جديد المواضيع اخر عشرة مواضيع :         تقرير عن فيلم x-men3 (اخر مشاركة : كاشي - عددالردود : 22 - عددالزوار : 172 )           »          مقابلة من انشائي (اخر مشاركة : فدية - عددالردود : 22 - عددالزوار : 1677 )           »          عدو من1الى5 وضرب احدى شخصيات اني بي بالون من الدهان (اخر مشاركة : برشا - عددالردود : 1373 - عددالزوار : 3703 )           »          ارمي البيضة على راس اي عضو (اخر مشاركة : حنانى - عددالردود : 417 - عددالزوار : 2477 )           »          وصل لـ10 وحط الشامبو في عين أي عضو (اخر مشاركة : برشا - عددالردود : 17 - عددالزوار : 422 )           »          لإجازة ممتعة ابتعد عن الإنترنت ..~ (اخر مشاركة : سافيتا - عددالردود : 10 - عددالزوار : 423 )           »          شرح أدوات الفوتوشوب (اخر مشاركة : برشيليا - عددالردود : 25 - عددالزوار : 2057 )           »          موبايلك اصلي لو لا؟؟ (اخر مشاركة : راشى - عددالردود : 7 - عددالزوار : 401 )           »          ادركت ادركت الان الجزء الثاني بعد اللقاء البارت الثامن (اخر مشاركة : بانى - عددالردود : 19 - عددالزوار : 707 )           »          وقفات مع مغسلة الاموات (اخر مشاركة : سندريلا - عددالردود : 16 - عددالزوار : 407 )           »         





عرب شيرنج
قصص وروايات Yu-Gi-Oh قسم يختص بعرض قصص وروايات انيمي يوغي يو

مركز رفع الصور والملفات
همسات كورابيكا


14 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
#1  
قديم 2014-09-25, 04:31 PM
ساره.
téa atém lover
:: عضو فضي ::
ساره. غير متواجد حالياً
Morocco     Female
الأوسمة التي حصلـ/ـت عليها ساره.
SMS ~ [ + ]
الدموع ليست قطرات
بل هي كـــــلمات
لكن من الصعب جـــداً
أن تجد شخصاً
يقرأ ويفهم هذه الكلمات
اوسمتي
وسام العضو المميز 
لوني المفضل Aqua
 رقم العضوية : 5737
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الإقامة : المغرب
 المشاركات : 612 [ + ]
 التقييم : 87
 معدل التقييم : ساره. will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
Kurapica (14) دموع من دماء - قصة قصيرة عن أتيم و تيا












دموع من دماء

دموع من دماء - قصة قصيرة عن أتيم و تيا dmo3 dm.jpg

كانت إمرأة في الثلاثينيات من عمرها قابعة في روضة أمام أحد القبور تسترد ذكريات ماضيها السحيق

وقد لمت الشمس أذيالها وسكب عليها نور لطيف وهي جالسة هناك تتأمل إنقلاب الجو من حالة إلى حالة كما إنقلاب الحياة وحوادثها
أغمضت عيناها بعد أن وضعت ورودا على قبر أمها وقبر إبن عمها وعادت بذكرياتها للماضي قبل 20 سنة

