجوكي ..خذي نفسا عميقا ثم تكلمي




تيا بخوف :لا ...لا أريد




شفق برتباك :ماذا ؟؟؟لكن لماذا ؟؟؟هي مجرد مياه ...ان لم تشربيها ستبقين متوترة وخائفة ...لذا أنا أرجوكي اشربيها ...ثم خذي نفسا عميقا ,ثم تكلمي




مدت تيا يدها بتردد ثم أخذت الكأس من شفق التي ابتسمت لها ابتسامة مطمئنة ثم شربته كله دفعة واحدة




تيا بتنهيدة وقد سلمت الكأس لشفق :ش...شكرا لكي




ابتسمت لها شفق :العفو




ثم ساد صمت للحظة وتيا مرتبكة وعيونها على الأرض




كسرت شفق حاجز الصمت :اذن صديقتي ...من من أنتي ؟؟؟أنا أدعى شفق ...شفق جوزيف ؟؟؟وأنا هنا ممرضة ومهمتي هنا أن أعالج جميع المرضى والأسرى




تيا بصدمة :أسرى ؟؟؟؟ أمم..




شفق وقد تنبهت لصدمة تيا وارتباكها :عفوا ...ولكن من أين أنتي ؟؟؟؟




تيا :هل ..هل أثق بك ؟؟؟




ابتسمت لها شفق وقد أيقنت تماما مالأمر :أنتي يابانية ..صحيح ؟؟؟




تيا بصدمة وخوف معا :ك...كيف عرفتي ؟؟؟




شفق محاولة تهدأتها :لا تخافي ...واهدأي ,ثقي بي فقط




تيا برتباك :كيف لا أخاف وأنا على أرضكم هذه ها ...ثم كيف أثق بك ...أنتم وحوش وأوغاد




شفق بأسف :أنا لن أعارضكي بذلك ,لكن ..أتمنى أن تفهميني جيدا لنتحدث قليلا هنا وأتمنى أن تخبريني قصتك ,لكي أحاول مساعدتك ,فأنا لا أشكل أي ضرر أو خوف




تيا بقسوة :كيف عرفتي أنني يابانية هاا ؟؟؟؟




شفق وقد وضعت سبابتها على فمها قائلة لتيا محذرة اياها :شششششش ((همست )) اهدأي فيبدو أن هناك حركة بالخارج




تيا بخوف :يالهي ,أنا بورطة




اقتربت شفق من الباب ووضعت أذنها عليه فسمعت أصوات جنود كثر ,ثم سمعت أحد الجنود يقول (((ضعه بالسجن بجانب الأسير الأخر )))




سمعت أخر يقول (((مهلا يجب علاجه أولا )))




قال الجندي الأول (((لا ,,هذا الوغد هو الذي أصبته بكتفه قبل أيام ,,أذكر أنني رأيته يحمل سلاحا على جنود لنا أثناء صفارة الإنذار فما بدر مني إلا أن أطلقت عليه النار وأخذنا أسيرنا ذلك الذي يشبهه )))




قال الأخر (((كما تريد ,,,سوف أضعه بجانب شبيهه ,الى أن يقرر الرئيس رؤيته ,ويبدو أن جرحه خارجي ,لم تصبه الرصاصة بل مرت بجانب جنبه الأيسر ولامسته فقط )))




قال الجندي الأول (((حتى لو كانت أصابته أيضا يبقى وغد ياباني ,إذهب وضعه بزنزانة بسرعة ولا تنسى الإعتناء به هل هذا مفهوم ؟؟؟)))




قال الأخر (((مفهوم )))




عندها سمعت تيا تهمس لها :ه...هل ذهبوا




شفق وقد أبعدت أذنها عن الباب وأطلقت تنهيدة بسيطة :أجل ,لكنهم يتحدثون عنأسير ياباني ,أظن أنه جديد




أردفت بعد أن صمتت قليلا :,,هل تعرفينه ؟؟؟




تيا بخوف :يالهي هذا ..ر...ربما يكون هذا صديقي الذي قبضوا عليه الأن




شفق :لا تقلقي سأحاول المساعدة لكن أنا بحاجة الى ثقتك أولا لكي نطمئن لبعضنا ولأساعدكي




تيا :يبدو أنكي حقا جديرة بثقة




شفق :أجل ,أتمنى أن تثقي بي وأن تخبرينني بقصتك يبدو أنكي قلقة ومرتبكة وخائفة أكثر مما يجب




تيا :كيف لا أخاف وأعدائنا يقتلون ويأسرون كل ياباني ,,بالمناسبة لم تجيبيني على سؤالي




شفق ببتسامة :حسنا ,,ارتباكك ,,,خوفك ,,,تلعثمك ,,هذا كله كان كفيلا بأن أعرف أنكي يابانية ,,حتى أنكي لم تعرفي كيف تتكلمين الإنجليزية الصحيحة




تيا :حقا ؟؟؟لكنني ممرضة وعملي يتطلب هذه اللغة ثم أنا من خوفي تلعثمت ولم أستطع الكلام لا لأنني لا أعرف أن اتكلم




شفق :أعتذر ان كنت قد أسأت اليكي ,لكن لا تقلقي ,أو ترتبكي أو حتى تخافي مني فأنا أوأكد لك أنني لست مثل هؤلاء الجنود الذين بالخارج ,لذا أتمنى أن تتحدثي معي فيبدو أنكي بحاجة الى مساعدة وإذا استطعت أن أساعدكي سأساعدكي ,,وبدون خوف




تيا بصدمة :ح...حقا ؟؟؟




شفق :طبعا لذا اهدأي ثم تكلمي معي وأتمنى أن تعتبريني صديقة لكي




ثم مدت يدها لكي تصافح تيا ,ترددت تيا بالبداية لكنها وضعت يدها بيد شفق ثم هزته برتياح




تيا :أشكرك ,,واذا ساعدتني سأبقى مدينة لكي بقية حياتي




شفق :سأحاول قدر استطاعتي أأأممم




انحنت تيا انحناءة بسيطة :أدعى تيا ,,,تيا غاردنر ,أنا أيضا ممرضة لدى الجيش الياباني




شفق :تشرفت بلقائكي تيا ((قالت بعد أن ضحكت قليلا ))ههههه نحن زميلتان ...وأتمنى أن نبقى صديقتان




رفعت تيا رأسها :شكرا ,هذا شرف لي ,لكن أولا أريد منكي وعدا




شفق بستغراب :وعد ؟؟؟




تيا :أتمنى أن لا تسيئي فهمي لكن أنا حقا بحاجة لمساعدة لذا عديني أن تساعديني




شفق ببتسامة :حسنا ,لا بأس ,أعدكي أن أساعدكي




ثم توجهتا الى المكتب وجلست شفق على مقعدها خلف المكتب وتيا بجانب المكتب ثم قالت شفق وهي تمسك بقلمها: والأن هيا أخبريني بكل شيء صديقتي




أخذت تيا نفسا عميقا وبدأت تتحدث عن مشكلتها لشفق كيف حدثت الحرب ؟؟وتحدثت عن خطة يامي ,تحدثت أيضا عن أسريوغي وعن ما جرى من عواقب لصديقها يامي وأنها لا تعرف حال خطيبها يوغي بعد أن تم أسره ثم أخبرتها عن خطة يامي وكيف تسللو الى السفن وكيف تم القبض على صديقها كما أنه مصاب ,أخبرتها بكل ذلك الى أن وصلت الى مكتبها وحدث ما حدث




.............................................




