جديد المواضيع اخر عشرة مواضيع :         تقرير عن فيلم x-men3 (اخر مشاركة : كاشي - عددالردود : 22 - عددالزوار : 172 )           »          مقابلة من انشائي (اخر مشاركة : فدية - عددالردود : 22 - عددالزوار : 1677 )           »          عدو من1الى5 وضرب احدى شخصيات اني بي بالون من الدهان (اخر مشاركة : برشا - عددالردود : 1373 - عددالزوار : 3703 )           »          ارمي البيضة على راس اي عضو (اخر مشاركة : حنانى - عددالردود : 417 - عددالزوار : 2477 )           »          وصل لـ10 وحط الشامبو في عين أي عضو (اخر مشاركة : برشا - عددالردود : 17 - عددالزوار : 422 )           »          لإجازة ممتعة ابتعد عن الإنترنت ..~ (اخر مشاركة : سافيتا - عددالردود : 10 - عددالزوار : 423 )           »          شرح أدوات الفوتوشوب (اخر مشاركة : برشيليا - عددالردود : 25 - عددالزوار : 2057 )           »          موبايلك اصلي لو لا؟؟ (اخر مشاركة : راشى - عددالردود : 7 - عددالزوار : 401 )           »          ادركت ادركت الان الجزء الثاني بعد اللقاء البارت الثامن (اخر مشاركة : بانى - عددالردود : 19 - عددالزوار : 707 )           »          وقفات مع مغسلة الاموات (اخر مشاركة : سندريلا - عددالردود : 16 - عددالزوار : 407 )           »         





عرب شيرنج

انت الآن تتصفح منتديات كورابيكا

قصص خلدون مكتوم منتدى متخصص بـ عرض و سرد القصص الحصرية بقلم العضو / خلدون مكتوم

مركز رفع الصور والملفات
همسات كورابيكا


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
#1  
قديم 2011-07-16, 08:01 PM
خلدون مكتوم
:: عضو نشيط ::
خلدون مكتوم غير متواجد حالياً
لوني المفضل #00378f
 رقم العضوية : 3607
 تاريخ التسجيل : Jul 2011
 المشاركات : 46 [ + ]
 التقييم : 198
 معدل التقييم : خلدون مكتوم has a spectacular aura aboutخلدون مكتوم has a spectacular aura about
بيانات اضافيه [ + ]
Kurapica (23) ادركت الان قصة فتاة دمرها غرورها




]

[Qثلاثة فتيات جمعتهم صداقة حميمة وهن مستعدات لفعل اي شيء من اجل صداقتهن الاولى فتاة جميلة تحب اللعب والمرح وتضحك كثيرا وهي معتدلة وقصيرة العمر 28 وهي اكبر الفتيات واسمها كارين وهي متزوجة حديثا من ادوارد [url] الثانية فتاة جميلة وسادجة ومرحة وايضاوتضحك كثيرا وتعجب با تفه الاشياء وهي نحيلة الجسم ولديها جسد جذاب جدا وطويلة وسمراء مثل كارين واسمها جيسيكا [url]l] الثالثة فتاة جميلة وتحاول ان تظهر بمظهر الفتاة الرزينة والمتكبرة وتخفي في داخلها فتاة جبانة وهي معتدلة الجسم ولديها بشرة بيضاء صافية واسمها اولفيا [url[IMG] تجتمع الفتيات كالعادة في حديقة منزل جيسيكا لانها الاغنى بينهن وهناك تشتكي كارين لصدقتيها انه بعد انتهاء شهر العسل قد انتهت سعادتها فسالنها ماالمشكلة وماذا حدث فقالت قبل اسبوع اثناء احتفالي انا وزوجي بمرور شهرا على زواجنا طرق الباب واذا باخوان زوجي ايدين -ايثان وقد اتو من المطار وقد قرروا ان يبقوا معنا حتى اخر السنه مما نغص على حريتي في بيتي والمصيبة ادوارد نوع هادى ء ورزين وخجول فاصبح مثل الصنم في المنزل لوجود اخوانه فانا عندما احضر وجبة وارغب في ان يكون اول من يتذوقها ادوارد فيقول لي اسكبي لاخواني اولا وعندما اجلس معه لمشاهدة فيلم واقترب منه وامسك بيده فيسحب يده ويلوح براسه يمينا ويسارا ليرى هل انتبه اخوانه ثم يغادر المكان واكثر شيء اعاني منه ان ايدين وايثان لم يجدوا عملا بعدفهم لايخرجون من المنزل لانهم لايعرفون احد من هذه المدينة فكرت جيسيكا ان المشكلة سهلة فقالت حل المشكلة ان تخرجي ياكارين انت وادوارد خارج المنزل حتى تستطيعون ان تتحدثوا من دون ان يسمعكم احد قالت لها كارين ذلك مستحيل لان زوجي خجول فلن يجعلني اقترب منه او اعانقة او العب معه لان هناك اناس كثيرون فضحكت اولفيا ووقفت وقالت اذن يجب ان يخرجوا هم من المنزل فقالت كارين نعم لكن كيف فردت اولفيا قائلة بخطة [/QUOTE]
[
[COLOR="DarkRed"]طلبت اولفيا من كارين ان تصطحبها الى منزلها
فسالتها كارين ماالذي تنوين فعله فردت اولفيا دع
الامر لي و فعلا ذهبن الفتيات الى المنزل فسالت
جيسيكا بتلهف و الان فمسكت اولفيا كتف كارين
و قالت بابتسامة عرفينا عللى اخوان زوجك فذهبت كارين و طلبت من ادوارد و اخويه الخروج الى حيث صديقتيها : خرج ايثان و هو
الاخ الاكبر لإدوارد بسنة و هو رجل ابيض البشرة معتدل الجسد ذو قلب طيب و لطيف و
خرج من بعده ادوارد و هو اسمر البشرة نحيل
الجسد و هو زوج كارين اما ايدين فهو الاخ الاصغر من ادوارد بسنتين طويل ابيض البشرة و شخص مرح و قد احب اولفيا من النظرة الاولى و لقد عرفت كارين عن كل شخص ثم
جلس الجميع[/COLOR] ليتحدثوا و في اثناء الحديث التفت اولفيا الى ايثان فسالته : هل رايت منتزه المدينة
الجديد . رد عليها ايدين و قد نهض من مكانه و جلس الى جانبها قائلا : انا لم اره ما رايك ان نذهب اليه سويا فتبسمت اولفيا بسمة مصطنعة و قالت : حسنا
و امسكت يد جيسيكا و قالت لها
: انتمااختارا مكان لتذهبا اليه فاقترحت جيسيكا

