جديد المواضيع اخر عشرة مواضيع :         احلى اسم =) (اخر مشاركة : شارو - عددالردود : 550 - عددالزوار : 1237 )           »          اللي يوصل 3 أثرم و5 مزيون و8 أحول و9 جذاااب (اخر مشاركة : حنانى - عددالردود : 211 - عددالزوار : 1101 )           »          احبس عضو في غرفة مليانة فئران عند الرقم 5 (اخر مشاركة : حنانى - عددالردود : 405 - عددالزوار : 4907 )           »          أطعن عضو بخنجر عند الرقم 6 (اخر مشاركة : شارو - عددالردود : 410 - عددالزوار : 3348 )           »          1.....5 >>واختار أي عضو يروح معك عالملاهي (اخر مشاركة : ذات الرداء الاحمر - عددالردود : 321 - عددالزوار : 1571 )           »          عد الى 5 وادعس اي عضو بالمنتدى (اخر مشاركة : جودا اكبر - عددالردود : 606 - عددالزوار : 6382 )           »          الي يوصل لرقم8 يحكم على أي عضو بالأعدام (اخر مشاركة : حبيبة حبيبها - عددالردود : 491 - عددالزوار : 5483 )           »          قصة(ادم عليه السلام) (اخر مشاركة : سافيتا - عددالردود : 10 - عددالزوار : 485 )           »          قصه مخبصه من تأليفي^^ (اخر مشاركة : سيهار - عددالردود : 22 - عددالزوار : 23 )           »          الارقام اليابانيه 2 (اخر مشاركة : غالية - عددالردود : 57 - عددالزوار : 58 )           »         





عرب شيرنج

انت الآن تتصفح منتديات كورابيكا

قصص وروايات Yu-Gi-Oh قسم يختص بعرض قصص وروايات انيمي يوغي يو

مركز رفع الصور والملفات
همسات كورابيكا


2 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
#1  
قديم 2013-04-07, 07:38 PM
seto
çσмραşşiσиάτe нeάяτ
:: عضو برونزي ::
seto غير متواجد حالياً
Egypt     Male
لوني المفضل Aquamarine
 رقم العضوية : 6040
 تاريخ التسجيل : Mar 2013
 الإقامة : egypt
 المشاركات : 254 [ + ]
 التقييم : 17
 معدل التقييم : seto is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي ((مقابلة كانت كفيلة بتغيير حياتي)) 11 ((منقولة))!