جلست أنزو وحدها هادئة تستريح تحت ظل الأشجار وتتأمل الجمال المحيط بها السماء الصافية, المياه الزرقاء, والأزهار اليانعة, والأشجار العالية, والشمس المشرقة...
وكانت هذه عادة أنزو تحب الإنفراد والهدوء التام خصوصاً في هذا الوقت من السنة وفي فصل الربيع حيث تكون الطبيعة مزدهرة.
وعلى مشارف إحدى الواحات تعيش جماعة من الأعراب البدو مع إبلهم وأغنامهم بخيامهم المتناثرة هنا وهناك عكس الناس الآخرين فبدل العيش والسكن في منازل وبيوت ينصبون خياماً ويجعلون منها منازلهم لأنهم عادة ما يرحلون من واحة إلى أخرى
وأنزو هذه إبنة الشيخ أكنادين وزوجته تيانا رزقا بها بعد زواجهما بعام وعمرها عشر سنوات . الشيخ أكنادين رجل يناهز الخمسين من عمره رغم كبر سنه إلا أنه لا يزال صلباً وشهماً, تزوج من تيانا وهي في عمر الرابعة عشر من عمرها زوجها عمها الذي سره زواجها كثيراً ليرتاح من عبئها ونفقاتها بعد موت ابويها لأنه تكفل بها بعد أن اصبحت يتيمة ,زوجها ولم يهتم لفارق السن الذي بينها وبين الشيخ أكنادين
لكن تيانا رضيت للمكتوب وقدرها وعاشت مع الشيخ أكنادين زوجة وفية تهتم بأموره وأمور الخيمة وإبنتها
فهي تفعل كل ما يجب عليها فعله كزوجة تنظف الخيمة كل صباح وتحلب البقر وتحطب الحطب وتطهو الأكل وتخبز الخبز...إلى غير ذلك من واجبات,
مرة الأيام وأعلن خبر زواج أخ تيانا خال أنزو فسر الجميع لهذا الخبر وبدأو بالإستعداد للذهاب ومشاركته فرحته وقد سرت أنزو كثيراً لأنها ولأول مرة في حياتها ستحضر حفل زواج.
وفي الصباح الباكر ركب الكل الجمال للذهاب إلى الحفل والنساء في العربات , وقد اقيم حفل عظيم بهذه المناسبة الكل فرحون فالرجال يرقصون والعريس يرقص رقصة السيوف تعبيراً عن مدى سعادته والنساء يرددن الأغاني الشعبية على قرع أنغام الطبول وقد اقيمة الزينات ومدت الموائد بما لذ وطاب من أنواع الطعام والشراب
وهذه هي عادتهم الرجال يحتفلون وحدهم مع العريس والنساء مع العروس وأنزو لم تكف عن الرقص وتحوم كفراشة خفيفة هنا وهناك...
وهمست في أذن أمها قائلة : عروس خالي جميلة يا أمي
فإبتسمت الأم في عذوبة وحنان : عقبال ما أشوفك عروس أنزو
فخجلت أنزو من كلام أمها وإحمرت خداها.
بعد إنتهاء الحفل عاد الجميع إلى خيامهم ونام الكل وكذلك نامت أنزو مسرورة منشرحة
وفي صباح اليوم التالي أفاقت أنزو على صوت مناد في الخارج ينادي اباها فإقتربت منه توقظه : أبي أبي هناك أحد في الخارج ينادي عليك
الشيخ أكنادين بنعاس : إذهبي وإنظري من أتى في هذا الصباح الباكر
فخرجت تستطلع الأمر فرأت شاباً واقفاً أمامها طويل القامة اسمر البشرة مفتول العظلات ووسيماً للغاية
فقالت له : من أنت ؟ وماذا تريد ؟
الشاب : إسمي آتيم وأريد عمي الشيخ أكنادين هل هذه هي خيمته ؟
أنزو : نعم إنتظر لحظة
فذخلت أنزو مسرعة إلى أباها توقظه من جديد : ابي أبي قم لقد جاء آتيم إبن عمي وهو يسأل عنك
وما إن سمع الشيخ كلام إبنته حتى إنتفض من فراشه قائلاً : ماذا إبن أخي آتيم هنا ؟
فخرج مسرعاً إليه .
الشيخ أكنادين : أهلاً وسهلاً بك شرفت الديار يا آتيم
آتيم : مرحباً عمي
فعانق الشيخ إبن أخيه في شوق وحرارة وسلم عليه وأنزو تشاهد ذلك فقد فرح الشيخ لرؤيته إبن أخيه
الشيخ : لقد كبرت يا آتيم وأصبحت رجلاً
فضحك آتيم وقال : هذا لطف منك عمي
فنظر حيث أنزو وأردف بإبتسامة : ومن هي هذه الطفلة الجميلة ؟
قال الشيخ : هذه إبنتي أنزو الشقية وعمرها عشر سنوات
نظر له آتيم في دهشة : إذن تزوجت يا عمي ؟؟
قال الشيخ لإبنته : هيا إدخلي وحظري لنا الفطور مع أمك وأحظريه لنا
فدخلت أنزو الخيمة وهي تتمتم قائلة : لا ينقصنا الأن إلا إبن عمي هذا
فردت تيانا بإبتسامتها الحنون : هيا ساعديني وكفي عن الثرثرة
فأخرجت ذكرى لهم الفطور