على ايثان ان يذهبوا الى مكان شعبي يجتمع فيه
البسطاء و كانت دائما تريد الذهاب اليه فابتسم ايثان فقالت له جيسيكا : انت ايضا ترى هذا المكان شئ تافه و قال لها : لا انا تعجبني مثل هذه الاماكن اناس بسطاء لكن يعرفون كيف يمرحون بكل شئ فطارت جيسيكا من الفرح و امسكت بيد ايثان و قالت له انها ممتعة حقا انت اول شخص لا يصخر من هواياتي
و بعد خروجهما من بيت كارين اتفقت اولفيا مع جيسيكا على الخطة التالية . بان تمثل كل فتاة على الذي معها انها انجذبت الى نفس هواياته و اي شئ يعجبه تتظاهر بانه اعجبها
ايضا و تحاول تاخيره عن العودة الى المنزل
وفي اليوم المحدد ارتدت اولفيا لباس لطيف
اما ايدين فقد لبس افضل ما لديه لانه و قع في
حب اولفيا فذهبت اولفيا بنفسها لتصحب ايدين بسيارتها فخرج مسرعا يعتذر لها ثم
قال : هل انا متاخر الم نتفق على الساعة الخامسة قالت له : نعم انا اتيت باكرا فابتسم فرحا فنظرت الى الارض ثم رفعت عينها بخجل و قالت : ما رايك في لباسي فرد قائلا : جميل جميل جدا كصاحبته فابتسمت و مشيت قليلا ثم التفتت له
و قالت : لنذهب لاريك المنتزه شعر ايدين بفرح في قلبه لم يشعر به من قبل و جمال اولفيا و لطفها جعلته يزداد بها و شعر ان حياته التي مضت لم تكن شئ من غيره
ا و كانت كارين تنظر من نافذة منزلها حتى تحركت السيارة ثم التفتت فرحا فرات ايثان خارجا وقالت ايثان : لما لا تنتظر جيسيكا فرد ايثان قائلا : انه اتفق مع جيسيكا ان يتقابلا في الشارع العام وخرج فكانت تنظر الى الباب حتى اغلق فقفزت من الفرح اسرعت لتجهيز البيت و الماكولات التي يحبها ادوارد و قامت بتجهيز الشموع و ارتداء اجمل ما لديها منتظرة عودة ادوارد من العمل فماذا سيحدث مع
-جيسيكا و كارين اولفيا
.[/SIZE]