البارت الخامس عشر
بعد ستة اشهر
ملخص الأحداث:
علمت العمة جونا بخبر غيبوبة سكارليت وأصيبت بأنهيار عصبي لكن حمداً لله كان جيمس معها وجلبها ايضاً للدومينو لرؤية سكارليت التي لم يكن حالها يسر حتى العدو واكيتوس انفصل عن رايتشل وجوي تقرب من ماي كثيراً ويوغي وربيكا اصبحا حبيبين رسمياً واليون وجون مازالا يواعدان الكثير من الفتيات
ترررن ترررن
......:اهلاً
.......:واخيراً أصبحت تقول شيئاً عندما ترد على الهاتف هذا تطور ملحوظ
ضحك كايبا بخفه:لا تعتد على ذلك
اكيتوس:اعلم للأسف
كايبا:اذن مالاخبار؟
اكيتوس:الأخبار جيده لذا فكرت في دعوتك للعشاء هل انت متفرغ الان؟
كايبا:لا اظن ذلك فلا رغبة لي
اكيتوس:هيا يا رجل فالشباب سيأتون ايضاً
كايبا:من؟!!
اكيتوس:اليون ودوم
كايبا:سأفكر في ذلك
اكيتوس لم يعطه فرصه:سأتي لأخذك بعد نصف ساعة...إلى اللقاء
كايبا تنهد:لا مشكلة
اقفلا الاثنان الخط
اقبل موكوبا: أخي احتاج إلى مساعده
التفت إليه كايبا:ماالأمر؟
موكوبا: لم استطع حل هذا الفرض المدرسي
كايبا:هاته
أعطى موكوبا كايبا الكتاب وظل كايبا يحلل فيه فقد كان صعباً للغايه فهو مستغرب لما يعطون لطفل مثل موكوبا درساً كهذا وبعد أن فهمه نظر إلى موكي ووجده يبتسم
كايبا:ماالأمر؟!!
كان موكوبا يبتسم على اندماج اخيه:لا شئ
كايبا:إذاً تعال واجلس لأفهمك إياه
جلس موكوبا بجانب سيتو وبدأ هو بالشرح وموكي ينظر إليه بابتسامه فمنذ حادثة سقوط الطائرة تغير سيتو للغاية فقد اصبح يمضي وقتاً اطول مع موكوبا وكان لطالما يعقب على كل خطأ يحصل اما الان فلم يعد يهمه شئ وكثير التغاضي واصبح اكثر تكتماً وانعزاليه
سيتو بعد أن انتهى: هل فهمت؟
هز موكوبا رأسه بالإيجاب
سيتو:متأكد ام أعيد فأنا لدي الليل بطوله
موكوبا:في الحقيقة انا فاهمٌ للسؤال منذ ان شرحه المعلم
سيتو باستغراب:إذاً لماذا سألتني؟
موكوبا:لقد اردت أن اختبر ذكائك
رمى سيتو الكتاب في حجر موكي وبعثر شعره
سيتو:لا تتحاذق معي ايها المشاكس الصغير
موكوبا:لقد كنت دائماً متباهياً بذكائك لذا اردت ان اتأكد مما تدعيه
سيتو بمكر:حقاً...الم يحن موعد نومك
موكوبا بفزع:لالالالالا لقد كنت امزح اعدك بأنني لن اعيدها
كايبا برضى:good boy
موكوبا: gracias
رنت رسالة على هاتف كايبا وعندما فتحها كانت من اكيتوس ويقول فيها انه في الطريق فقفز موكوبا بجانب سيتو وقرأ ما فيها
موكوبا:هل ستخرج الليله؟
كايبا:اجل
موكوبا:اذاً ارجوك دعني اسهر حتى عودتك
كايبا بتنبيه:موكوبااا!!
موكوبا:ارجوك فقط هذه الليلة
كايبا بهدوء:حسناً لا بأس فأنا لن اطيل البقاء في الخارج على كل حال
موكوبا بمرح:اجللللل
ابتسم كايبا ابتسامة صغيرة وسمع بوق السيارة وعرف ان اكيتوس قد اتى فخرج موكوبا راكضاً لاستقباله ومشى كايبا بهدوء
سلم موكوبا على اكيتوس وهمس بسرعة قبل حضور كايبا
موكوبا بهمس:هل فعلت ما اتفقنا عليه؟
اكيتوس بسخرية ومرح:اجل يا زعيم
اقبل عليهم كايبا:هيا موكوبا إلى الداخل الان
ودعهم موكوبا وانطلقوا إلى وجهتهم وطوال الوقت كان اكيتوس مبتسماً ولاحظ كايبا ذلك
كايبا:ماهذه الابتسامة تبدو سعيدا للغاية
تحولت ابتسامة اكيتوس إلى المكر:جداً وستصبح انت كذلك عما قريب
كايبا بشك:هل هناك ما لا اعرفه؟
اكيتوس:اطلاقاً
كايبا تأكد شكه:ماهي وجهتنا بالضبط اكيتوس؟
اكيتوس باستهتار:انا لن اخطفك فانت لست وسيماً إلى هذه الدرجة
اعاد كايبا نظره للطريق بهدوء:سحقاً لك
ضحك اكيتوس وتوقف عندما وصلوا للمطعم
ترجلوا من السيارة وأعطاها اكيتوس لفتى ركن السيارات ودخلا وجلسا ينتظران
كايبا:لقد ظننتك قلت إن الشباب ينتظروننا؟!!
اكيتوس:بما انك ذكرت الأمر فعلي ان اعترف واقول انني كذبت عليك
كايبا بملل:ولم لست متفاجئاً؟!!...لقد علمت ذلك من همسك انت وموكوبا
اكيتوس:ههههههه...لا يفوتك شيئاً اطلاقاً
كايبا:لايهم... الان قل لي لم اتيت بي إلى هنا؟
كان اكيتوس سيتكلم لكن قطع عليه صوت فتاة
الفتاة:يووهووو اكيتوس
كاد ان تخرج عينا كايبا:لا يمكنك ان تكون جاداً
هز اكيتوس راسه بالايجاب وابتسامة
كايبا:هل اتيت بي لأقابل خطيبتك؟
اكيتوس:ومالعيب في ذلك؟!!
كايبا:لا اعلم مالذي يمنعني من دفنك هنا...سأتصرف معك لاحقاً
استقام اكيتوس لأستقبالها:رجاءً لا تحرجني معها فلقد جلبت اختها معها اليوم
كايبا بغل:تباً لك
تجاهله اكيتوس ورحب بخطيبته:اهلاً هيلدا
هيلدا:اهلاً اكيتوس اعرفك باختي ميشيل
صافح اكيتوس يد ميشيل
اكيتوس:اعرفكم بسيتو كايبا صديقي
صافح كايبا يدهما بملل فتمنى بأنه لم يوافق على دعوة اكيتوس ثم هموا بالجلوس
اكيتوس بهمس:هل سيضرك لو ابتسمت قليلاً؟
كايبا بغضب وهمس:إن لم يعجبك فسأذهب
اكيتوس:حسنا اهدأ فلقد كنت امزح
من جهة اخرى
هيلدا بهمس لأختها:هذا هو سيتو الذي حدثتك عنه
ميشيل:لم تقولي لي بأنه بهذه الوسامة
هيلدا:هذا ليس مهماً الان المهم هو ان لا تدعيه يفلت من يدك فهو غني كصاحبه
ميشيل:لا احتاج إلى توصية
هيلدا:حسناً سأحاول إخلاء الجو لك
أردفت بصوت مسموع لكليهما:انني احب هذه الاغنية
فهم عليها اكيتوس ودعاها للرقص وغمز لكايبا وهو ذاهب
كايبا(لابد انك تمزح معي!!...لقد رتبت لهذا كله ولم تسألني أيها الغبي...لا اصدق بأنك للحظة ظننت أنني سأرضى بهذه)
مر طيفها من أمام عينه فأرجع رأسه للخلف وضيق عينيه ليتخيلها امامه فكلما تذكر وجهها تصيبه حالة ركود تام واسترخاء وسكون ...انه لشعور رائع حقاً
كايبا(لِمَ علي ان اتذكرها في المواقف الخاطئة؟)
ابتسم بسخرية لنفسه(اتذكرها؟!!...هي لم تغب عن عيني ليلة واحده...ااااااااااه....مرة واحده فقط!!...أريد رؤيتها لمرة واحده)
قطع عليه جوَّه وتفكيره كله صوت ميشيل
ميشيل:تبدو متعباً للغاية
حدق فيها كايبا ببرود ثم ابتسم بسخرية كبيرة ونطق بكلمة خرجت من قلبه إلى فمه فوراً دون المرور بعقله
كايبا:من يذوق العسل لن يرضى بأقل منه
ميشيل باستغراب:عفواً
نظر كايبا إلى النادل الذي وضع جميع اشهى اصناف المأكولات على الطاولة
كايبا:هل لديك ورقه؟
النادل:اجل سيدي
قطع النادل ورقة من دفتر تسجيل الطلبات باستغراب
كايبا:اجلب فاتورة الحساب
ذهب النادل واخرج كايبا قلماً وكتب كلاماً على الورقة وما إن فرغ منها حتى وجه نظره إلى ميشيل وقد وجدها تبتسم
كايبا(انا لا اعرف مالذي تتوقع مني فعله اكيتوس لكن انا لن يطيعني قلبي لكي اخون من ملكتني برقتها وشفافيتها)
اتى النادل ومعه فاتورة الحساب موضوعة في ظرف مخملي
قام كايبا بفتحه ووضع مال كثير بدون ان يقرأ الحساب فمن الواضح ان هذا المال يغطي ثلاثة اضعاف هذا الحساب ثم وضع الورقة التي كتبها فوقها واقفلها واعادها للنادل
كايبا:لا اريد ان يفتح احداً هذه حتى تقوم بأعطائها لصاحبي
النادل:حاضر سيدي
استقام كايبا بكل هيبته وذهب مبتعداً إلى خارج المطعم بدون أن يعطي أي اهتمام لها
ميشيل:ما مشكلته يا ترى؟ألا يعرف التهذيب؟
اقترب اكيتوس مع خطيبته ولاحظ عدم وجود كايبا
اكيتوس:اين هو كايبا؟
ميشيل:لا اعلم فلقد ذهب بدون ان يقول شيئاً
اكيتوس بهمس:لم لست متفاجئاً
اتى النادل:هل انت صديق السيد كايبا؟
اكيتوس:اجل
النادل:لقد نبه علي لكي اعطيك هذا
اخذ اكيتوس الفاتورة منه وفتحها ووجد المال والورقة فوقها ومكتوب فيها
(من ذاق طعم عسل الشفاة وفقده ذهبت حياته وهو يبحث عن ذلك الحلاة فرونق شفاة الملاك عذبٌ لا يعوض ولو وضعوا امامه مئة فتاةفكما يقول المثل القديم من رأى القمر عاف جميع النجوم المنتقاة)
ملاحظة:
سأقتلك عندما اراك في المرة القادمة
KC
كانت نظرات الصدمة تعلوا وجه اكيتوس ثم نظر إلى النادل:هل انت متأكد من ان كايبا هو الذي كتب هذا؟
النادل:اجل يا سيدي
نظر اكيتوس وقرأ مافي الورقة مرة اخرى لكنه غير مصدق بأن كايبا بل سيتو كايبا الذي امضى معه اخر سنينه وعرفه كظله يكتب شيئاً كهذا بل من المستحيل
اكيتوس:لابد انني في حلم
اقتربت هيلدا لترى ما كتب في الورقة:ماالأمر؟
ابعد اكيتوس الورقة عن مجال نظرها بسرعه ووضعها في جيبه:لا ...لا شئ...هيا بنا لنجلس
وجلسوا يتحدثون وكل واحد منهم مشغول التفكير