وجلس الشيخ وإبن أخيه يتجاذبان اطراف الحديث
قال آتيم : لم اعلم بزواجك يا عمي فقد إنقطعت اخباركم عنا واخبارنا عنكم منذ موت ابي لكني بقيت مع امي إلى أن لحقت به وبقيت وحيداً وأتيت للبحث عنك علني اساندك في هذه الحياة لعلمي بأنك وحدك لكن ظمي لم يكن في محله والوضع الأن مختلف.
قال الشيخ والدمع يرقرق من عينيه : ماذا تقول يا بني هذه ديارك والوضع لم يختلف وسوف تعيش معنا فأنا بحاجة لولد يساعدني
فقال آتيم : لكن يا عمي..
فقاطعه الشيخ : من دون لكن أرجوك إقبل سوف تكون كإبني وسانصب لك خيمة بجانبنا لتعيش فيها ولن ينقصك أي شيء ويمكنك أن تعمل معي وترعى أغنامي
فرح آتيم بكلام عمه ووقف متأهباً قائلاً : شكراً لك يا عمي أنا رهن إشارتك ولن أخيب ظنك بي أبداً
وهكذا إنقضى اليوم بسلام واليوم التالي وهكذا دواليك إلى ان الف آتيم العيش بجانب عمه يساعده في أعماله وفي رعيه الغنم إلى غير ذلك وكان سعيداً بذلك لانه لم يعد وحيداَ كالسابق.
وذات مساء عاد الشيخ لخيمته ليتناول طعام العشاء مع زوجته وإبنته فبقي صامتاً مفكراً إلى أن قاطعة زوجته تفكيره بقولها : ما الذي يشغل بالك يا أكنادين ؟
الشيخ : كنت أفكر بأنه حان وقت زواج أنزو
تيانا بدهشة : ماذا ؟؟؟
الشيخ : أجل وأفكر بآتيم إبن أخي هو الشخص المناسب لها وسوف يحافظ عليها فهو طيب وشهم
قالت تيانا وهي تبكي : ماذا تقول ؟ أنزو ما زالت صغيرة بعد على الزواج وأنا لن أتحمل فراقها
قال الشيخ في غضب : كفى لقد فكرت وقررت ولن أزوج أنزو إلا لآتيم
تيانا : وهل هو من طلبها منك ؟
الشيخ : بل أنا من سيطلب منه ذلك
تيانا : وماذا إن رفض ؟
تنهد الشيخ في غضب وقام بعد أن أخذ ملشحه وخرج من الخيمة
جرت أنزو لحظن أمها قائلة : أنا لا أريد الزواج يا امي فإبن عمي كبير وأنا أخافه
فحظنتها أمها في حنان قائلة : نامي يا أنزو ولا تفكري في شيء إن الله يفعل ما فيه الخير.
وفي الصباح الباكر افاقت تيانا كعادتها لكي تقوم بواجباتها أما أنزو فقد كانت قد خرجت قبل شروق الشمس إرتمت على تلة عالية وبقية هكذا تراقب شروق الشمس وبزوغها في السماء , لطالما أحبت هذا المنظر لهذا تراها دائماً ما تأتي هنا باكراً
أما تيانا فقد خرجت لتحطب الحطب من أجل الطهو بعد أن انتهت من تنظيف الخيمة وجمعت كماً كبيراً من عيدان الأشجار وعلى مقربة من هناك كان آتيم يرعى الغنم فرأى زوجة عمه لم تستطع حمل الحطب الكثير فجرى إليها مسرعاً ليساعدها فإقترب منها قائلاً : دعيني اساعدك في حمل الحطب
فخجلت خديجة وتنحت,رفعت رأسها لتشكره وما أن التقت عيناه بعني زوجة عمه وكأن شفرة حادة أطلقت من سهما لتنال منه القلب
فوقف آتيم مندهشا لا يدرك ماذا يفعل وكذلك تيانا فبدأت تمشي في استحياء وآتيم ورائها.
أغرم آتيم بتيانا ووقع في حبها دون ان يدري كيف وقع له ذلك وكذلك الأمر حصل مع تيانا فكتمت مشاعرها وتألمت للمكتوب.
كانت تيانا إمرأة صغيرة شابة جميلة ذات عينين كبيرتين كعيناي المها وتملك شعراً طويلاً منسدلاً خلفها اسود كأنه الحرير
أحبت آتيم بكل جوارحها ولم يسبق لها أن شعرت بمثل هذا الحب مع الشيخ أكنادين كان آتيم أول حب في حياتها شعرت به كما تشعر أي أنثى عند رؤيتها فارس أحلامها...
كان الشيخ أكنادين يعجب من الحال التي اصبحت عليه زوجته دون أن يدري السبب لذلك ولم تعد نشيطة كالسابق ولا تتكلم كثيراً وغالباً ما يرى إبتسامتها فقط مع إبنتها أنزو
وكذلك الأمر بالنسبة لآتيم لم يعد نشيطاً كالسابق وكثيراً ما بانت على وجهه الضاحك علامات الحزن والهم
كان جالساً تحت ظل الأشجار ذات مساء مفكراً في حل لوضعه هذا الذي لم يحسب له أي حساب
بعد تفكير أخذ قراراً أخيراً وهو الرحيل , أجل عزم آتيم على الرحيل فهو يعلم ايضاً بأن تيانا تكن له ذات المشاعر وأصبح متخوفاً من المستقبل وما هو آت وخصوصاً إذ علم عمه بأمر حبهما