في المقر الياباني الكبير وفي الساعة الثانية بعد منتصف الليل وبين التناوب كان البعض الجنود يرتاحون والبعض الأخر يتناوب على الحراسة




نهض أحد الجنود من سريره والتعب بادي على وجهه ثم توجه الى الحمام وبعد أن انتهى غسل يديه ثم نظر بالمرأة ليرى على وجهه علامات التعب والإرهاق فيبدو أن ما أصابه حمى




عندها لم يعي الى نفسه إلا وقد وقع على أرضية الحمام




..............................................




في مكتب الممرضة شفق كانت تيا قد أنهت قصتها وقد بدأت بالبكاء




تيا وقد أغرقت الدموع عينيها :هذا ما حصل وأنا الأن بأمس الحاجة الى المساعدة منك فقد شعرت بالإرتياح معكي




شفق ببتسامة وقد هدهدت على ظهر تيا لتشعرها براحة أكبر :أشكرك ,والأن لماذا تبكين ؟؟؟؟




تيا وقد زاد بكائها :لأنني هاربة من اليابان وأعد الأن خائنة لهم ,لكن أقسم أن كل هذا حدث لأنني أريد رؤية يوغي




شفق ببتسامة :لا تقلقي تيا ,يوغي بخير وبأفضل حال




تيا بصدمة :ح حقا ؟؟




شفق :أجل لقد كان مصابا برأسه ,وأنا من ساعده ودوى جرحه وأتممت علاجه أيضا ,ولم أتركه إلا وقد صار بأفضل حال




تيا :أشكرك ,,أنا حقا عاجزة عن شكرك




شفق :لا ,,لا داعي ألسنا صديقتان ؟؟؟




تيا :شكرا شكرا ,لكن صديقي يامي مصاب وهو الأن بين أيديهم ,مؤكد سوف يجبرونه على الحديث والإعتراف عن أسرار اليابان ...وبما أنه بهذه الحالة فأنا خائفة من أن يعترف اليهم




شفق :هل إصابته خطيرة ؟؟؟




تيا :بصراحة هناك اثنتان




شفق برتباك :ماذا ؟؟؟اثنتان ؟؟؟كيف؟؟؟




تيا :الأولى من جندي أمريكي أثناء وجودنا باليابان والثانية أيضا من جندي أمريكي لكن هنا أصيبها




شفق :مصاب ,,,هذا جيد




تيا بصدمة :عفوا ؟؟




شفق محاولة شرح قصدها الى تيا :لم أقصد شيئا ,لقد خطرت ببالي فكرة




تيا :أخبريني أرجوكي فبينما نتحدث هنا ,من الممكن أن يكون هو بين الألم




شفق :وهذا هو المطلوب ,,بما أنني ممرضة سوف أتركهم يأذونه قليلا ,واذا حصل وارهق كثيرا ,أنا أستطيع أن أدخل بسرعة وأعالجه كوني ممرضة هنا الجميع يحترمني وينفذ أوامري من الجنود ,وبينما هو مرهق نستطيع مساعدته وبسهولة أيضا كما أننا يمكننا أخذه الى مكتبي لعلاجه وبصراحة تيا ,نحن بحاجة لكي يفقد هو وعيه وبما أنكي تقولين أنه مصاب وسيخضع للتحقيق الأن فربما ..ربما




تيا بصدمة مما تسمعه :ربما ماذا ؟؟




شفق بأسف :كما أظن أنه سيخضع لتحقيق بين الجنود واذا رفض اعترافه أو عاند على أن يتكلم فسوف يعرضونه لتحقيق مؤلم وربما يؤذونه أيضا وكثيرا واثر هذا الألم أستطيع أن أدخل أنا وأن أعالجه ,أستطيع أن أتكلم مع الضابط الأعلى بشأنه لكي يرتاح ومن هنا تبدأ مهمتي أنا ,أثناء معالجاتي له سيعود كما كان وسأعتني به أيضا فلا تقلقي ,ومن ثم سأحاول اخراج ثلاثتكم من هذا المبنى




تيا :لكن هذا كثير عليه أن يتحمله ,يوغي لن يرضى بأن يرى شقيقه بتلك الحالة




شفق :لا تقلقي سأعالجه وأنتي وأنا ويوغي سنطمئن عليه ,هل هذا يرضيكي ,أرجوكي أنا لا أستطيع أن أتحرك أي حركة دون مساعدتكي ومواقفتكي ,فكري جيدا الأمر يستحق التضحية ,ثم انه سيعالج وبعد علاجه سأحاول أن أهربكم من هنا ثلاثتكم




تيا :هلا أخبرتني كيف أستطيع أن أساعدك ؟؟؟




شفق :الأمر بسيط ,,,مثلي أنكي مساعدتي فلا أحد هنا يعرفكي أليس كذلك ؟؟؟وبما أنكي ممرضة تساعديني بعلاجه





تيا :صحيح




شفق :وكذلك أيضا أثناء وضع يامي ويوغي بزنزانة واحدة سيعتنيان ببعضهما البعض ,والى حين حدوث الخطة كاملة ,مؤكد أن الجنود سيضعون يامي مع يوغي بعدها يأتي دورنا هنا أنتي تطمئنين على كليهما وأنا أعالجهما ونجتمع أربعتنا هكذا ثن أحاول إخراجكم من هنا




تيا :الى حين حدوث الخطة ,هل لي أن أبقى هنا معكي ؟؟؟؟




شفق :بطبع ,لكن أرجوكي مهما حصل تمالكي نفسكي كي لا يكشف أمرنا




تيا :حسنا ,وأشكركي على كل شيء




شفق :عفوا ,يمكنكي النوم على سريري وأنا أنام على سرير المرضى فأ..