قبل دقيقتين
خرج كايبا من المطعم واخرج هاتفه من جيبه وكان سيتصل على احد مساعديه ليجلب له سيارة لكن شيئاً بداخله نصحه بالمشي فأعاد الهاتف لجيبه ومشى بمحاذاة الرصيف وهو واضعاً يديه في معطفه ويفكر مالذي تغير فيه في الأونة الاخيرة وعادت له ذكرى ليست ببعيده
(بعد اسبوع تقريباً من حادثة الجزيرة وتحديداً في غرفة كايبا
قام سيتو بنزع الضمادة عن صدره وقد كان الجرح مغطى بالدماء فدخل لكي يستحم وعندما انتهى من ذلك لبس جينزاً واتى أمام المرآة لينشف شعره وعندما رفع عينه للمرآة صدم مما رأى بل توقف جسمه عن الحراك لشكل الجرح الذي على صدره)
عودة للواقع
كايبا(ألا يكفي البصمة التي تركتها نفسياً الان اصبحت جسدياً)
(لقد تغيرتُ ...لم يعد يهمني شئ في هذه الحياة...لِمَ احس انني فاقد شيئاً مهماً؟...لِمَ يتولد لدي شعور عندما ارى موكوبا وكأنني اراه للمرة الاولى؟)
توقف امام ذلك المبنى الذي كلما حاول الابتعاد عنه تلف به الطرق لتعود به إلى هنا
استند على عامود إنارة وثنى قدمه واسندها عليه وظل ينظر للمستشفى الذي امامه
كايبا(يااااه...لقد مرت اكثر من ستة اشهر...الجميع نسى واكملوا حياتهم ماعداي انا...لِمَ علي تعذيب نفسي؟...علي ان انساها)
اردف بعد امسك رأسه بغضب:يجب ان انساكِ
ارخى يده عن رأسه باستسلام:كيف انساها وقد اصبحت كل ما يشغلني
هم بالمشي مبتعداً لكنه توقف... لم يستطع ان يكمل او بالأحرى منعه قلبه من ذلك...لطالما قام بالمرور على المستشفى لكنه لم يقترب من غرفتها على مدى الستة اشهر الماضية لكي لا يعود له الشعور بذلك العذاب مجدداً
كايبا(اقل ما استطيع فعله هو زيارة طبيبها والاطمئنان عليها)
اتجه سيتو عائداً إلى المستشفى وتوقف عند مكتب الاستقبال
كايبا:الطبيب المسؤول عن حالة المرضية سكارليت رودس
الممرضة:انتظر لحظة من فضلك
بحثت في الحاسوب وردت عليه باسم الطبيب ومكان مكتبه واتجه كايبا إلى هناك

&&&&&&&&&&&&&
احس اكيتوس بالملل فهو نادراً ما يدعو خطيبته للخروج لكن هذه المرة فعل وقام بدعوة اختها ايضاً لان موكوبا كلمه بحالة اخيه النفسية وانه قد يجد فتاة تخرجه من هذه الانعزاليه
اكيتوس(ماهذا الملل انه اسوأ موعد خرجت فيه يوماً )
تذكر مواعدته لجسيكا فلقد كان يستمتع بحق من حيث اضحاكها واحراجها واغضابها وكل شئ لكنه سرعان ما نفض هذه الافكار من رأسه فمهما كان مقدار حبه لها إلا انه يفضل الاحتفاظ بكرامته او هذا ما يظنه على الاقل
يامي:مرحباً
اكيتوس كمن رأى مركب نجاة:اهلاً يامي لقد اتيت في وقتك
قام اكيتوس بمصافحته وهمس له:اخرجني من هنا بسرعه
يامي:لك هذا لكن عرفني بهن اولاً
اكيتوس التفت لخطيبته:هذه هيلدا وانت بالتاكيد تعرفها والتي بجانبها اختها
صافحن يامي ثم تيا بعده
تيا بابتسامه:اهلاً بكن
اردفت بكذب: لقد حدثنا اكيتوس عنك الكثير
مثلت هيلدا دور المحرجة
ميشيل:لا تحرجيها فهي بالكاد تمسك نفسها لوجود اكيتوس في الجوار
تيا تمثل المزاح:اذاً انا متأكده بأن اكيتوس متضايق من وجودك
صدمت ميشيل من كلامها فدفعتها هيلدا بمرفقها بخفة لتبتسم بمجاملة وفعلت ميشيل ذلك
يامي يخفي ضحكته وبهمس:يبدو ان تيا لم تستلطفها
اكيتوس:انا لا الومها
يامي:ماالأمر لم تعجبك حماتك الجديدة؟
اكيتوس:اعجبتني لكنها لم تعجب كايبا
يامي: وما دخل كايبا في المسألة؟
اكيتوس:قصة طويلة
يامي:هناك حانة في الجوار مارأيك بالمرور عليها؟
اكيتوس:لا مشكلة اطلاقاً
وجه يامي كلامه للفتيات:اذا يا آنسات سندعكن تكملن كلامك و سنذهب انا واكيتوس إلى حانة قريبة لن نتأخر
تيا:حسناً
قبلها يامي على خدها وذهب هو واكيتوس وهيلدا تنظر اليها بغيرة
ميشيل بهمس:لِمَ لم يقبلك كما فعل يامي ذاك مع خطيبته؟
سكتت هيلدا بغيض أما تيا فتنظر اليهن بحقد
تيا(حتى الان انا لا اصدق بأن اكيتوس ترك جسيكا من اجل هذه البشعه)
هيلدا بمجاملة:اذاً كيف حالك تيا؟
تيا بنفس حالها:بأفضل حال

&&&&&&&&&&&&&&&
يامي:اذاً ماالأمر؟
اكيتوس:لا شئ فقط احسست بالملل
يامي:تعرف انك لم تجبر على هذا فقد كان لديك خيار وانت تركته واستعجلت
اردف اكيتوس بغضب بعد أن فهم مقصده:لقد سبق وقلت انني لا اريد من احد ان يفتح هذا الموضوع ابداً
يامي:فقط قل لي السبب وراء انفصالك عن جسيكا
اكيتوس وقد غضب للغاية:هذا ليس من شأنك يامي
يامي:انظر إلى نفسك حتى...فبمجرد ان يُفتح هذا الموضوع حتى تغضب بسرعه...على الأقل اتعرف لماذا تغضب؟...انا سأقول لك...ابحث داخلك وستجد الجواب
سكت اكيتوس وهو ينظر اليه فبرغم انكاره إلا انه يعلم بأن يامي محق فهذا الموضوع اكثر حساسية مما يتخيل الجميع
اكمل اكيتوس المشي واكمل يامي بمحاذاته
يامي بهدوء:على العموم انا لم اسأل عن ذلك فقد كنت اقصد ماالأمر مع كايبا؟
اكيتوس:دعك من هذا؟
يامي:انا مصرَّ
اكيتوس بدون اهتمام:لقد رتبت له بموعد مع اخت هيلدا بناءً على طلب موكوبا لكن يبدو انها لم تروق له
دهش يامي للغاية وتذكر سكارليت
يامي بانفعال:هل انت جاد؟
اكيتوس باستغراب:اجل!!
يامي:بالتاكيد لن تعجبه فقلبه متعلق بــ...
لم يستطع يامي ان يكمل فَفِالأول والاخير سكارليت تكون اخت اكيتوس
اردف يامي بهدوء:على كل حال هذه حياته الخاصة وليس لك الحق او لموكوبا حتى في تقرير أي شئ منها
اكيتوس:لا يهم فلقد قمت بذلك إكراماً لموكوبا لا اكثر
يامي(يالسخرية القدر...رجل يحاول اقناع حبيب اخته على الخروج مع فتاة اخرى...إن الأمر برمته مربك...لا استطيع وضع نفسي مكان سيتو...فلا يمكنني ان اتخيل ان تدخل تيا في غيبوبة سأصاب بالجنون)
اردف بعد ان تنهد:كان الله في عونك سيتو
سمعه اكيتوس وتمنى هو الشئ نفسه