ولكن ايمكنه الرحيل دون وداع تيانا ؟ كلاً يجب أن يراها ويودعها على الاقل
وبينما هو غارق في تفكيره أتاه عمه من الخلف إلى أن جلس بقربه قائلاً : الجو صحو وجميل اليوم اليس كذلك ؟
آتيم : أجل عمي الجو كذلك
نظر الشيخ لإبن أخيه وساله : مالي أراك حزيناً ومكتئباً يا آتيم لم تعد كالسابق
هل فعلنا شيأ أزعجك ؟
آتيم : حاشا الله يا عمي أنتم لم تقصرو معي في شيء
الشيخ : هل تواجه مشكلة ما ؟ أخبرني لربما اساعدك ؟
آتيم : لا شكراً يا عمي كل ما في الأمر اني متعب هذه الأيام سأكون بخير
الشيخ : أتعلم ما الذي تحتاج له يا آتيم ؟
آتيم : ماذا يا عمي ؟
الشيخ : تحتاج لزوجة تؤنسك وتهتم بك أليس كذلك ؟
إبتسم آتيم وأجاب : لكني لم افكر بالزواج بعد يا عمي
الشيخ : إسمع يا بني لقد أخذت قراراً مهماً بالنسبة لك ولإبنتي أنزو...وهو أن أزوجكما
صدم آتيم من عرض عمه للزواج من أنزو أراد الكلام إلا أن عمه قاطعه بوقوفه قائلاً : لا تقل لي الأن رأيك يا بني خذ وقتك في التفكير بعدها تحدث إلي
قال الشيخ أكنادين هذا وهم ذاهباً تاركاً آتيم وسط صدمته وحيرته التي لم يحسب لها حساب.
هكذا إنقضى اليوم إلا أن رمى الظلام وشاحه على الأرض ونام الكل إلا شخصان كانت تيانا قد خرجت من الخيمة في منتصف الليل وإتجهت لخيمة آتيم وبدأت برمي بعض الحصى داخلها فقام يستطلع الأمر ووجد تيانا فبقي جامداً لم يحرك ساكناً إلى أن قطعت جموده هذا بقولها : علينا التكلم يا آتيم
آتيم : ما...ماذا ؟
تيانا : أدرك أن ما ساقوله الأن غير منطقي لكن أرجوك تزوج إبنتي أنزو أرجوك
لربما إستطعنا تجاوز ما نحن عليه ثم إنني لم أأتمن على أنزو لشخص غيرك
آتيم : أتدركين ما تقولين ؟ أتزوج الإبنة بينما أنا واقع في حب أمها
تيانا : حبنا هذا مستحيل يا آتيم وأنت تدرك ذلك
آتيم : لكن
تيانا والدموع تنهمر من عينيها : أرجوك يا آتيم هذا هو الحل عمك يثق بك لهذا أراد تزويج أنزو لك
وفي الصباح اليوم التالي توجه آتيم لعمه بعد أن خرج من خيمته : صباح الخير يا عمي
الشيخ : صباح الخير يا بني تعال لنتناول طعام الإفطار سوية
آتيم : عمي أنا موافق
الشيخ : موافق على ماذا ؟
آتيم : أتقبل بأن تزوجني إبنتك أنزو يا عمي ؟
شعت عينا الشيخ ولمعتا من طلب إبن أخيه فرد فرحاً : حقاً يا بني أنا موافق لن أجد افضل منك لإبنتي سأقوم حالاً لتجهيز متطلبات الزفاف الذي سيكون قريباً
وبعد مرور عدة اسابيع حان اليوم الموعود اليوم الذي ستزف فيه أنزو لتصبح زوجة آتيم
لم تكن موافقة في البداية لكنها دائماً ما تثق بكلام أمها لدى وافقت
أراد آتيم أن يتكلم مع تيانا قبل أن تتم مراسيم الزواج كان الكل مشغولا لدى أراد إغتنام الفرصة فدخل للخيمة حيث زوجة عمه
آتيم : تيانا
تيانا : آتيم ماذا تفعل هنا ؟
آتيم : أريد أن اقول لك اني قبلت هذا الزواج فقط من أجلك
إنهارت دموع تيانا تحت ظرف واحد
وبينما هما يتكلمان كانت أنزو وراء الخيمة آتية لتري أمها لمسات ثوب زفافها فبقيت واقفت تستمع لكلامها وآتيم
آتيم : أنا أحببتك انتي يا تيانا ولا أعرف كيف حصل معي ذلك
تيانا : أخرج من هنا يا آتيم لا اريد أن يراك أكنادين هنا
لم يكثرت آتيم لتنبيهها لكنه تابع كلامه : وسأظل على حبي لك أتعرفين كنت أنوي الرحيل وترك كل شيء قبل أن تعرضي علي الزوا...
وهنا دخل الشيخ أكنادين بعد سماعه هو الأخر كلامهما وقد ثار من الغضب أخرج خنجراً وإنطلق به نحو آتيم ودخلت أنزو كذلك جامدة مرتعبة
بينما أطلقت تيانا صرخة عالية لرؤيتها موت آتيم أمامها على يد الشيخ أكنادين
إجتمع كل الناس من في الواحة حول خيمة شيخ عند علمهم بما حصل
أما تيانا إقتادت وسط ساحة في الخارج وبدأ الشيخ وكل الناس برميها بالحجارة ونعتها بأبشع الألفاظ حتى وافتها المنية.