قاطعتها تيا :لا أنا أنام على سرير المرضى تكفيني صداقتك ومساعدتكي لي وأنا مدينة لكي




شفق :شكرا لكن أنا أصر على أن تأخذي سريري فليس من عادتي ان لا أرحب بضيف




تيا :أشكركي على كل شيء




شفق :لا بل الشكر لكي على صداقتكي لي




تيا :بطبع فمن هذا الذي لا يصادق فتاة رائعة مثلك




شفق بخجل :شكرا ((ثم أردفت بحزن ))أتمنى لو حافظنا على هذه الصداقة وتعرفت على أصدقائي فبسبب عملي هنا لم أكسب العديد من الأصدقاءبل كلهم يظنونني أنني من أولائك الوحوش الذين بالخارج متجاهلين أن ليس كل البشر واحد



تيا :أنا متأكدة أن يامي ويوغي سيطمئنون معكي ولا تقلقي صديقتي فأنا أرحب بك بنيابة عنهم




شفق :شكرا لك ,كلامكي لطيف




تجهزتا وذهبتا للنوم




......................................




في أعماق أرض السفينة وقد كان هذا الطابق مليئ بزنزانات وأسرى من عدة دول




كان ممدا على فراشه على الأرض وينظر للسقف ويفكر عندها قاطعه صوت فتح الزنزانة فنهض ووقف على قدميه






عندها دخل أحد الجنود قائلا بمكر :مرحبا ,لقد جلبنا لك ضيف ونتمنى لو أحسنت رعايته قليلا لأنك سوف تكون شريكه بكل شيء منذ هذه اللحظة




عندها ابتعد ورآى أن هناك جنديان يقومان بفك القيود عن شخص أخر واثر الظلام لم تظهر ملامح الشخص جيدا




عندما انتهى الجندي من فك الأصفاد دفعه دفعة ً قوية أرسلته أربع خطوات الى الأمام ليستقر على الأرض




ثم أقفل الباب ,عندها اقتربيوغي من الشخص الذي تأوه توا اثر الإصابات التي تلقاها والمعاملة القاسية

يوغي بخوف بعد أن ركع لمستوى الشخص :هل أنت بخير ؟؟؟؟




وعندما رأى ملامح الشخص صدم صدمة جعلت عيناه تتسعان بخوف قائلا بعد شهقة مخيفة :ي...يامي!!! مالذي تفعله هنا ؟؟؟ ((عندها حاول مساعدته على النهوض لامسا جنبه الأيسر فتألم يامي قليلا ))




ثم ساعده على النهوض الى أن وصلا أخر الزنزانة فأجلسهيوغي على الأرض متكئا على الجدار




يامي بتعب :شكرا لك ,,((أكمل عندما رأى وجه شقيقه الغاضب والخائف بآنن واحد ))كيف حالك ؟؟؟هل تأذيت ؟؟؟




يوغي بغضب :لا ,لم أتأذى ولا تقلق بشأني اقلق بشأن نفسك ,هل نظرت الى نفسك مؤخرا ؟؟؟




يامي :أعرف ,أعرف أنك غاضب من مجيئي لكن هناك الكثير لنقو...((قاطعه ألم مفاجئ من جانبه الأيسر ))




يوغي بخوف وقد اقترب منه أكثر :يامي ,يامي هل أنت بخير ؟؟؟؟أجبني




يامي بألم :أ,,أجل ,,لا تقلق ,,,المهم الأن أن هناك حديث مهم بيننا ويجب أن نجريه




يوغي :بوضعك هذا ,لا لن أصمت عليه




عندها قاميوغي بفك أزرار قميصه ثم خلعه عن جسده تاركا نفسه بكنزة سوداء تصل الى الأكتاف بدلا من قميصه ,ثم قام بتمزيقه الى شرائط صغيرة ثم بلل بعض هذه الشرائط بكوب من الماء الذي كان بوعاء حديدي صغير ,وقام بعدها بفك أزرار قميص يامي ثم انتبه الى وجود كلمة خادم جنود باليابانية بالقرب من جيب الصدر ,عندها قام بخلع قميص يامي كليا ليظهر هو الأخر مرتديا كنزة سوداء بنصف كم فرفعها قليلا ليرى جرح الرصاصة الأخير فوجده جرحا كبيرا لكن ليس عميق فقد مرت الرصاصة مرورا الى جنبه مما جعلها تكمل مسارها تاركة ورائها جرحا طويلا وعريضا ينزف دما ,عندها وضع يوغي القماشة المبللة على الجرح وأخذ ينظفه والأخر يتألم مع كل لمسة,بعد أن انتهى طوى قطعتين من القماش خاصته ووضعه على جرح يامي ومزق قميص يامي الى شريط طويل مما جعله يلفها على جسد شقيقه حول إصابته ثم عقدها عقدة بسيطة ,بعدها انزل الكنزة ومسح يديه من دماء يامي ثم جلس بجانبه




يوغي :هذا سيجعل الدماء تتوقف عن النزيف ,لكن لا أظنها ستبقى ساكنة اذا تحركت قليلا ستعود الى النزيف مجددا




يامي :أشكرك




يوغي :لا يهم الأن أخبرني كيف حال البقية هل هم بخير ؟؟؟أم قبضو على أحد أخر ؟؟؟ثم أخبرني لماذا ترتدي هذا الزي ,ألم نتخلص منه بعد أن أصبحنا جنودا ؟؟؟وأخبرني كيف جئت الى هنا وكيف حال تيا ؟؟؟أرجوك أخبرني أنها بخير بعد رحيلي ؟؟؟؟




يامي بألم وهو لا يعرف بماذا يجيب عن هذه الأسئلة التي تتكون من إجابات مخجلة ومحزنة ومخيبة للظنون




يامي بأسف وحزن :اسمعني جيدا أخي ,وأتمنى أن تسامحني ...لقد كنت أريد تحريرك من هنا لكن أثناء ذلك آلمتني اصابتي لم أستطع التركيز جيدا واثر ذلك قُبض علي




يوغي :لا يهم المهم أنك بخير الأن




يامي وقد أزاح وجهه الى الجهة الأخرى خافيا دموعه ليوغي الذي بدا مستغربا من ازاحة وجهه عنه لكنه لم ينتبه لدموع شقيقه التي نزلت على وجهه :يوغي ,أ..أنا أطلب منك أن ت...تسامحني




يوغي بستغراب :ل..لماذا ؟؟؟مابك يامي ؟؟؟




يامي :ل...لقد جلبت تيا معي لكي تراك هنا




نزلت هذه الجملة علىيوغي كالصاعقة عندها لم يتمالك نفسه فأمسك يامي من قميصه بقوة وصرخ بوجهه :أنت تمزح صحيح ؟؟؟قلي أنك تمزح ؟؟؟أرجوك أخبرني أن هذا ليس صحيحا