&&&&&&&&&&&
كايبا:اتعني صراعاً بين عقلها الباطن وقلبها
الطبيب:بالضبط...يمكنك القول الان ان عقلها هو المسيطر
كايبا:هذا يعني انه يوجد هناك طريقة لعكس ذلك
الطبيب: ماتقوله الان سيد كايبا هو نظرية لم نتحقق منها لكن كما شرحت سابقاً قلبها يريد العودة لأصدقائها واهلها اما عقلها فمقتنع بأن الواقع مرير لذا يخلق لها عالم اخر يجعل جسدها في حالة استرخاء وينسيها جميع الذكريات المؤلمة والتعيسة لذا سيختفي اشخاص من ذاكرتها جراء لذلك واذا اردت رأيي اظن ان ذلك العالم يحتوي على اخيها السيد جاكسون لا سيما انها متأكدة بفقد اخيها في عالمنا الواقع
كايبا:اكمل
الطبيب:واذا كانت نظريتك صحيحة فيجب ان تجد شيئاً قوياً للغاية لأقناعها بالرجوع ونحن هنا نتكلم عن قلب فتاة لذا يجب ان تحرك احاسيسها بأية طريقة فلو حصلنا على حركة بسيطة منها استطعنا اعادتها
كايبا:شكراً على وقتك ايها الطبيب
هم كايبا بالخروج لكن استوقفه الطبيب
الطبيب:سيد كايبا لقد سبق ورأيتك مراراً هنا لكنني استغرب بعدم زيارتك للانسة...لذا اقترح بأن تحاول ففي مجال الطب نحن نعتمد على المنطق دائماً لكن ذلك لا يعني انها تخلو من المعجزات
اردف بعد ان فسخ نظارته:لربما يكون بين يديك الخلاص بعد الله طبعاً لذا انا لا اقصد التدخل في خصوصياتك لكنني اقترح عليك بأن تحاول بجهد
كايبا بهدوء:سأفكر في ذلك
ذهب كايبا وقد كان ينوي على ان يخرج من المستشفى لكنه توقف ونظر إلى منعطف في اخر الرواق ووراء هذا المنعطف غرفتها
(لذا اقترح بأن تحاول ففي مجال الطب نحن نعتمد على المنطق دائماً لكن ذلك لا يعني انها تخلو من المعجزات)
(لربما تكون بين يديك الخلاص بعد الله طبعاً)
(اقترح عليك بأن تحاول بجهد)
اكمل كايبا طريقه لكنه سرعان مالتفت عائداً إلى غرفتها فلأول مرة في حياة كايبا يتغلب قلبه على عقله
امسك بقضبة الباب لكن تفاجأ عندما دارت قبضة الباب لوحدها وفتح الباب وخرجت منه ممرضة فدخل هو بعد خروجها واتجه إلى السرير بهدوء
كايبا(لم تتغير مطلقاً فمازالت جميلة كأول مرة رايتها فيها لكنها تبدو شاحبة بعض الشئ )
اسند يديه على جانبي رأسها ليقابل وجهه وجهها ورفع يده اليمنى ومسح على خدها برفق
سيتو بصوت هامس وعذب:لقد مر وقت طويل منذ رأيتك اخر مرة
سكت قليلاً ثم أردف:لم أظن أنني سأقول ذلك لأحد لكن
امسك بيدها ووضعها على صدره مكان قلبه بالتحديد:أنا بحاجة إليك ولست مستعداً لأخسرك...عليك أن تعودي سكارليت

&&&&&&&&&&&
سكارليت بمرح وهي تمسك جهاز التحكم باللعب بحماس:لن تهزمني بلعبة سيارات يا جاكس
جاكسون:سنرى بهذا الشأن
اكيتوس:من سيفوز منكما سيحصل على سيارتي الموستنغ
وفي خضم الحماس واللعب شدت اعصاب سكارليت وبردت فسقط الجهاز من يدها وعاد ذلك الشعور مجدداً
سكارليت(يدي ما بها؟...لقد احسست بهذا الشعور من قبل...هناك من يمسك بها)
سمعت صوت من بعيد يقول لها(استيقظي الان سكارليت)
جاكسون:محاولة جيدة...فأنا امهر منك في الخداع
سكارليت:انا جادة
دخل والداها
الاب:ماالأمر يا عزيزتي؟
سكارليت:الم تقولوا انكم ستخرجون الليله؟
الام:لقد اجلنا ذلك إلى الغد
سكارليت بدأت بالشك:لحظة واحده انا اعيش هذا اليوم منذ فترة طويلة
صرخت بانكار وهي ممسكة يدها:لذا لا يوجد غد
اقبلت الام لتضمها:اهدئي يا عزيزتي
هدأت ثائرة سكارليت بين يدي امها وعبرت عن ما في داخلها بانسياب دموعها
عاد ذلك الصوت من جديد(هذا ليس حقيقياً)
دفعت سكارليت امها عنها:انتي لست حقيقية فلقد متِ منذ زمن طويل
صرخت:جميعكم غير حقيقين
بدأوا بالاقتراب منها وهي تتراجع:انتم لستم حقيقين...انتم لستم حقيقين...ابتعدوا عني
وصلت للجدار فانزلقت عليه وجلست وحاوطت نفسها ونظرت ليدها فقامت بالقبض عليها بقوة

&&&&&&&&&&
تفاجأ سيتو عندما احس بحركة يدها التي كانت على صدره وعندما نظر اليها وجد انها تشد على قميصه تأكد بأن خطته نجحت وعليه الاكمال ليعيدها
كايبا:انا هنا بجانبك...استيقظي سكارليت... هيا

&&&&&&&&&&&&
اختفوا جميع من حولها وتحول المكان إلى ظلام
سكارليت وهي تبكي:لا استطيع ساعدني

&&&&&&&&&&&&&
نظر سيتو إلى انحاء وجهها وبقي يتأملها عن مقربة
ابتدأ بشعرها الابيض الطويل والمبعثر على الوسادة بلطف إلى حاجبيها المرسومان حتى عينها العذاب وصولاً إلى حدة انفها الشامخ انتهاءً بشفتاها المصبوغة بلون الدم الاحمر الطبيعي
بقي سيتو يتأمل عذب شفاتها فاغراه اللون الاحمر فلقد تذوقها من قبل ولا يريد ان يحرم نفسه منها الان
فانزل مستواه بعض الشئ واقترب من شفاتها حتى التحمت بشفتيه بكل شغف ولذة

&&&&&&&&&&&&&&
احست سكارليت بشئ على فمها وسقطت من المكان الذي هي فيه
سكارليت وهي تهوي:علي الاستيقاظ الان