اادركت الان ((الجزء الثاث))-:
وصل ايثان الى الشارع العام الموصل للمكان المتفق عليه ثم انتظر حتى و صلت جيسيكا فطلبت منه ان يركب معها السيارة فقال لها : ما رايك انت ان تركبي معي الباص فخرجت من السيارة و طلبت من السائق ان ينتظرها في نفس المكان الساعة العاشرة و ذهبت مع و ذهبت مع ايثان و كالمعتاد كان الباص مزدحم فوقفت جيسيكا الى جانب الفتيات و وقف ايثان الى جانبها و كان الباص اثناء تحركه يهتز و يهتز كل من في الباص فضحكت جيسيكا و قامت تهز كتفيها و كان ينظر اليها ايثان و يراقبها و هي تمرح في الباص و عندما و صلوا الى المكان خرجت جيسيكا من الباص مسرعة و اخذت تركض من مكان الى مكان حتى ترى كل شئ و تندهش من ملابسهم و حقائبهم و ادواتهم و اخذت تنادي على ايثان و تقول له : انظراليست جميلة
وفي اثناء ذلك الوقت كانت اولفيا مع ايدين
كانت تريه المنتزه هنا و هنا و هنا حتى و صلت الى مكان الورود و قالت هذا اجمل مكان في المنتزه قالت له هذه المقولة و هي تصطنع البراءة فانخفض ايدين الى جانب الورود و قطف وردة ثم اهداه اياها فنظرت اولفيا الى الوردة و كانت فب نفسها فرحة لانه رات ان خطتها قد نجحت على ايدين ثم قرب الوردة منها فاصطنعت الخجل واخذته ثم طلبت منه ان يذهبا ليشتريا الطعام معا لانها لم تستطع الاكل في المنزل لانها كانت متوترة من هذا الموعد فقال لها ايدين و انا ايضا لم استطع الاكل في المنزل ليس من التوتر بل لاني كنت متشوق فقالت اذن ماذا سناكل فقال سندوشتات طعمية صدمت اولفيا مما اقترح فامسك بيدها و سحبها معه ليطلبوا الطعام و في هذه الاثناء عاد ادوارد الى المنزل فتفاجئ بالشموع و الورود التي ملأت المكان فنادى على كارين فاسرعت اليه و هي مرتدية اجمل ما لديها فعندما راها سالها هل لدينا حفلة فامسكت يده و اقفلت الباب و قالت نعم حفلة لنا انا و انت فسحب يده و قال لها كفي عن هذا سيرانا احدهم فصرخت فرحا لا احد في المنزل لن يراك احد و سحبته الى طاولة الطعام ليحتفلوا سويا