عندها شعر بشيء ساخن يقع على يديه اللتان تقبضان على كنزة يامي بقوة فنظر الى وجه أخاه الباكي فعرف أن هذا صحيح عندها تركه وذهب الى زاوية الزنزانة والصدمة والخوف لا تفارق عيناه اللتان اغرقتا بالدموع النقية





يوغي وهو ينظر الى يديه بصدمة :ل...لماذا يا أخي ؟؟؟ل...لماذا فعلت ذلك ؟؟؟هل حقا فكرت للحظة بقرار مجيئك هنا ؟؟؟؟



يامي ووضعه ليس أفضل منيوغي :ك..كنت أريد رؤيتك ومساعدتك أيضا ,فقد سمعت أن القائد سيقوم بالقصف على الأمريكيين خلال أسبوع ,لذلك أخبرت تيا بالمجيء معي إليك لنحررك ولنخرج من هذه الورطة ثم نذهب لنسافر بلدة أخرى نمضي بقية حياتنا هناك ,هذا كل مافكرت به




يوغي بغضب :لأنك غبي ؟؟؟




يامي بصدمة :م..ماذا ؟؟؟

يوغي بغضب والدموع قد نزلت الى وجنتيه :أجل ...أخي التوأم غبي ,ألم تتعلم شيئا واحدا أثناء وجودنا بالجيش ,أخبرني ؟؟؟




يامي :انتظ..




قاطعهيوغي بحدة :ألم تفكر للحظة مالذي سيحصل لو قبضو عليك ؟؟؟ ألم تفكر أنه لا يجوز اقاع الجميع بورطة بسبب قرار غبي وأحمق ؟؟؟؟ألم تفكر للحظة بغيرك ؟؟؟؟ومالذي سيحصل بهم لو كان قرارك خاطئا ؟؟؟هيا ...هيا أجبني




يامي ودموعه أحرقت عينيه :لم أكن أعرف أن هذا سيحصل ,لو لو أرهق لما حصل ما حصل معي الأن ولأنقذناك أيضا ...لكن القائد رفض..




قاطعهيوغي بغضب :اياك أن تخبرني أنه رفض فكرة أنت صاحبها ,,,لأنني سأخبرك أنه أحسن رفضه




يامي بيأس من كلاميوغي :حسنا ,لقد أخطأت ...وأنا أعترف بذلك لكن لم أكن أعرف أن ذلك سيجري ؟؟؟




يوغي :أخي ,أنت لا تفكر سوى بأفكار غير مكتملة ,أنا لا أهينك ولم أقصد أن أشتمك بشيء ,,,لكن أفكارك تحتاج الى التعديل ,,والتحسين والنظر الى عواقب اخفاقها ...وعواقبها كلها سوف تقع على رأس الجميع




يامي وقد يأس تماما من كلاميوغي أغمض عينيه :أنا أعتذر عن كل خطأ ارتكبته




يوغي :ألهذا جئت لي ,لتخبرني بهذه التفاهات ؟؟؟




همس يامي بحزن وصدمة :ي..يوغي !!




يوغي وقد نزلت غرته الذهبية على وجهه خافية عينيه الدامعة :يؤسفني حقا أنك خيبت ظني كثيرا وخيبت ظن أمي وأبي كذلك ,,أنت لست سوى فاشل ,والأن عرفت لماذا كنت ترتدي زي الخادم ,,لكن أنا أقول أنك لا تستحقه أيضا ...بل أنت أقل من ذلك




كلماتيوغي هذه كانت كالسكاكين التي تنزل على مكان واحد تجاه القلب فلم يتكلم يامي بعدها بشيء ولم يعطي أي تعليق فقد أيقن أنه يستحق كل ذلك فقرر الإقتراب من يوغي قليلا ليلمس كتفه فرفع يوغي كتفه قليلا وكأنه يقول لا تلمسني ,عندها نظر يامي بحزن له فهمس :يوغي ...أنا أرجوك




يوغي بهدوء يدمر الأعصاب :ترجوني ؟؟؟؟ترجوني لماذا ؟؟؟




يامي ولهجته قد ارتدت توسلا صادقا :أنا أرجوكيوغي ...أرجوك أن تسامحني ...لقد أخطأت كثيرا بحقك وبحق القائد والأصدقاء والجميع ,أنت على حق ...أنا لا أستحق حتى هذا الزي ,فهو كثير علي أيضا ومهما فعلي بي هؤلاء الأمريكيون فلن ألومهم بشيء ...فأنا أستحق كل ما سيأتي




عندها لفيوغي وجهه اليه ليرى عينان بنفسجيتان قد أرهقهما وعذبهما الشعور بالذنب




فقال يامي وقد أنزل رأسه قليلا ولم تفارق عيناه الأرض القاسية :أنا حقا لا شيء ,لا شيء ...من المفروض أن نخطئ بحياتنا لنتعلم من هذه الأخطاء لا لنكررها لكنني ارتكبت خطأين كانت عواقبهما وخيمة ومن تحمل النتيجة جميع من يعرفني




عندها تملكيوغي الشعور بالذنب فقترب منه وجلس بجانبه قليلا ليهدأه :اهدأ أخي ,,,أنا ...أنا لم أقصد أن أثقل عليك بالحديث ,,,لكن ,,,لكن لم أستطع كبت غضبي




يامي بحزن :لا عليك ,انا أستحق كل كلمة قلتها




يوغي :أرجوك ...هدأ نفسك أخي ,فأنا حقا لم أقصد ذلك الكلام التافه ,قصدت أنه يجب دراسة كل قرار نأخذه ,لكي تكون الخطة محكمة




بعد أن صمتوا قليلا قاليوغي محاولا تغير الموضوع :هل تيا بخير ؟؟؟




يامي بحزن :لا تقلق ,أظن أنها بخير فلو قبضو عليها لجلبوها الى هنا ,أنا متأكد أنها بخير




يوغي :أتمنى ذلك ,لنرتح قليلا




يامي بيأس وأسف معا :حسنا




...............................................




في صباح اليوم التالي وفي المقر الياباني دخل جوي الى حمام الجنود لكي يغسل وجهه وعندما دخل الى هناك أصابه خوف رهيب من منظر الرجل الملقى على وجهه بأرض الحمام




نزل جوي المستواه ووضع يده على جبهته ليقيس حرارته وعندما شعر بسخونة غير طبيعية نادى بكل قوته :يااااااااامي !!!!