&&&&&&&&&&&&&
ابتعد سيتو عنها عندما احس بحركة عينيها وقد كانت ترمش فدخل في هذه اللحظة الطبيب المسؤول عنها ومعه الممرضين لأن نبضاتها ارتفعت بشكل مفاجئ لكن الطبيب اوقفهم وهو يراقب ومتأكد بأن كايبا يستطيع فعلها اما كايبا فلم يكن مهتماً ابداً بالذين دخلوا كل ما يهمه هو من بين يديه
فتحت سكارليت عينيها ولم تستطع الرؤية بوضوح ثم اقفلتها وفتحتها مرة اخرى ورأت ظل احدهم لكنه سرعان ما ابتعد عنها وسمعت بعدها ضجيجاً من حولها فقد كانوا الممرضين الفرحين لعودتها وجثت احدى الممرضات على الارض فلم تصدق بعد بعودتها فقد كان الامل مفقوداً تماماً حقاً ان الحب يصنع المعجزات
ابتعد عنها سيتو وخرج من الغرفه ليقوم الطبيب ومن معه بأكمال الباقي
جلس على الكرسي ووضع رأسه بين يديه وتنهد بارتياح وابتسم :حمداً لله
ظل عشر دقائق على هذه الحال
وجه نظره للباب واستقام عندما رأى الطبيب يخرج وعلى وجهه ابتسامه
الطبيب:إن حالتها مستقرة الآن وهي بأفضل حال اقترح أن تبلغ أخيها
الطبيب وقد وضع يده على كتف كايبا:لقد كنت اعرف بأنك ستفعلها ونعم الرجل انت كايبا
كايبا:شكراً...هل يمكنني ان اراها الان؟
الطبيب ضحك على حماسه:على رسلك أيها الشاب فلقد استيقظت للتو من غيبوبة ستة اشهر
انحرج كايبا من تسرعه فهذه اول مرة يحصل له موقف مثل هذا
كايبا:احم احم اردت فقط ان اوصف حالها لأخيها كي لا يقلق
الطبيب:هههههه بالطبع يمكنك رؤيتها الان فهي تنتظرك
كايبا بتنبيه للطبيب:اظن انه من الجيد ألا يعرف احد بأنني انا كنت سبب استيقاظها
الطبيب:لك هذا
ذهب الطبيب وقام كايبا بالأتصال على اكيتوس

&&&&&&&&&&&&&&
كان اكيتوس ويامي خارجين من الحانه ورن هاتف اكيتوس ووجد المتصل كايبا
اكيتوس:ياللهول كايبا يتصل
يامي:ههههه انت في عداد الموتى
رد اكيتوس:اعرف انك غاضب لكن دعني اشرح
كايبا:دعك من هذا وتعال للمستشفى فسكارليت قد استيقظت
اكيتوس:هههههههههه محاولة جيدة سيتو
كايبا بجديه:وهل أبدو كمن يمزح
سكت اكيتوس فهو يعرف ان كايبا لا يمزح في هذه الاشياء
اكيتوس بجديه:هل انت صادق كايبا؟...اذا كان الامر مزحة فقل لي الان
كايبا:لقد قلت لك وانهيت دوري فانت حر ان لم تصدق
اكيتوس:انا قادمٌ حالاً
اقفل اكيتوس السماعه
يامي:ماالأمر؟
اكيتوس:لقد استيقظت سكارليت من الغيبوبة
يامي بعدم تصديق:ماذا؟!!
اكيتوس:علينا ان نذهب إلى المستشفى الان
واسرع اكيتوس إلى المطعم مرة اخرى ليأخذ سيارته