وأنزو فقدت قدرتها على الكلام وإنهارت لكل ما حصل رحلت وتركت الواحة ومسقط عيشها ولم تعد ترغب بالبقاء مع أبيها لأنه بنظرها قد أسرع في حكمه على أمها وإبن أخيه وقد ظلمهما فهما لم يقدما على خيانته أبداً فأرسلت للعيش والمعالجة النفسية في أحد الملاجئ بعد فقدها القدرة على الكلام وها هي الأن بعد مرور هذا الوقت لا تزال تذكر مأساتها ولا تنفك أبداً عن زيارة قبر امها .

النهاية






]l,u lk ]lhx - rwm rwdvm uk Hjdl , jdh lshfrm jhfu d,yd





اوسمتي

مواضيع : ساره.


رد مع اقتباس
#2  
قديم 2014-09-25, 05:06 PM
Anzu Masaky
:: عضو محترف ::
Anzu Masaky غير متواجد حالياً
Iraq     Female
SMS ~ [ + ]
اجهل ما اريد
كتابته
ولكني اريد ان اقول
.
.
.
.
.
.
استوني شفت صرصور
اوسمتي
وسام العضو المميز 
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 6815
 تاريخ التسجيل : Sep 2014
 الإقامة : في وسط عذاب حقيقي(الدواااام)
 المشاركات : 1,130 [ + ]
 التقييم : 529
 معدل التقييم : Anzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: دموع من دماء ـ تابع لمسابقة يوغي ـ



حبيبتي قصة روعه مع العلم انني لم اقرا سوى البداية خخخخخخخخخ ولكن من شكلها ارى فيها الفرح ةالحزن ةلكني ارى ان الحزن قد سيط على روايتكي ومع ه\ا ما زلتي افضل كاتبه في نظري ويسعدني ان اكون اول من رد على قصتك




اوسمتي

مواضيع : Anzu Masaky


رد مع اقتباس
#3  
قديم 2014-09-25, 05:13 PM
الدمعه الزرقاء
الياس لن ينفعك
مشرفة منتدى تقارير الانمي العام
الدمعه الزرقاء غير متواجد حالياً
Saudi-Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
ساكون مبتسمه طول الوقت لان ليس هناك سبب يجعلني احزن ..
فانا خلقت لعبادة الله عز وجل وساتوكل على الله وساظل مبتسمه ..
اوسمتي
وسام التخرج وسام المشرفة المميزه 
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 5433
 تاريخ التسجيل : Sep 2012
 الإقامة : في جنوب غربي من قاراسيا ^^
 المشاركات : 2,500 [ + ]
 التقييم : 571
 معدل التقييم : الدمعه الزرقاء is a name known to allالدمعه الزرقاء is a name known to allالدمعه الزرقاء is a name known to allالدمعه الزرقاء is a name known to allالدمعه الزرقاء is a name known to allالدمعه الزرقاء is a name known to all
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: دموع من دماء ـ تابع لمسابقة يوغي ـ



يااالها من قصه غرييبه ومثييييره وحزيينه..