وبالعودة الى جيسيكا نادت جيسيكا على ايثان و قالت له انظر الى حقائبهم انها حقا رائعة فقال لها هل اشتري لك واحدة فرفعت حاجبيها و فتحت فمها من الفرح ثم قالت هل تسخر مني فقال لها لا بل تعجبني روحك التي تحب كل شئ جميل لا يهمها ان يكون فاخر او باهض الثمن فاشترى لها من هناك كل ما تريده فرات لباس على احدى الفتيات فطلبت من ايثان ان يشتري لها مثله و اخذوا يبحثون ما بين الاماكن و عندما يجده ينادي عليها ايثان و يقول وجدت لك واحدًا
مثله فاشتراه و قدمه لها فنظرت اليه بدهشة فسالها ما بك فقالت له لماذا تتعب نفسك لاجلي فابتسم و قال هناك اشياء اخرى جميلة لنذهب و نراها و سحبها من يدها و وجدت ميداليتان على شكل دب لطيف جدا فاشترت اثنان و خذوا يتجولون حتى موعد العشاء فارادت ان تتذوق طعامهم فاشترى لها ايثان من كل ما اشتهت منه بعد ان انتهى العشاء ذهبت و ارتدت اللباس الذي اشتراه ايثان لها و اخذت ترقص مع الفتيات امام ايثان ثم ضحكت و جريت اليه و سالته كيف يبدو علي فقال لها كان جميل فقالت له و الان فقال له هو اجمل حتى انه اصبح اجمل لباس رايته في حياتي فابتسمت و قالت فلنعد الى المنزل فالساعة الان العاشرة فعادوا بالباص الى مكان السيارة و ودعت جيسيكا ايثان و ركبت سيارتها اما ايثان لم يستطع الوصول الى منزله لان المال الذي معه قد انفقه في هذه الرحلة و قرر العودة المشي في موعد العشاء عند اولفيا استاذن ايدين من اولفيا و قال لقد تاخرنا فقد وعدت اخواني ان نتعشى سويا فتظاهرت اولفيا بالحزن فقال لها ما الامر فقالت له بدلع و انا التي ظننت اننا سنتناول البيتزا المفضلة لدي معا و اعرف رايك بها فقال لها لا باس سوف اتصل و اعتذر منهم فقالت له حقا و تاهرت بالسعادة و ركضت الى المحل و حجزت اكبر طبقان من البيتزا حتى يتاخر و هو ياكلها و ابتسمت له بلطف مصطنع وفعلا انجزت اولفيا تأخير ايثان الى الساعة الحادية عشر مساءً ثم طلبت من السائق ان يوصلها هي الى منزلها اولا ثم يوصل ايدين الى منزله لتاخيره اكثر و ذلك استغرق ان وصل ايدين الى المنزل الساعة الثانية و النصف مساءً
و اثناء عودة جيسيكا الى المنزل اتصلت بكارين لتخبرها ان ايثان في طريقه الى المنزل فانتظرت كارين عودة ايثان حتى اصبحت الساعة الحادية عشر واتصلت بجيسيكا و قالت لها ان ايثان لم يصل اى المنزل حتى الان فانشغل بال جيسيكا عليه و قالت لها عندما يصل اتصلي علي طمئنيني عليه وعندما وصلت الساعة الثانية عشر و الثلث وصل ايثان الى المنزل اتصلت كارين لتخبر جيسيكا عن وصول ايثان و قالت جيسيكا اعطني اياه فسالته عن سبب تاخيره فقال لها انه لم يجد معه مال ليصل الى منزله فعاد مشيا الى المنزل فتذكرت جيسيكا انها اكثرت عليه الطلبات و ان حالته المادية ضعيفة فاعتذرت منه فقال لها : لا انا لو استطعت لاعطيتك القمر فاقفلت جيسيكا الخط و هي تفكر بكلمات ايثان
منصدمة لماذا تسمع مثل هذه الكلمات من ايثان و هي مطلقا لم تسمع مثلها من حبيبها و هو ابن خالتها و هو دائما يسخر منها و هي لا تعلم ان كان يحبها ام لا و عاد ايدين الى البيت في الساعة الثانية عشر و النصف و في اليوم الثاني كانت السعادة ترتسم على وجوه الاشقاء الثلاث و بعد الانتهاء من الفطور دخل ايدين الى غرفته فاتصل على اولفيا و طلب منها ان يخرجا سويا مرة اخرى فقالت له لا لاني اشعر بوعكة فوقفت فزعا و قال اذن ازورك فصرخت قائلة لا لا تاتي الى منزلي فسالها بصوت منخفض لماذا فضربت على راسها لانها خرجت عن السيطرة ثم اعتذرت بصوت منخفض و قالت الطبيب قال لي ان انام حتى استرجع صحتي لذلك ساترك لك التفكير في مكان نخرج اليه بعد غد و اغلقت الخط اثناء ذلك كانت كارين قد اعدت حلوى و كانت المفضلة لدى جيسيكا فطلبت من ايثان ان يوصل بعضها الى جيسيكا فاخذها و ذهب الى منزل جيسيكا و قد كانت ترتدي الثوب الذي اشترته بالامس لتريه ابن خالتها آلين الذي يسكن معها في نفس القصر فعندما ما راها آلين قال لها ما هذا هل ستخرجين بهذا فقالت و مابه هذا و دارت به و قالت جميل اليس كذلك فرد عليها قائلا نفاية هل انت جادة فقالت بغضب يعجبني و انا لا اهتم برايك ثم قالت المهم اردت اعطاك هدية قد اشتريتها بالامس و اعطته احدى الميداليتان الذي بشكل الدب اللطيف فقال هذه التفاهة انها للاطفال لقد كبرنا الم تكبري بعد فانكسرت جيسيكا و نظرت الى ملابسها و الى الميداليتان بحزن ثم القت بهما فالتقطهما ايثان و قال لها بدهشة لماذا القيتي بهما الم تكن غالية لديك لديك فقالت له انها تفاهة لا تهتم القي بهما فقال لها لا لان القي بهما ثم قال ليس المهم ان يروا الناس هواياتك او ما تحبين جميلا او تافها دامت تسعدك و هي ليست خطا و ليست تفاهة و ما دامت تهمك فهي تهمني ايضا و اعادها اليها فاخذتها و ابتسمت و اعطت له واحدة و اخذها منها و علق بها مفاتيح منزله و اعطى لها الحلوى ففرحت بها و طلبت منه ان ياكلا منها سويا و ظل الحال كما هو مخطط له و بعد مرور شهر


[/QUOTE]
ادركت الان (( الجزء الرابع)): -[/COLOR][/SIZE]