فلم يجب أحدا فعاود ندائه :يااااامي !!!!أه صحيح لقد نسيت





عندها نادى على ترستن :ترستتتتان ؟؟؟أحتاج مساعدة






عندها جاء بعض الجنود ليرو مالذي يجري ثم جاء ترستن ونزل الى الرجل ليرى مابه فقال :مالذي جرى له ؟؟؟؟




جوي :لا أعرف لكن أظن أنه منذ المساء ممدد هنا




ترستن :وأين يامي ؟؟؟؟لماذا لم يأتي لكي ينظف هنا وليخبرنا مالذي جرى مع هذا الفتى ؟؟؟




جوي :لقد ناديت عليه كثيرا لكنه لم يجبني




ترستن :ذلك الأحمق سيندم كثيييرا عندما أجده ,,,هيا عاوني لكي نساعد هذا الرجل ولننقله الى الممرضة




جوي :هيا




رفعاه بعد أن أسنداه على أكتافهما ثم وضعوه بسريره وركض أحد الجنود الى مكتب الطبيب لكي يجلبه لكن كان الطبيب مشغولا في احدى المرضى الأخرين فقال للجندي أن يذهب ويجلب الممرضة وعندما فعل ذلك وفتح مكتب الطبيب فلم يجد أحدا عندها ذهب ليخبر جوي وترستن فعندما علما بالأمر قال ترستن :مامعنى هذا الهراء ؟؟؟؟




جوي :اهدأ من الممكن أن تكون مشغولة ,أنا أظن أن لديه حمى ويحتاج الى ضمادات باردة لتخفض حرارته




ترستن :افعلها أنت ,أما أنا فسوف أذهب للبحث عن ذلك الوغد




عندها توجه الباب وخرج فقال جوي لفنسه :(( "أظن أن يامي وتيا معا وقد خرجا ونفذا ما برأسهما من أجل تحريريوغي ,أتمنى أن يكونا بخير ,فقد شعرت بالذنب وأنا أتجسس عليهما في غرفة الممرضة ,لكن ماذا أفعل كان علي أن أعرف لأتصرف ,هاا,هذا لا يهم المهم الأن هو أن يحررو يوغي وأن يرحلو الى بلد آخر فلا أظن أنني سأصمت كثيرا على هذا السر "))




.................................................. .




في الزنزانة التي لا تزال مظلمة كان الشابان قد استلقيا بجانب بعضهما البعض على الأرض وتمددا عليها مستسلمان لنوم عميق الى أن سمعو صوت أقفال الزنزانة تفتح




فمن ذلك الصوت المزعج استيقظ يامي بعد أن أزعجه ذلك الصوت ثم نظر الى الباب فوجد أنه على وشك أن يفتح فسارع ليوقظيوغي




يامي وهو يهز بكتفين شقيقه :يوغي ؟؟؟يوغي أرجوك انهض




عندها استيقظ صاحب العينين البنفسجين الكبيرتين فقال لشقيقه :مالذي يجري ؟؟؟




يامي بقلق :أنا لا أعرف لكن الواضح ..




قاطعه دخول العديد من الحراس الى الزنزانة رافعين أسلحتهم بوجوهم عندها ابتعد الجنود عن الباب قليلا ليفسحو المجال لرجل بشعر أسود وشارب سميك على وجهه وقد كان يرتدي قميصا أبيض وبنطالا من القماش لونه رمادي ويرتدي على صدره حزام يضع به مسدسه وبالقرب من حزام بنطاله كان هناك أصفاد حديدية فقال هذا الرجل الذي يقارب عمره نصف الأربعين ببتسامة ماكرة :هيا ,,اجلبوهم من أجل التحقيق




عندها اقترب أربع رجال من كلايهما ولم يبدي أي منهما حركة معارضة بل أمسكهما الحارسان وكبل كلاهما بأصفاد غريبة الشكل تتكون من حلقة كبيرة حديدية مثل الحزام لتضع على الوسط من الجانب الأيمن يوجد جنزير قصير يمسك بنهايته حلقة لتضع بها اليد ,ومن الجهة اليسرى موجود مثل ذلك الجنزير ويمسك بنهايته حلقة لتضع بها اليد الاليسرى وكلا الحلقتين الخاصتين باليدين ممسكتان مع بعضهما بجنزير قصير,ووظيفتها أنها تمنع اليدين الى التحرك للأعلى





قيد الحراس يامي ويوغي بهذه الأصفاد ثم قام الجنود بإمساكهما من يديهما ليجبرونهما على الخروج من الزنزانة ,وبعد رحلة طويلة من المشي وصلوا الى غرفة كبيرة مليئة بالمعدات الغريبة وبجانب الحائط مكتب وكرسي وأمامه يوجد كرسي ٌ أخر لكنه مليء بشرائط الشبيهة بالقيود




يوغي :مالذي تريدونه ؟؟؟؟؟




الرجل ببساطة :التحقيق




يامي ويوغي معا بصدمة :بماذا ستحققون ؟؟؟




الرجل :ستعرفون قريبا ,والأن على أي لعبة ستبدآن اللعب أولا ,أممم أنا أقترح المنصة تلك أولا مارأيكما ,لا تخافا أنتما مع بعضكما البعض وستبقيا معا الى أن يقرر أحدكما الكلام




عندها جر الحراس كل من يامي ويوغي الى منصة خشبية سميكة تتدلا منها أربع سلاسل لتمسك المعصمين بشدة وبقوة




عندها وضع كل منيوغي ويامي بجانب بعضهما البعض وقد وضعو أيديهما بالسلاسل ولأن كلاهما قصير القامة قليلا أي أنه لا يبدو عليهما أنهما بسن العشرين بل أصغر قليلا بنظر الجميع وبسبب ذلك استطاعت السلاسل أن تسيطر على معصمي كل منهما لترفعه قليلا عن الأرض بضع بوصات وأثناء ذلك شعر يامي أن يده اليمنى رفعت بقسوة مما جعله يتألم بشدة ونظر اليه الحارسان بغضب قائلان له أن يصمت




أما ذلك الرجل الخبيث والمعروف لدى الأمريكيين باسم الرئيس فقد جلس على كرسي مقابل الشابان المقيدان ووضع قدما فوق أخرى قائلا :هيا الأن أجيبا عن كل أسئلتي واجعلا رحلتكما سهلة والا فهذا ينتظركما




عندها طرقع بأصابعه فجاء رجل ضخم يحمل أداة تشبه السوط لكن قصيرة ومتعددة الأحزمة المصنوعة من الجلودأي أنها أسوأ من السوط





عندها نظر كل منهما بخوف لبعضهما البعض وكل منهما خائف على الأخر فقال الرجل :هيا يا أولاد ...أخبراني ما هي خطة اليابان ومالذي سوف تفعله الأن ؟؟؟