&&&&&&&&&&&&
دخل كايبا فوجد ممرضة تقوم بسحب ابرة المغذي من يدها وخرجت من الغرفه فلم يبقى إلا هذان الاثنان
اقترب سيتو ببطء ولم يعرف ان يقول غير.:مرحباً
انتبهت له سكارليت وردت بصوت مبحوح:مرحباً
سيتو:كيف تشعرين الأن؟
سكارليت:بخير
سيتو:هل انتي متأكده؟
انسابت دموع سكارليت فأقفلت عينها بقوة
ادنى سيتو مستواه لها ومسح دموعها بحنان:مالداعي لهذه الدموع الان؟
نظرت اليه سكارليت وعيناها مملوأتان بالامتنان:شكراً
ثم اردفتها بشهقة لم تستطع ان تكتمها مما جعل كايبا يجذبها بين ذراعيه وبقيت تبكي على صدره بصوت متقطع يحزن له حتى العدو لرقته
كايبا بهدوء:اشششششش...لقد انتهى هذا كله...انتي بخير الان
سكارليت من بين شهقاتها:لقد رحل...ججاكسون...حياتي تدمرت الان
لم يستطع سيتو تحمل صوت بكائها المحزن فقد كانت شهقاتها كالسكاكين في ضلوعه
كايبا:لا بأس فأنا سأكون إلى جانبك ولن اتركك ابداً
اردف بعد ان ابعدها وحاوط خديها بيديه:لقد سبق وتركتك للحظة فعوقبت بالعذاب لستة اشهر لا اذوق طعم النوم اما الان فأنا لن اعيد تكرير غلطتي هذه مرة اخرى
اردف بتنهد وحسم للأمر:سكارليت انا...
قامت سكارليت بمسح دموعها كالاطفال:انت ماذا؟!!
كايبا بعد ان بلع ريقه ووضع يديه على الفراش من حولها بحيث انه لا يفصل بينهما الكثير:انا احبك
صدمت سكارليت وشلت حركتها وتوقفت يداها رفعت رأسها إليه لتستفهم منه لكن رأت العشق واللهفه موجوده في عينيه عقد لسانها عن الكلام فلم تستطع ان تتكلم...يوجد شئ بداخلها تريد التعبير عنه لكن للأسف خانتها جميع التعبيرات... تمنت الأرض تنشق وتبلعهآ على ان ترى وجهه الذي زلزل كيآنهآ واستثار مشآعرهآ .. تعلقت عيونه بعيونهآ .. العيون اللي تعشقهآ وتهيم بحبهآ أنصدمت .. بالتأكيد تحلم في هذي اللحظة او تتوهم وتتخيل طيفه
انتظر جوابها او أي رد فعل منها غير الذي حصل عندما اعترف لها لذا قرر أن يقوم بعمل متهور لكن به سيعرف مدى رغبتها به فإن صدته سيكون جوابها واضحاً
دنا منها ونبضات قلبه وصلت المليون فمجازفة مثل هذه خطيرة للغايه
لم يبقى الا القليل على الالتحام حتى سمع صوت الباب يفتح بقوة فابتعد عنها بسرعة خاطفه
تيا وهي تبكي بصوت عالي:س سسكار....
خانتها جميع التعابير واتجهت اليها بسرعة وضمتها وهي تبكي
تيا:انا اسفه...انا اسفه...
مازالت سكارليت تحت الصدمة ولم تقم بأي ردة فعل أما كايبا فقد كان يحترق في مكانه فهي لم تقم بأي حركة منذ ان تكلم
ابتعدت عنها تيا وامسكت بكتفيها:سيكو هل انتي بخير؟
هزت رأسها سكارليت بالايجاب
تيا:اذاً لماذا لا تردين علي؟
سكارليت:انا بخير لا عليك
دخل يامي بفرح:حمداً لله على عودتك
سكارليت بصوت مرتجف:شكراً
دخل بعده اكيتوس فوجهت نظرها اليه بنظرة عادية
اكيتوس بارتباك اخفاه وراء الهدوء:مرحباً
سكارليت:اهلاً
اكيتوس:آمل ان تشعري بتحسن عما قريب
سكارليت:شكراً
انزلت سكار رأسها وبقيت تلعب بالشرشف لتزيل التوتر الذي سببه كايبا
تيا:غريب ان جسيكا لم تأتي لليوم
انتبه اكيتوس لذلك ونظر اليها
يامي:لِمَ؟
تيا:لأنها تزور سكارليت بشكل شبه يومي
نظر يامي لأكيتوس بلؤم:يالها من فتاة طيبة حقاً
تجاهله اكيتوس
دخلت الممرضة:لقد اوصاني الطبيب بأن انبه عليكم بالذهاب الان لكي ترتاح الانسه
سكارليت:لا بأس انا لا امانع
الممرضة بغيض:ومن قال انني اطلب منك ذلك؟
سكارليت بغضب:من انتي...
وضعت تيا يدها على فم سكارليت
تيا بطيبه:لا بأس نحن ذاهبون الان
خرجت الممرضة بتكبر
التفتت تيا لسكارليت:لا اصدق ذلك سكار لقد عدتي للتو من غيبوبة طويلة وها انت تفتعلين المشاكل الان
سكارليت بغيض:القادمات اكثر
قامت تيا بتقبيل سكارليت على وجنتها:إلى اللقاء الان حاولي ان ترتاحي
قبلها يامي على رأسها:سنأتي لزيارتك غداً
نظرت سكارليت لاكيتوس تنتظر منه ان يتقدم لكن تأنيب الضمير منعه
سكارليت بعبوس:لقد دخلت في غيبوبة ولست مصابة بالجدري
اطلق اكيتوس ضحكة خفيفة واقترب منها وقبلها على جبينها:كوني حذرة وخذي قسطاً من الراحة لكي تختفي بحة صوتك المرعبة هذه
سكارليت بأستياء:يالك من مضحك
يامي:لا تلقي له بالاً فقد اعجبتني بحة صوتك الجديدة
سكارليت بابتسامة تعب:شكراً يامي انك لطيف على عكس غيرك
سكتوا قليلاً وبقي كايبا الذي لم يودعها لذا كانت تتجنب النظر اليه فهي لا تعرف ماهية مشاعرها
كايبا ببرود عكس النار التي تتقد داخله:إلى اللقاء واهتمي بنفسك
هزت سكار رأسها بالايجاب وخرجوا جميعاً من عندها
مشوا متجهين للسيارات فاقترب يامي من سيتو
يامي بهمس:من الغريب ان تكون اول من يصل إلى هنا وتخبرنا
كايبا بهدوء:صدفه
يامي:يالها من صدفة ان يكون تواجدك في المستشفى في نفس الوقت الذي تستيقظ فيه سكارليت
كايبا بهدوء:مالذي ترمي اليه يامي؟
يامي:لا اريد ان يحصل لك ماحصل لأكيتوس
كايبا:لن يحصل...(هذا ما امله على الاقل)
يامي:جيد
وصل البارت وسوري على التأخير
البارت السادس عشر(الاخير لهذا الموسم)
في اليوم التالي
استيقظت سكارليت وسمعت صوتاً في دورة المياه
سكارليت(غريب...هل من المحتمل أن يكون عامل النظافة؟ )
خرجت من دورة المياة جسيكا وقد كانت منشغلة بتعديل شعرها وعندما نظرت إلى السرير اتسعت عيناها وبان عليها الارتباك والذهول
جسيكا بصدمة:أأاا...أأنتي...هنا؟
سكارليت:جسي هل انتي بخير؟
جسيكا مازالت تحت تأثير الصدمة:انتي مستيقظة؟!!
تأكدت سكارليت بأن لا احد اخبرها بعودتها من الغيبوبة
سكارليت بأبتسامة:جسي تعالي فقد اشتقت لك
لم تستطعت جسيكا التحمل وانهارت تبكي بدون تصديق فدخل اكيتوس وقد وصل للتو على صوت البكاء ووجد جسيكا على الارض فأتجه لها بدون وعي وهو يرى شكلها المرعب
اكيتوس وهو يمسك بكتفيها:مالأمر جسيكا؟
جسيكا وهي تشير لسكارليت بأنهيار:لقد عادت
اكيتوس يمسح دموعها:اعلم اعلم هدئي من روعك الان
استقامت جسيكا واتجهت إلى سكارليت بعيون دامعة وضمتها بقوة
جسيكا:ايتها الغبية لقد اشتقت لك
لم تستطع التحمل وعادت للبكاء مرة اخرى
سكارليت بأبتسامة:شكراً لزيارتك لي دائماً...لقد كنت مستمعة لجميع ما تقولين
اكيتوس بهدوء:سأكون بالخارج فالتهدأي جسيكا
خرج اكيتوس وبقيت سكارليت تهدأ جسيكا حتى ارتاحت
جسيكا وهي تمسح دموعها:كيف عدتي ذلك؟
سكارليت:قصة طويلة أما الان فساعديني كي اذهب إلى دورة المياة
ساعدت جسيكا سكارليت في الذهاب إلى دورة المياه وهمت بالأتصال على العمة جونا فلقد نبهت عليها بأن تتصل فوراً إذا استيقضت سكارليت
اتصلت جسيكا على العمة جونا واخبرتها فلم تصدق العمة جونا وطلبت مكالمة سكارليت للأطمئنان عليها لكن جسيكا اخبرتها بأنها في دورة المياه لذا اقفلت منها واتصلت على جيمس واخبرته وطلبت منه أن يأخذها إلى الدومينو مباشرة
خرجت سكارليت وهي متكئة على الجدار فساعدتها جسيكا لكي تصل إلى السرير
سكارليت:جسي هل يمكنك أن تنادي اكيتوس؟
ترددت جسيكا لكنها خرجت لمناداته وعادت بسرعة
سكارليت:اين اكيتوس؟
جسيكا:لم اجده
سكارليت:لا بأس لابد انه ذهب
سكتا قليلاً ثم تكلمت جسيكا
جسيكا:ياللهي حتى الان أنا غير مصدقة انك هنا...لقد مر وقت طويل
سكارليت:لا تبالغي
جسيكا:أنا لا ابالغ...فلقد اشتقت لكي حقاً
اردفت:على العموم قولي لي كيف عدتي من الغيبوبة؟
سكارليت:كل ما أعرفه أنه...
بعدما حكت سكارليت القصة لجسيكا من البداية وبالتفاصيل
جسيكا بدهشة:لا أصدق أن من تتكلمين عنه هو سيتو كايبا بعينه...هذا مذهل للغاية
سكارليت:لقد وعدتني بأن لا يعلم احد بالأمر
جسيكا:سرك في بئر
اردفت:لم تقولي لي...ما شعورك اتجاهه؟
ارتبكت سكارليت:أنا لا اعرف...اعني إن...انا حقاً لا اعرف
جسيكا:مالذي يقوله قلبك؟
سكارليت:لست متأكده...أنا محتارة
جسيكا:من أي ناحية؟
سكارليت:صحيح أنه غامض لكنه لطيف للغاية
جسيكا:حتى الان أنا لا أرى أي مشكلة
سكارليت:المشكلة هو انني لا اعرفه فلقد التقيته في الحفل ولم يكن لقائاً حسناً وفي الجزيرة وقد كان غامضاً لذا أنا لا اعرفه جيداً لعدم امضائي معه الوقت الكافي لفهمه
جسيكا:اسألي قلبك...هل ترتاحين له؟
سكارليت:عندما قام بأحتضاني احسست بالراحة معه كثيراً
جسيكا:وهذا هو المطلوب فدعك من كلامك السخيف منذ قليل...صدقيني انتي تحبينه فاتركي فلسفتك هذه لاحقاً
سكارليت:سأفكر
جسيكا:فكري جيداً
سمعتا صوت طرق الباب فاعتقدتا أنه اكيتوس
سكارليت:تفضل بالدخول
دخل شخص لكنه ليس اكيتوس وما إن لمحته سكارليت حتى اعلنت وجنتاها حالة الاستنفار وانصبغت باللون الاحمر
جسيكا بأبتسامة:مرحباً كايبا
كايبا:اهلاً...كيف حالكما؟
جسيكا:انا بخير لكن اظن أن المقصودة هي سكار
سكارليت بهمس بالكاد يسمع:بخير
عم السكوت قليلاً فتكلمت جسيكا لأحراج كل منهما