و بعد مرور شهر كان موعد عيد ميلاد اولفيا دعت ادوارد و كارين فقط
على حفلتها لانها امام اصدقائها لاتريد التمثيل في مثل
هذا اليوم و اثناء تجهيز كارين للذهاب الى الحفلة
سقطت على قدمها و التوى كاحلها فلم تستطع الحضور فقالت انها : انها ستعتذر من اولفيا لانها لن تستطيع حضور عيد ميلادها و كان ايثان و ايدين في المكان فقال ايدين لم اكن اعلم ان عيد ميلادها اليوم
فقالت كارين الحفلة عائلية فلم تجد غير بطاقتي دعوه
لي و لادوارد لكن انا لا استطيع الحضور فقال ايدين انا و ايثان نذهب بدلا عنك لنعتذر لها بالنيابة عنك ثم قال بغرور فهي ستفرح بحضوري اكثر فتوافق كارين و تعطي لهما البطاقتين و عندما يصل ايدين و ايثان الى الحفلة يجدونها مليئة بالناس فيقول ايثان هل هؤلاء جميعا عائلتها فيرد ايدين اين سنجدها فيبحث عنها و يجدها
ترتدي لباسا فخما مرصعا بالمجوهرات و يرى شكلية لم يرها من اولفيا تكبر و غرور و تعالي و كانت تنظر الى بعض اصدقائه بازدراء لانها تكن لهم الكره و تحب التفاخر امامهم فاقترب منها ايدين فانصدمت بمجيئه في حفلتها و بهذه الملابس فاجتمع اصدقائها بالقرب منها ليروا ايدين وايثان فقدم لها ايدين الورود و الشوكلاته فنرت باشمئزاز الى ما يقدمه لها فضحكن صديقاتها على الشوكلاته و قالوا حتى انها ليست من النوع الفاخر و جاءت جيسيكا لتعلج الموقف فاخذت الهدية و الشوكلاته و قامت بمصافحة ايثان فسالها متى عيد ميلادك انت فضحكت و قالت السنة القادمة فاقترب ايدين من اولفيا و هو يتغزل بجمالها و هي تشتعل غضبا منه و صديقاتها الى كانت تغيضهن اقتربن منها و قلن هل يعقل ان اولفيا تحب هذا بعدما كانت تشمت من كارين على زواجها من ادوارد و ضحكن فمشيت و تركت ايدين وهو يتكلم لم يفهم ايدين لماذا فعلت اولفيا هذا جيسيكا اخذت ايثان معها و اخذت تمدح ملابسه و النقوش التي على سترته بانها رائعة جدا و انها احبتها فابتسم ايثان و قال لها : لباسي عادي جدا
لكن انت من ترتدين فستان رائع جدا انت حقا جميلة في كل مكان و بأي لباس و ذوقك رفيع جدا اين انا و اين انت خجلت جيسيكا ثم حاولت تغيير الموضوع ثم طلبت منه ان يرقصان فقال لها: لااعرف كيف ارقص
قالت : انا اعلمك و اخذته وكان اثناء الرقص تارة كان يدوس على قدمها و تارة على لباسها و كانت تضحك و كان يعتذر لها اما ايدين فاعتقد ان اولفيا غاضبة لان كارين لم تاتي الى الحفلة فلحق بها و اعتذر لها فقالت له ماذا تريد فرد عليها اعلم انك غاضبة من كارين لكن اسمعي عذرها قالت بغضب : عذر من فقال لها : كارين كذا و كذا و اغضبها ذلك اكثر فقالت : لا انا اقصد انت و اخاك لماذا اتيتم ثم مسكت باطراف اصابعها ملابسه و قالت : ماهذا اللبس الم تعلم انها حفلة عيد ميلاد ثم سحبته الى اصدقائها و قالت : بكم تباع مثل هذه الملابس هذا ان كانت تباع فسحب جاكيته منها وقال لها بغضب : على مهلك انا لم اعد افهمك اليوم انت مختلفة اين اولفيا الجميلة المحبة التي يعجبها كل شئ فيً فضحكوا صديقاتها و قالوا كل شئ و زادت هي في كرهه و حقد عليه ثم فتح البوفيه دخلت جيسيكا و ايثان الى البوفيه و انتظرت جيسيكا ماذا سيختار ايثان لتختار مثله و اثناء الاكل ظلت تنظر اليه و هو يتحدث و ينظر و رات كم هو حنون فابتسم لها و قال لماذا لا تأكلين فقالت : الان سوغ أأكل

ذهب اصدقاء اولفيا ايضا الى البوفيه اما هي لم تستطع الذهاب الى البوفيه لانها كانت متضايقة جدا فذهبت الى النافذة راى ايدين ذلك فدخل و احضر لها طبقا معه ثم جاء اليها و قدم الطبق اليها فنظرت اليه بغضب فقال : خذ الطبق مني لكي اتمكن من احضار العصير لك فاخذته و مجرد ان التفت القت بالطبق على الارض فانكسر فالتفت اليها منفزعا فمشيت فمشي ورائها قائلا لها : مابك انا اسف فنظرت له بغضب ثم قال : لم استطع احضار الطبق و العصير سويا فامسكت براسها من الغضب ثم ابتسمت و ذهبت الى احد الحرس لديها فتبعها ايدين و وقف ورائها ليرى من ذلك الشخص الذي اقتربت لتهمس في اذنيه فضربت بطن ايدين حتى تبعده عنها و افهمت الحارس ماذا يفعل ثم ركضت الى ايدين و قالت : اوه اسفة لم الحظ انك ورائي ثم قالت هل تؤلمك فقال لها : لا لكنك حقا جميلة و انت غاضبة فابتسمت ثم قالت : اوه اين حقيبتي فسالها اي حقيبة عندما جئت لم تكن لديك حقيبة فقالت : بلى بلى لدي ثم ركضت الى باب المنزل فقالت : هاهي هناك عند نافورة المنزل ارجوك ايدين احضرها لي و انا كما ترى مرتدية حذاء عالي و المكان مظلم اخشى ان اقع هناك فركض ايدين ليحضرها لها


[COLOR="DarkRed"]فماذا سيحدث و ماهي خطة اولفيا
1]]SIZE="7"]بمناسبة انتهاء الامتحانات ستخرج اجزاء ادركت الان يوميا ان شاء الله