عندها نظر كلاهما الى بعضهما وابتلعا ريقهما معا لكن نظرة واحدة سيطرت على عيونهم وكل منهما فهم نظرت الأخر والتي تعني الإصرار على الصمت وعدم التحدث بحرف مهما حصل




وعندما رآى الرجل هذا التصرف وصمتهم هذا عندها بدأ عذاب مابعده عذاب لكلا الشقيقين والسوط يمزق ظهر كلاهما ومن كثرة أحزمته وقوت حامله كان كفيلا بترك آلام وخطوط حمراء وتمزيق كنزة كل منهما لكن رغم كل ذلك بقي كلاهما صامد ولم يتكلم بحرف من الذي أراده عدوهما




عندها وبعد فترة دامت ساعتين من ذلك التعذيب صرخ يامي صرخة قوية نتيجة تلك الأداة الصغيرة التي كانت كفيلة بترك آلام كبيرة على كتفه الأيمن المصاب والذي للأسف بدأ بالنزيف




عندها أخبرهم الرئيس بأن يتوقفوا قليلا :والأن ماذا ؟؟؟يبدو أن لديك اصابة ومؤلمة وهي بحاجة الى العلاج ولكن هذا لن يحصل إلا اذا أعطيتني المعلومات المطلوبة




يامي بألم وتعب معا همس :لن ...لن أفعل ((ثم قال بغضب وصراخ يرافقه الألم الشديد ))وافعلوووو مايحلو لكم




عندها بدأت شرارات الغضب حول ذلك الرئيس الغاضب ثم قال :ربما أنت لن تتكلم لكن اخاك سيتكلم




يوغي بغضب محاولا اخفاء آلامه كلها :لن أفعل ذلك مهما فعلت




عندها نهض الرئيس على أقدامه متوجها اليهما من الخلف فأمسك شعر كل منهما بقوة وأعاد رأسيهما للخلف قائلا بغضب :بل سوف تتكلمان وبالقوة أيضا




أعاد رأسيهما بقوة الى الأمام معا عندها جاء جنديان يحملان دلوان من الماء ثم سكبوهما على وجهيهما مما أزعجهما ذلك كثيرا




يامي بتعب وهو يحرك رأسه قاصدا ابعاد الماء عن وجهه :مهما فعلت لن أتكلم بحرف




الرجل :حسنا افعل ما تريد لكن لا تلمني على ما سأقوم به معكما




عندها أخذ عصا حديدية سميكة وتقدم أمامهما :هل سوف تتكلمان ؟؟؟




يوغي بتعب :افعلو ما تريدونه لن تسمعون منا كلمة




الرئيس :يبدو أنكما شجاعان جدا ,لكنني أأسف على هذه الشجاعة فأظن أن مصيركما الموت حتما لذا خذ هذه




عندها وبكل مالديه من عزم ضرب العصا على معدةيوغي مما قطع أنفاس ذلك الفتى فجأة حتى أنه لم يستطع الصراخ




يامي :لااااا,يوغي ...أخي هل أنت بخير ؟؟؟؟أرجوك تكلم




يوغي وقد حاول بعد أن رجع قليلا من أنفاسه :ل...لا ...تقلق




الرجل ليامي :اذن هو أخاك ,ان لم تتكلم فسوف يدفع هو الثمن




يامي بألم مفاجئ من كتفه :أنا لا أعرف شيئا




الرجل وقد ضرب مجددايوغي على نفس المنطقة فصرخ الأخر من شدة الألم :أأأأأأأأأأأ




يامي :دعكم منه أيها الأوغاد فهو لا شأن له




الرجل :تكلم اذا




يامي بألم :أنا لا أعرف شيئا ,فأنا لست سوى خادم جنود هناك ,ووظيفتي هي خدمة الجنود ولا أعلم أي شيء عن الذي تتكلم عنه ,وأخي هنا هو مجرد جندي عادي فقط لذا ابتعدو عنه




يوغي بألم :أجل كلامه صحيح وأنا مجرد جندي لا أستطيع أن أجيبك على هذه الأسئلة




الرجل :أه حقا ؟؟؟هل تظنان أن هذه الكذبة سوف تمر علينا أم نسيتم من نحن أيها الأغبياء




يامي بألم لكنه قال بثقة متجاهلا آلام كتفه التي تزداد مع مرور الوقت واثر الجلدات التي تلقاها من السوط فتحت جرحه الحديث لكنه قال بثقة والعرق يتصبب منه لكن كل ذلك لم يمنعه من أن يبتسم ابتسامة ساخرة قائلا :أجل ...لن أنسى من أنتم ...وكيف لنا أن ننسى قتلة ومدمرين ووحوشا مثلكم ,هل تعرفون أنني هكذا قد ذممت الوحوش ,بل أنتم لستم سوى قتلة متعطشين للدماء متخفين خلف قناع السلام ,أنتم من نقد هذه المعاهدة وبدأ الخلافات ثم بدأتم هجومكم علينا ويتمتم العديد من الأطفال وتسعون الأن لقصف القنابل النووية أيضا على اليابان فلا تنسى أيها الضابط ...ان كنت أنت أمريكي وحشي متعطش للسلطة والسيطرة متظاهرا بالسلام البريء فأتمنى أن لا تنسى هذا الإسم يامي موتو الذي لا يخضع لأحد مهما حصل وخصوصا الأوامر




عندها لم يتمالك الجنود ولا رئيسهم نفسه الا ليهجمو عليه كلهم معا وينهالون عليه بالضرب وبأماكن عشوائية أيضا وشقيقه ينظر اليهم برعب وينادي بتوقفو ,,ابتعدو ,اتركوه



لكن ذل لم ينقذ شقيقه بل وقد تلقى ضربات عشوائية اثر وحشيتهم بضرب شقيقه




.....................................




بعيدا عن السفينة وعند الجيش الياباني




كان ترستن قد بحث كل المقر عن يامي وتيا لكنه لم يرى أي أثر لهما فتوجه ليخبر القائد كايبا ثم دخل على مكتبه بعد أن طرق الباب وضرب تحية الجيش




ترستن :سيدي هناك أمر مهم يجب أن أعلمك به




كايبا :ماهو ؟؟؟




ترستن :لقد تلقيت الأن خبر اختفاء يامي والممرضة تيا




كايبا بصدمة :م..ماذا ؟؟؟؟أين ذهب هذا الغبي ؟؟؟




ترستن :لا أعرف ,لكنه على الأرجح ليس بالمقر




كايبا :ان صح ماتقوله فسوف أقضي عليه بيدي هاتين ,اجعل كل الجنود يبحثون عنه بسرعة وان لم تجدوه فاعلمو أن المدعو يامي خائن لدى اليابان البلد التي حوت أمثاله ,ان رآه أحد الجنود ليقبض عليه ويزج به بالسجن ...هل هذا مفهوم ؟؟؟




ترستن :أمرك سيدي




عندها اختفى عن أنظار كايبا الذي بدأ الغضب يسيطر على أفكاره




كايبا :(("ان لم نجده فأنا أعدك يامي بأن أقصف كل شيء يخص الأمريكيين ,وكل ذلك سيكون بعد أسبوعين ,لنرى أين اختفيت "))




.................................................. .