جسيكا بأبتسامة مكر:اذن كايبا مالذي تفعله هنا؟
كايبا:من الواضح جداً أنني اتيت للزيارة
هربت بعض شهقات الضحك من سكارليت لطريقة قلب كايبا الموازين واحراج جسيكا مما جعل كايبا يبتسم
جسيكا بغضب:هذه اخر مرة اكلمك فيها
كايبا:تتكلمين وكأنني اتيت لأجلك
جسيكا:هه...بالتأكيد فنحن لا نقارن بالانسة سكارليت نسبة اليك
كايبا بثقة:لا شك في ذلك
وجه نظره إلى سكارليت فوجدها منزلة رأسها وتلعب بطرف الفراش فأختفت أبتسامته وفهم الأمر بطريقته
كايبا بهدوء:على العموم لقد كنت في طريقي إلى الشركة وفكرت بالمرور للأطمئنان عليك
سكارليت بأبتسامة:شكراً أنا اقدر هذا
جسيكا تحاول اخلاء الجو لهم:عن اذنكم
كايبا وقد فهم قصدها:إلى اين؟
جسيكا:لابد أن سكار جائعة الان فهي لم تأكل منذ فترة طويلة لذا سأذهب إلى الكافتيريا...
كايبا بمقاطعه:لا حاجة لذلك أنا سأذهب
جسيكا بسرعه:لا لا لا أنا...
كايبا وهو ذاهب:أنا مُصرّ...
ذهب كايبا وبقيت الاثنتان
جسيكا:ما به لما هو مستعجل هكذا؟
سكارليت بحزن:لربما غير رأيه
جسيكا:ماذا؟!!
سكارليت:اجل فلربما ما كان يحس به في الامس هو ذنب وليس حب
جسيكا:لكنه اعترف اعترافاً صريحاً
سكارليت:لقد تراجع الان فقد...
جسيكا:لا تكوني غبيه
سكارليت:أنا محقة
جسيكا بغضب:لا تخربي مستقبلك من اجل معتقدات غبية في بالك فسيتو يحبك لكنك لا تفهمينه فهو يريد أن تبادليه أنتي نفس المشاعر لذا لا تقومي بأبعاده عنك فستندمين
لمعت الدموع في عينيها:صدقيني ستندمين
نظرت سكارليت بأستغراب لها:مالأمر جسيكا؟
لم تسمع رد جسيكا بحيث أنها قامت بمسح دموعها فوراً
سكارليت وقد فهمت الأمر:هل يوجد بينك وبين اكيتوس مشاكل؟
لم تستطع جسيكا تحمل هذا الكم من الضغط فرمت نفسها في حضن سكارليت
سكارليت:لا عليك فأنا متأكدة بأن كل شئ سيعود إلى مجراه الحقيقي
جسيكا(أنتي لا تعرفين شيئاً سكار فلن يعود أي شئ كما كان)
قطع عليهما صوت طرق الباب
سكارليت وهي موقنة بأنه كايبا:تفضل
دخل شخص غريب بملابس رسمية ومعه باقة ورود جوري كبيرة متفاوته مابين اللون الاحمر والابيض
الشخص:مرحباً يا انسة
سكارليت:اهلاً
الرجل:ان لدينا طلبية خاصة لك...اين تريدين منا وضعها؟
سكارليت:شكراً يمكنك وضعها هناك
الرجل:حسناً
وضع الباقة الكبيرة على طاولة في الغرفة والتفت للباب
الرجل:ادخلوا الباقي
دخلوا مجموعة من الرجال ومعهم الكثير من باقات الورد المتفاوت لونها مابين الاحمر والابيض والوردي فأندهشت كلا الفتاتين
جسيكا:من ارسل كل هذا؟
رفع الرجل كتفيه وعلى وجهه ابتسامة ثم خرجوا بعد أن ملؤا الغرفة بجميع الوان الورود
سكارليت:إن هذا عدد كبير من الورود
جسيكا:من ارسلها يا ترى؟
سكارليت:تفقدي تلك الكبيرة التي دخل بها اول رجل
اتجهت جسيكا إلى الباقة الكبيرة وبحثت بها فوجدت بطاقة وعندما قرأت الكلام كانت ردة فعلها كالأتي
جسيكا اصدرت صوتاً بأعجاب ورومنسية:هذا مذهل للغاية
سكارليت وقد تشوقت:ماذا؟!!
مدت لها البطاقة فقرأتها سكارليت وقد كان مكتوباً فيها
(أمل أنك بخير الان فلقد مررت للأطمئنان عليك وإراحة قلبي من قلقه على العموم اتمنى لك التماثل العاجل وارجو أن اعجبتك هذه الورود ولا تنكري فقد سبق ورأيتك تمسكين إحداها)
Kc
سكارليت بأعجاب ومثل حالة جسيكا:انه لطيف للغاية...يعرف أنني احبها
جسيكا:أنا لا اعرف مالذي حدث له لكن من المؤكد تماماً أنه يعشقك
سكارليت بعينين آملتين:وأنا كذلك
جسيكا:أنتي محظوظة للغاية...لما لا تعطيني من حضك قليلاً
سكارليت بمكر:ولما تحتاجين لحظي وانتي لديك اكيتوس
ابتسمت جسيكا بمجاملة وحزن وارادت تغير الموضوع
جسيكا:لا بد أنك جائعة فأنتي لم تأكلي منذ اشهر
سكارليت:أنتي ليس لديك ادنى فكرة
قطع عليهما طرق الباب مجدداً
جسيكا:لربما بقيت باقة لم يجلبوها
سكارليت وهي تضحك:تفضل
دخل الرجل نفسه لكن هذه المرة لم يكن بحوزته الورود فقد كان يدفع عربة طعام
الرجل:أين اضعها؟
سكارليت:لا اعرف فلقد امتلأت الغرفة بالورود
قام الرجل بتقريب العربة من السرير ورفع صوته
الرجل:ادخلوا الباقي
دخلوا نفس الرجال السابقين وقد كان منهم من يدفع عربة ومنهم من يحمل صحناً كبيراً ووضعوها بالقرب من السرير لتكون قريبة منها
جسيكا بدهشة:ماهذا كله؟
الرجل:طلبية خاصة
سكارليت:لا يمكنني أن اكل كل هذا...عليك مساعدتي
جسيكا:حتى لو ساعدتك فلن ننهيه ابداً
الرجل:عن اذنكم
خرج الرجل وبقيت الفتاتان
سكارليت:جسيكا انظري إلى تلك العربة يوجد عليها ورقة فالتجلبيها
جلبت جسيكا الورقة وقرأت مافيها فكادت تصرخ من الرومنسية
جسيكا:ياللهول انه مذهل للغاية...لقد احببته بحق
سكارليت:مابك؟
مدت لها جسيكا الورقة:انظري إلى ما كتب
اخذت منها سكارليت الورقة وقد كتب فيها
(بالهناء والعافية
يجب أن تتغذي جيداً فأنا لا أريد سماع صوت الاااااااااه منك فهي تعذبني بما فيه الكفاية
كوني حذرة على نفسك وتأكدي بأنني سأكون أول من سينتظرك عند خروجك من المستشفى)
With love:
Kc
ضمت سكارليت الورقة لصدرها:اااااااه كم هو ظريف للغاية
رمت نفسها على الوسادة:انني احبه بحق
نظرت جسيكا بأبتسامة لها:اتمنى لك التوفيق معه
سكارليت:وأنا كذلك
قطع عليهم صوت هاتف جسيكا
جسيكا:مرحباً...هههههههه...اجل...إنها أمامي الان...لك هذا
مدت جسيكا الهاتف لسكارليت
جسيكا:انه جيمس
سكارليت:اهلاً جيمس
جيمس بلهفة وشوق:اهلاً بوس كيف حالك هل انتي بخير؟
سكارليت:لا تقلق أنا بخير
جيمس:لقد اشتقت لك كثيراً...ألا يكفيك أن تبتعدي عنا
سكارليت:انا اسفة حقاً...لكنه شئ خارج عن إرادتي
جيمس:على العموم العمة جونا ستقتلني إن لم ادعها تكلمك
سكارليت بلهفه:اعطني اياها بسرعه
انتظرت قليلاً ثم سمعت صوتها
العمة جونا:كيف حالك يا عزيزتي؟
سكارليت وقد اخذت الدموع مجراها:لست بخير من بعدك...لقد اشتقت لك كثيراً
بعد عدة دقائق
جيمس:عليك اقفال الهاتف فالطائرة ستقلع
العمة جونا:إلى اللقاء يا عزيزتي
سكارليت:تصلون بالسلامة...إلى اللقاء
اقفلت منها
سكوت بعض الشئ
سكارليت:اذن قولي لي ما آخر الاخبار؟...ماذا حدث من تطورات اثناء فترة غيابي؟
جسيكا:اممممممم...يامي وتيا مخطوبان وهذا شئ مهم
سكارليت بصدمة:هل أنتي جادة؟
جسيكا:بلى
سكارليت:إن هذا مذهل
جسيكا:يوغي وربيكا حبيبان الان
سكارليت:ليس شيئاً جديداً
جسيكا:جوي وماي يميلان لبعضهما
سكارليت:خبر مبشر
جسيكا:اممممممم...هذا كل جديد
سكارليت:ماذا عنك انتي واكيتوس ما آخر الاخبار؟
انزلت جسيكا رأسها
سكارليت بمرح:لا تتظاهري بالأحراج فأنا اعرف أنكما تحبان بعضكما
جسيكا بغصة حاولت إخفائها:لقد انفصلنا
سكارليت بصدمة:مااااذاااا؟
جسيكا تحاول تغير الجو
اردفت بمرح:مالغريب في ذلك؟...فجميع الاحباء ينفصلون على الدوام
سكارليت بجدية:هل تمزحين معي أم ماذا؟
جسيكا:بلى
سكارليت:اذن ستعودان لبعضكما وسأحرص على ذلك
جسيكا:مستحيل فأنسي الأمر
سكارليت:بلى
جسيكا:لقد انتهى الأمر منذ زمن فالتنسي اتفقنا
سكارليت:اعطيني سبباً واحداً لأفعل
جسيكا:وستعدينني بأنك ستنسين الأمر
سكارليت:سأفكر
جسيكا:السبب يعود إلى أن اكيتوس...
سكارليت:مابه؟
جسيكا بالكاد خرج صوتها:[COLOR=""]خاطب!!
اتسعت عينا سكارليت:ماذا؟!!
سكتت قليلاً بصدمة من هذه الاخبار المريعة ثم هدأت قليلاً تقديراً لموقف جسيكا
سكارليت بهدوء:من هي؟
جسيكا:فتاة اسمها هيلدا
هزت سكارليت رأسها بأنها فهمت
جسيكا:انتي لن تقولي شيئاً صحيح؟
لم ترد عليها سكارليت
جسيكا:سكارليت!!
سكتت هي بدورها
سكارليت بعد طول صمت:كيف حدث ذلك؟
جسيكا بمرح:دعك من هذا الان وقولي...
قاطعتها سكارليت:تكلمي...
بعد محاولات من سكارليت تكلمت جسيكا
جسيكا:عندما دخلت إلى المستشفى بدأت أنا بقول كلام سخيف فلم يتحمل اكيتوس ذلك فقام بصفعي وبعدها لم يكلم احدنا الاخر لكن بعد شهر تقريباً اتى إلى البيت واعتذر لي لكنني صددته بحجة كرامتي فقام بمحاولات بعدها كثيرة لكسب رضاي...كثيرة جداً لكنني كنت غبية ولم استمع له بعدها بفترة تقدم شخص ما لخطبتي وفي نفس الوقت كان اكيتوس في نفس االمطعم بالصدفة فأردت أن انتقم لصفعتي فوافقت والبسني الخاتم وأنا ارى الصدمة على وجه اكيتوس فأحسست بنصرة عندما رددت له الصفعة لكن من ناحية اخرى هاجمت سكاكين قوية قلبي لم اعرف من أين اتت لكن قلبي آلمني للغاية بعدها تأكدت بأنني قمت بعمل احمق للغاية و لم يكن هناك مكان للتراجع لكن بعد أسبوع تقريباً أو اقل فسخت خطبتي بحجة أننا لم نتوافق بعدها صدمت بخبر خطوبة اكيتوس وأتتني دعوة منه ايضاً إلى حفلة إعلان خطوبته
سكارليت:هل ذهبتي؟
جسيكا بأنهيار:بالطبع لا فهل تريدين مني أن اموت
ضمتها سكارليت:لا عليك كل شئ سيكون بخير