ادركت الان (( الجزء الرابع)):-
فتشير للحارس و تذهب هي فيقفل الحارس الابواب مثل ما تطلبت منه سيدته يعود ايدين بالحقيبة فيجد الابواب مقفلة فيقرع الجرس لكن الحارس قد عطله بطلب مسبق من الانسة و فكر ايدين كيف يعيد لاولفيا حقيبتها فقرر تسلق المنزل من النافذة العليا لانها كانت مفتوحة و بعد محاولات استطاع الدخول وخرج من الدرج الى قاعة الحفلة اما عن اولفيا فكانت منهمكة مع اصدقائها تريهم ماذا فعلت انها قامت بطرده ثم تفاجأت بايدين امامها يقدم لها حقيبتها يقول لها هذه حقيبتك لقد تعبت حتى احضرتها لكي فالتفتت الى الباب فوجدته مغلقا فضحك اصدقائها عليها فالتفوا حول ايدين ينادونه بالبطل انت رائع انت شخص قوي لم يفهم ايدين ماهو المقصود من كلامهم لكن اولفيا كانت تفهم انه جعل منها سخرية لهم فاقسمت على الانتقام منه و اثناء حديث ايثان مع جيسيكا قال لها انه يعمل في النجارة حتى يجد عملا افضل بشهاداته فطلبت منه ان يصطحبها معه حتى ترى كيف يعمل فقال لكن هناك ساكون مشغول عنك قالت ارجوك اريد ان ارى كيف تصنع الاشياء فقال موافق دامت هذه رغبتك اما كارين فقد كان ادوارد يعتني بها جدا ويحضر لها كل ما تحتاج اليه و كانت اول مرة يصنع لها الطعام بيده ففرحت كارين باهتمامه بها و تناست المها و هكذا انتهت حفلة اولفيا في اليوم الثاني اخذ ايثان يبحث عن يوم تكون فيه الطلبيات اقل حتى يحضر جيسيكا معه عندما وجده ذهب الى منزل جيسيكا ليخبرها في هذه الاثناء جيسيكا تجهزت للخروج مع ابن خالتها لانه وعدها بان يذها الى البحر معا فخرجت الى آلين فوجدته يقرا في مجلة فقالت الم تستعد بعد فقال استعد لماذا فقالت له الم تعدني ان هذا اليوم ستاخذني الى البحر لنقضي بعد الوقت هناك ثم سحبت المجلة منه واقتربت منه قائلة اليوم سوف ترى رقصي فوقف و قال نعم تذكرت لك اجعليه في يوم اخر قالت لماذا هل انت مشغول فقال لا لكني لا اريد ان ارى رقصك اليوم فذهب ثم خرجت الى الحديقة غاضبة فرات ايثان فتقدمت اليه فاخبرها بانها يمكنها المجئ غدا لتراه ففرحت فقالت له اذن غدا فخرج آلين فراى جيسيكا مع ايثان و هي فرحة فضل يراقبهم ثم سالها ايثان ما خطب هذا الملابس و هذه الاغراض التي معك فقالت كنا سوف نذهب الى البحر لكن ذلك الغي فجأة فقال لها مارايك ان نذهب معا فقفزت من الفرح و عانقته فتفاجئ كلا من ايثان و آلين مما فعلت جيسيكا ذهب ايثان مع جيسيكا الى البحر فلحق بهم آلين فراهم وهم يلعبون امام البحر ثم وضعوا مفرشا ووضعوا عليه الطعام وجلسوا ياكلون ووقت الفراغ من الطعام رقصت جيسيكا لايثان و هما يرددان الاغاني معا فشعر آلين بالكره تجاه ايثان اما عن اولفيا بعد ان قررت الانتقام ادركت الان قصة فتاة دمرها غرورها 580666_1308865891.gifفكرت بطرق كثيرة لكنها كانت مؤذية جدا فقررت ان تجعل الانتقام بسيط لكن مؤدبا له حتى لا يصل الخبر لكارين و تتاثر صداقتهم فاتصلت بايدين و طلبت منه ان يخرجا سويا الى السوق فقال لها انا اريد الذهاب معك الى اين ما تريدين فقالت اذن نلتقي عند بوابة السوق عند الساعة الخامسة و في السوق كان اي شئ تقع عينها عليه جميل او سخيف تطلب منه ان يشتريه وتجعله يحمل الاكياس و تدخل الى المحل الاخر و تشتري و تقف عند المحاسبة و تنظر اليه بابتسامة ليدفع حتى رات ان ايدين افلس تماما فارادت ان تذله اكثر فاتصلت على اصدقاها عند محل ماكدونالدز داخل السوق فستاذن ايدين منها انه يريد الذهاب الى الحمام و ذهب الى صديق له تعرف عليه حديثا كان يعمل في نفس السوق ليقترض منه مالا ثم عاد و كنت هي و صديقاتها قد طلبوا الطعام وبدأن بالاكل و بعد انتهاء الطعام جاء الحساب فناولت ايدين الفاتورة ليدفع و هي تشير بحاجبيها الى صديقاتها فدفع ايدين الفاتورة فنظرن صديقاتها بدهشة لانها اخبرتهن بانها سوف تحرجه ليتمكنوا من الضحك عليه فشكرنهن صديقاتها على الدعوة و ذهبن و كانت اولفيا تموت غيضا فقال لها ايدين لنذهب فقالت لا اريد شراء شئ لطالما اردته فذهبت الى محل الديكورات و اتجهت الى تحفة جميلة من الشمع دان و الكريستال الملون و كانت ضخمة كان صاحب المحل يزين بها محله لجلب الزبائن فقالت اريد هذه و سادفع ما تريد فقال صاحب المحل هذه ليست للبيع فقالت سادفع مبلغا ضخما فوافق فنظرت الى ايدين بدلع و قالت اريدها ارجوك فاقترب منها قائلا اعدك انني سوف اشتريها لكي لكن ليس معي المال الكافي فقط امهيليني يومين او ثلاثا فقالت لا يوم واحد فقط لاني جدا اريدها او سوف اذهب الى المنزل و احضر النقود وانا لا احتاج الى يوم او اكثر