في الليل كان كلا الشابان قد ارهقا كثيرا وعلقا بشكل هزيل بالسلاسل وكلما يغمى على يامي أو علىيوغي يُسكب عليهما الماء البارد ليبقيهما مستيقظان عندها دخل الجنود عليهما وأخذا كل منهما الى الزنزانة الخاصة بهما ويداهما مقيدة بأصفاد عادية ولكن الى الأمام, عندها دفع الجنود كلا الشابين الى الزنزانة دفعة قوية أرسلتهما على الأرض واثر ذلك الذي حصل معهما أغشى عليهما معا لكن يوغي ضرباته قليلة ولكن اثر التعذيب وضربه بالعصا آلمه ذلك كثيرا مما جعله يفقد وعيه أما شقيقه المسكين فقد شعر بألم أكبر وأشد وأقوى من ألم شقيقه فقد انهال الجنود عليه بالضرب على كل جسده وبأي أداة كانو يمسكونها كانو يضربونه بها من بنادق وعصي وأسواط وكل هذه الأدواة كانت تنزل كالمطر على جسده وعلى رأسه ...وجهه ...يديه ..جراحه ..قدميه ...جنبيه لم يبقى منطقة بجسده إلا ضربها الجنود ,وكان وجهه مليء بالجراح ودماءه تنزل من فمه ومن جهة رأسه اليمنى لينزل على أذنيه بعضاً من هذا السائل اللزج أحمر اللون, كانا ممددان على الأرض على وجوههما وكلاهما لا يستطيع الوقوف من شدة الألم




بقيا على هذه الحال لفترة قصيرة ثم فتحيوغي عينيه البنفسجية لتظهر أمامه أرضية الزنزانة البسيطة والمظلمة عندها حاول رفع نفسه لكنه لم يستطع فتذكر أن يديه مقيدة ولكنه حاول مدهما على الأرض ليساعد نفسه على النهوض وفعلا نجح بصعوبة بإسناد نفسه حتى نهض راكعا على ركبتيه فنظر حوله بتعب باحثا عن شقيقه فوجده ملقى بجانبه ,ثم زحف اليه ليوقظه بيديه المقيدتين عندها حاول لمس كتف شقيقه لكنه تراجع فور رؤيته لجرح ينزف بجانبه بعض علامات الجلد ,عندها أبعد يديه بسرعة عن كتف شقيقه فقد أيقن أنها إصابة خطرة وأن شقيقه بحاجة الى المساعدة ,,,عندها نظر الى جنب شقيقه ليرى جرحه الأخر قد بدأ بنزيف أيضا وكان ذلك الجرح أيضا قد زينته العديد من الضربات والكدمات والجروح هذا عدا جسده كله الذي امتلئ بها وقد بان معظمها من ملابسه التي باتت ممزقة ومليئة بالدماء والتراب والماء





نظريوغي بصدمة لجسد شقيقه قائلا بتعب :يالهي ,,,,كيف تحمل هذه الإصابات ؟؟؟؟




عندها نادى ببساطة على شقيقه ضاربا وجهه بخفة ليوقظه :يامي !! أخي ....أرجوك استيقظ




عندها سمع تأوه بسيط من شقيقه لكنه لم يستيقظ فقاليوغي :معه حق فمن يستيقظ بعد كل هذه الهجمات




بعدها حاول جلب يامي على الفراش الأرضي وقد نجح بصعوبه لأنه هو الأخر قد أصابته إصابات قوية ومؤلمة




يوغي بتعب :يبدو لي أنك محق




عندها استلقى بجانب شقيقه ثم خانتهما أعينهما واستسلما الى نوم عميق بعد يوم طوييل من الألم




..........................................




في الصباح وعند فترة الفجر استيقظ إحدى الأسيران المسكينان على اهتزازات عنيفة وصوت مزعج أقلق منامه البريء




استيقظيوغي بنزعاج :مالذي يجري؟؟؟؟




فنظر لشقيقه ليراه يهتز بشكل عنيف والإرتجاف لا يفارق جسده كله ,عندها أيقنيوغي أن الصوت المزعج صدر من فم شقيقه المرتجف بشدة وعرف أن هذا الصوت صوت أسنان أخاه تُضرب مع بعضها بعضا




عندها تملكه القلق وسيطر الخوف على قلبه فقرب يديه المكبلتان من جبهة شقيقه ,ليشعر بحرارة غير طبيعية




يوغي بقلق :يالهي ,انه محموم ....مؤكد هذه الحمى أصابته اثر الماء البارد والجروح البليغة التي تلقاها




عندها رفع رأسه قليلا موجهه الى السقف :ياليتها الممرضة شفق تأتي زيارة هنا ,لرأت الأن كيف حالته وساعدته





عندها حاول تغطية شقيقه بلف الفراش الذي تحته على بطنه بعد أن سحب بعضه من تحته حتى يفي بالغرض ويوقف ولو قليلا من رجفة أخاه




يوغي :أتمنى لو يأتي أحدا ليساعدنا بهذه المحنة فلو بقي هكذا ينزف فسوف يُفقده دمه توازنه ويجعله بحاجة الى عناية أكثر




عندها جلسيوغي متكئا على الحائط ثم وضع رأس شقيقه على حجره يحاول تخفيف الألم عن شقيقه