((lrhfgm ;hkj ;tdgm fjyddv pdhjd)) 11 ((lkr,gm))!





رد مع اقتباس
#2  
قديم 2018-05-02, 07:22 AM
كاران
:: عضو فعال ::
كاران غير متواجد حالياً
لوني المفضل #00378f
 رقم العضوية : 7139
 تاريخ التسجيل : Sep 2016
 المشاركات : 17 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : كاران is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: ((مقابلة كانت كفيلة بتغيير حياتي)) 11 ((منقولة))!



مقابلة مرتبة ورائعه جدااااااااااااااااا




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
((منقولة))!, ((مقابلة, بتغيير, حياتي)), كانت, كفيلة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: ((مقابلة كانت كفيلة بتغيير حياتي)) 11 ((منقولة))!
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
((مقابلة كانت كفيلة بتغيير حياتي)) 10 ((منقولة))! seto قصص وروايات Yu-Gi-Oh 2 2014-06-08 01:53 AM
((مقابلة كانت كفيلة بتغيير حياتي)) 8 ((منقولة))! seto قصص وروايات Yu-Gi-Oh 0 2013-04-07 07:34 PM
((مقابلة كانت كفيلة بتغيير حياتي)) 7 ((منقولة))! seto قصص وروايات Yu-Gi-Oh 0 2013-04-07 07:33 PM
((مقابلة كانت كفيلة بتغيير حياتي)) 3 ((منقولة))! seto قصص وروايات Yu-Gi-Oh 0 2013-04-07 07:25 PM
مقابلة كانت كفيلة بتغيير حياتي((منقول)) seto قصص وروايات Yu-Gi-Oh 1 2013-04-07 07:16 PM


الساعة الآن 06:24 AM



هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات كورابيكا ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك

Security team