فقال لها لا ارجوك ثقي بي فقالت له من اين ستاتي بثمنها و انت لا تعمل و لا اريدك ان تطلب من ادوارد حتى لا احرجك فقال لها لا انا من سيعمل ليل نهار حتى اجلب ثمنها في يوم واحد اهم شئانه بتعبي سالبي كل ما تتمنين و اتفقا على ذلك و تركوا المكان و لكن اولفيا كانت تريد ان تعرف من اين سياتي بالمال فتظاهرت بالعودة الى المنزل و اخذت تراقب
ايدين فرات انه ذهب الى شركة لسيرات الاجرة ووقع عقدا معهم لمدة شهر و تنازل عن راتب شهر بشرط ان يعطوه هذا المبلغ اول يوم عمل له و سيترك ضمانات ليعمل لديهم شهرا كاملا دون مال ثم ركب سيارة الاجرة فقالت اولفيا سائق اجرة يا فرحتي كانوا يهزؤون بي لانه اجنبي فقير و الان سائق و من غير راتب ثم قالت للسائق بغضب ارجعني للبيت و في اليوم الثاني كما وعدها ايدين وجدت هدية مغلفة في غرفتها وجانبها ورود و دميتين فتاة و فتى يقدمان الورود فقامت بفتح الغلاف فوجدت الشمع دان الذي طلبته فقالت يالا القرف ثم التفت الى لدميتين و قالت ماهذا ايضا ثم كسرت الفتاة من جانب الفتى ووضعت الفتاة على المنضدة ورمت الفتى على الارض و داست عليه بقدمها و ته تحت السرير و نادت على الخادمة و قالت لها هذه الورود خذيها لتزيني غرفتك اما عن هذه الحثالة -------فضعيها في الحمام

[/QUOTE][/QUOTE]