لأعلم كيف سيعيش المرء ان حصل له مثل هذا ..

الام وما أصعب فقداان الأم حقآ نهايه حزيينه..

لألومها على فقدان الكلام حقآ انها صدمه كبيييره..

لأستطييع التعبيير ربما فقدة التعببيير بهذه القصه الغرييبه..

حقآ لايكتب مثل هذه القصص ألا كااتب محترف ...

احسنتي واتمنى لك الفوز في المسابقه ..

تقبلي مروري ..




اوسمتي

مواضيع : الدمعه الزرقاء


رد مع اقتباس
#4  
قديم 2014-09-25, 05:29 PM
Anzu Masaky
:: عضو محترف ::
Anzu Masaky غير متواجد حالياً
Iraq     Female
SMS ~ [ + ]
اجهل ما اريد
كتابته
ولكني اريد ان اقول
.
.
.
.
.
.
استوني شفت صرصور
اوسمتي
وسام العضو المميز 
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 6815
 تاريخ التسجيل : Sep 2014
 الإقامة : في وسط عذاب حقيقي(الدواااام)
 المشاركات : 1,130 [ + ]
 التقييم : 529
 معدل التقييم : Anzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: دموع من دماء ـ تابع لمسابقة يوغي ـ



اهي اهي اهي اهي اهي اهي اهي اهييييب
حياتي عمري قصتك رااااائعه ومحزنه وغريبه بعض الشئ
ولكنها تبقا اكثر قصة محزنه وجميله اقرءها في حياتي
اهي اهي اهي
يعني البدايه صحيح كانت مفرحه ولكن
لكن النهايه كانت مؤلمه
اهي اهي اهي اهي اهي اهي
اشكرك مجددا على هاتي القصه
وكما قلت لكي
صحيح ان القصه مؤلمه ومحزنه
ولكنك ستظلين افضل
كاتبه في نظري
تحيي اهي اهي اهي اتي




اوسمتي

مواضيع : Anzu Masaky


رد مع اقتباس
#5  
قديم 2014-09-25, 05:44 PM
Anzu Masaky
:: عضو محترف ::
Anzu Masaky غير متواجد حالياً
Iraq     Female
SMS ~ [ + ]
اجهل ما اريد
كتابته
ولكني اريد ان اقول
.
.
.
.
.
.
استوني شفت صرصور
اوسمتي
وسام العضو المميز 
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 6815
 تاريخ التسجيل : Sep 2014
 الإقامة : في وسط عذاب حقيقي(الدواااام)
 المشاركات : 1,130 [ + ]
 التقييم : 529
 معدل التقييم : Anzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of lightAnzu Masaky is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: دموع من دماء ـ تابع لمسابقة يوغي ـ



حياتي ساره اطيتك تقييم +لايك




اوسمتي

مواضيع : Anzu Masaky


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مسابقة, تابع, يوغي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: دموع من دماء - قصة قصيرة عن أتيم و تيا
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجزء السابع من يو-غي-أوه < من النور يُولد الظلام> زمن الجروح قصص وروايات Yu-Gi-Oh 292 2016-08-12 09:03 AM
رؤية جديدة ... من عالم آخر ^.^ diamond rose قصص وروايات Yu-Gi-Oh 86 2015-04-02 03:38 PM
{! Yu-Gi-Oh} : الأوفا-1- حلمي العجيب! من شاب إلى فتاة ؟ diamond rose قصص وروايات Yu-Gi-Oh 44 2015-03-25 01:59 PM
عصفور أسير بين قفصين {"تابعة لمسابقة يوغي يو"} yami story قصص وروايات Yu-Gi-Oh 15 2014-12-12 08:03 PM
love rain ==>حب الشتاااء freak angel قصص وروايات Yu-Gi-Oh 141 2014-09-15 04:57 PM


الساعة الآن 11:34 PM



هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات كورابيكا ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك

Security team