(((( ملاحظة :أصدقائي ولجنة الحكم ,أنا أعتقد أن كل هذه الجروح هي بمثابة مرض ويستحق العلاج لذا أتمنى أن تكونو قد فهمتم مقصدي فأنا منذ بداية هذه المرحلة وأنا أتحدث عن جروح التي هي بمثابة أمراض وتحتاج للعلاج وبنظري هذا هو موضوع المرحلة الثانية أتمنى من كل قلبي أن تكونو قد فهمتم هدفي ومقصدي من البداية فأنا لا أريد أن تفهمو أنني لم أضع أمراض بالإسم بل أحببت أن أضع هذه الفكرة وهي الجروح التي تلقاها بطلانا وبنظري هذه هي المرض ,أي ليس شرطا أن أكتب عن مرض معين وأنا استخدمت هذه الفكرة للتغيير ولأعبر عن هدفي ومقصدي أكثر وأتمنى أن تعجبكم وهذا الجزء مكون من أربعة عشر صفحة وورد
))))









uwt,v Hsdv fdk rtwdk V"jhfum glshfrm d,yd d,"C





اوسمتي

مواضيع : yami story



آخر تعديل diamond rose يوم 2014-08-28 في 12:49 AM.
رد مع اقتباس
#2  
قديم 2014-07-28, 03:04 PM
IKRAM!!
I'm your clarity
كبار الشخصيات
IKRAM!! غير متواجد حالياً
    Female
SMS ~ [ + ]
I know I'm beautiful and attractive :D
but please don't stare at me like that...it makes me blush
like crazy :D
اوسمتي
المركز الثالث مصممه مبدعه وسام المشرفة المميزه عاشقة يامي 
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 6650
 تاريخ التسجيل : Apr 2014
 الإقامة : IDK...OMG DAMN XD
 المشاركات : 6,690 [ + ]
 التقييم : 1729
 معدل التقييم : IKRAM!! has a brilliant futureIKRAM!! has a brilliant futureIKRAM!! has a brilliant futureIKRAM!! has a brilliant futureIKRAM!! has a brilliant futureIKRAM!! has a brilliant futureIKRAM!! has a brilliant futureIKRAM!! has a brilliant futureIKRAM!! has a brilliant futureIKRAM!! has a brilliant futureIKRAM!! has a brilliant future
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: عصفور أسير بين قفصين {"تابعة لمسابقة يوغي يو"}



القصة بتجنن
رؤؤؤؤؤؤؤؤؤعة
يا حرام على يامي عيوني
لليييييش هذي المعاملة القذرة
تبا لسيتو و قوانينه هههههههههههههههه
""لا تفهموا غلط هع""
انتظرررر بفارغ الصبرررر الجزء الثاني




اوسمتي


رد مع اقتباس
#3  
قديم 2014-07-28, 07:31 PM
نورة ديزاين
ENA ♥VICTOR
المدير العام
عضو فريق التصميم
رئيسية فريق الدعم
نورة ديزاين غير متواجد حالياً
Iraq     Female
SMS ~ [ + ]
اوسمتي
وسام الادارية المتميزه مصممه مبدعه 
لوني المفضل Darkgreen
 رقم العضوية : 6398
 تاريخ التسجيل : Sep 2013
 الإقامة : في قوب من يحبني
 المشاركات : 1,214 [ + ]
 التقييم : 469
 معدل التقييم : نورة ديزاين is a glorious beacon of lightنورة ديزاين is a glorious beacon of lightنورة ديزاين is a glorious beacon of lightنورة ديزاين is a glorious beacon of lightنورة ديزاين is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: عصفور أسير بين قفصين {"تابعة لمسابقة يوغي يو"}



واو حبي مبدعه
احنه متعودين على ابداعك دوم بس ه المرة انتي خطيرة خههههه

اتمنى لكي التوفيق




اوسمتي


رد مع اقتباس
#4  
قديم 2014-07-29, 08:52 PM
Black Rose
امير قصر الكريستال الياقوتي
مشرفة منتدى المانجا
Black Rose غير متواجد حالياً
Iraq     Female
SMS ~ [ + ]
تذكرت انك مها كنت سعيدا
فان شبح الموت خلفك
ان كنت صغيرا او كبيرا
فالموت سيبقى خلفك
ان كنت مريضا او معافا
فالموت لا يتركك ابدا
ان شعرت بالياس او الامل
فالموت خلفك ولن يتركك
فلا تتعلق بالحياة لاحد الاشياء
التي جعلتك سعيدا للحظات
وتذكر انت ميت مهما فعلت
ومهما حاولت ان تهرب
او تتامل بالحياة اكثر
انت انسان ميت ...
(( من كتابتي الخاصة ))
اوسمتي
وسام معلمه متميزه وسام العضو المميز 
لوني المفضل Darkslategray
 رقم العضوية : 6735
 تاريخ التسجيل : Jul 2014
 الإقامة : في الفضاء مع النجوم^^
 المشاركات : 2,651 [ + ]
 التقييم : 766
 معدل التقييم : Black Rose is a splendid one to beholdBlack Rose is a splendid one to beholdBlack Rose is a splendid one to beholdBlack Rose is a splendid one to beholdBlack Rose is a splendid one to beholdBlack Rose is a splendid one to beholdBlack Rose is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]
Kurapica (81) رد: عصفور أسير بين قفصين {"تابعة لمسابقة يوغي يو"}

#5  
قديم 2014-07-29, 09:39 PM
Roza
:: عضو نشيط ::
Roza غير متواجد حالياً
SMS ~ [ + ]
لوني المفضل #00378f
 رقم العضوية : 6641
 تاريخ التسجيل : Apr 2014
 المشاركات : 46 [ + ]
 التقييم : 31
 معدل التقييم : Roza is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: عصفور أسير بين قفصين {"تابعة لمسابقة يوغي يو"}



السلام عليكم
ماهذا الابداع المذهل الذي اراه ؟
نادرا ما ارى ابداعاً كهذا الذي كتبته هنا
قصتك رائعة وجميلة جداً
شدتني القصه كثيراً واتمنى بشدة ان ارى الباقي منها
رائعة فعلاً بل واكثر من رائعة فقد احببتها من كل قلبي من نواحي عديدة
القصه والسرد والحوار والاحداث وكل شيء فيها حقاً !
فكرة مبتكرة واسلوب جاذب
تمنياتي لكِ بالتوفيق كاتبتي ..




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لمسابقة, أسير, يو"}, يوغي, عصفور, قفصين, {"تابعة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: عصفور أسير بين قفصين {"تابعة لمسابقة يوغي يو"}
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حْيْنّ يْتْبِعَثٌرَ حْآڞرَنّآ EREZ قصص وروايات Yu-Gi-Oh 153 2016-11-03 06:48 AM
الجزء السابع من يو-غي-أوه < من النور يُولد الظلام> زمن الجروح قصص وروايات Yu-Gi-Oh 292 2016-08-12 09:03 AM
رؤية جديدة ... من عالم آخر ^.^ diamond rose قصص وروايات Yu-Gi-Oh 86 2015-04-02 03:38 PM
يوغي يو ـ كسر الفجر و سر الخاتم ـ ساره. قصص وروايات Yu-Gi-Oh 16 2014-10-01 04:34 PM
(مشاعر الماضي ...مرآة المستقبل ) روايتي ليوغي- يو - من تأليفي yami story قصص وروايات Yu-Gi-Oh 92 2014-08-28 11:24 PM


الساعة الآن 05:18 PM



هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات كورابيكا ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك

Security team