[
le"]اما جيسيكا فكانت تتجهز للذهاب الى مقر عمل ايثان فخرجت الى الحديقة تنتظره فمر آلين امامها فالقت عليه التحية و جلست فتفاجئ انها لم تعد تهتم به او ملاحقته او فتح اي موضوع معه فقرر ان يحضر شئ يشربونه و يجلس معها ليتحدثوا و عندما عاد وجد ان ايثان قد اتى فذهبت معه فرمى بالعصير على الارض و قال تتجاهلني من اجل هذا و في مكان عمل ايثان كانت تنظر جيسيكا للاشياء التي تصنع في الورشة بفرح ثم انتبهت الى ايثان كم هو يتعب في تدبر المال لنفسه و كيف انها خسرته الكثير من المال في اول موعد لهم رغم انها كانت تملك المال الكثير و كان ايثان رغم انهماكه في العمل الا انه كان كل فترة ينظر اليها مبتسما و عند انتهائه من اي جزء ينادي عليها لتراه عن قرب فطلبت منه جيسيكا بان تجرب كيف تطرق المسمار في الخشبة مرة فقال لها حسنا لكن يجب ان نراقب الرئيس عندما يبتعد حتى اجعلك تفعلينها بعد ابتعاد الرئيس نادى ايثان على جيسيكا و اعطى لها المطرقة و ثبت المسمار و قال لها احرصي و قومي بالطرق باتزان فطرقت المسمار بتاني فقال لها اقو فرفعت يدها عاليا فراى ذلك ايثان فابعد يده بسرعة و ما ان طرقت حتى كسر الخشب فقدم الرئيس على الصوت و قام بتوبيخ ايثان و اخذ ايثان يعتذر له فطلب ايثان من جيسيكا ان تجلس مكانها و تراقب فقط حتى ينتهي من عمله ففعلت كما طلب منها و قد كانت منبهرة منه ثم استاذنت من ايثان معتذرة انها ستذهب الى الحمام و ذهبت الى المدير و قالت له انها ستدفع اي مبلغ يريد بشرط ان تاخذ العمل الذي سينتهي منه ايثان و طلبت استلامه غدا و اسرعت الى ايثان و هي فرحة تخبره فسالها لماذا اردته رغم انه باستطاعتك شراء اجمل منه فجلست عليه و قالت لقد احببته جدا ثم ان له ذكرى كلما جلست عليه ساتذكر مغامرة من نوع خاص فرح ايثان مما قالت رغم انه يفضل لو قالت احببته لانك انت من صنعته و قرر الانتظار الى ان تحبه و هكذا رجعا الى منزليهما و اثناء عودته الى منزله رن الهاتف المحمول فرد و كانت جيسيكا على الخط و قالت لقد حاولت النوم لكني لم استطع اردت ان اقولها طوال الوقت شعر وقتها ايثان انه سيغمى عليه و قال لها انا ايضا لطالما اخفيتها كنت خائف من ان فقالت ان ماذا انا اردت شكرك على اليوم الجميل الذي قضيناه معا صدم ايثان فقالت انت على ماذا اردت شكري و لماذا كنت تخفي الامر فقال اوه لالا لم اقصد انا نعسان ربما اخطات في الكلام اسف و اغلق الخط [/S
و دخل الى البيت متكدرا و كانت كارين تجهز هي و زوجها ادوارد و ايدين ي مطعم و اسرعت الى ايثان قائلة مابك سوف نذهب للعشاء في مطعم فقال لها لا شئ فقط صدمت فصرخت اين يؤلمك فقال لها لا انها صدمة عاطفية فابتسمت و قالت و ارحب من سعيدة الحظ فرد قائلا سعيدة قلت انها صدمتني فاخذت تقول له لا تهتم سازوجك افضل منها فرد عليها كانك تشجعينني لا اريد غيرها فيقابله ايدين و يقول له مابال هذا الوجه فرد عليه ايثان قائلا دعني و شاني و دخل غرفته فقالت كارين الن يذهب معنا فقال ايدين ما الذي جرى له فاخبرته كارين بما قاله لها فقال ايدين انا ساجلس مع ايثان اذهب انت و ادوارد فقالت لكن نحن تواعدنا على الخروج سويا فامسك بيدها ادوارد و قال ربما كانا يريدان فعل شئ و كان يلمح لها بوجهه لكنها لم تفهم فقالت ساذهب و اقنعهم فامسك بيدها و ضرب بهدوء على راسها لتفهم ففهمت و خرجت بهدوء فدخل ايدين الى ايثان و ساله ما الامر فقال له اتصال كدت ان اخسر فيه من احب لم يفهم ايدين و ما اهمه في الامر مسالة الاتصال فاستاذن من اخاه و ذهب للاتصال باولفيا و قد كانت تستعد للنوم و رفعت الهاتف دون رؤية الرقم و عندما قال الو ضربت بيدها على جبتها و قالت يالك من غبية فقال الو ما هذا لصوت فقالت لا شئ ماذا هناك ما سبب هذا الاتصال فقال لها هل و صلت الهدية فقالت هذا وقت تسال فيه عن هدية فقال كان من المفروض ان تتصلي انت لتشكريني على الاقل فقالت فقالت له نعم فقال لها انت لا تعرفين كم تعبت حتى انفذ ما تريدين فقالت اوه سوف تذلني على شمع دان كيف لو فقال لو طلبت القمر لو القمر فنظرت للسماعة باستحقار ثم خطرت استطعت لاعطيتك اياه لكن لا استطيع لانك انت على بالها خطة

[/QUOTE][/QUOTE]


فخطرت بالها خطة فقالت ايدين انا لا اشعر بالنعاس ما رايك ان نسهر و نتحدث و لكن تحدث انت و انا سوف اسكت لاني اجلس بالصالة و اهلي ينزلون ولا استطيع التحدث معك امامهم في هذا الوقت المتاخر لذا تحدث و انا استمع فقال حسنا سافعل ما تريدين فقالت له اذن ابدا و احرص ان لا تنام ثم وضعت السماعة في جانب اخر و ذهبت للنوم و ظل هو يتحدث و يتحدث الى ان اشرقت الشمس و نام مثل الاموات بعد يومين ارادت جيسيكا تقدم الى ايثان هدية مثلما كان يحقق لها كلما ما تطلبه فاشترت له سيارة اخر موديل و اتصلت عليه و هو في الورشة ينظر الى الميدالية التي اعطتها له فرد عليها فرحا فطلبت منه ان ياتي لها بعد ان ينتهي من عمله الى منتزه و بعد انقضاء وقت العمل استاجر تاكسي و ذهب الى المنتزه واخذ يبحث عنها في كل مكان فوجدها في مواقف السيارات فركض اليها و عندما وصل قالت له مابك لماذا تركض فقال اشتقت اليك فنظرت اليه بتعجب فقال اقصد طلبتني فاعتقدته امرا هام فقال له اغمض عينيك و امسكت يده ففرح ايثان و قال واو فسالته مرة اخرى ماذا هناك فقال لا شئ فقال في نفسه لا ترعبها يا رجل انها تتحضر لتقبيلك و كان مغمض العينين و ابرز شفاه فامسكت يده مرة اخرى فتعجب و قال قبلت اغنياء تختلف فسحبته فتعجب اكثر ثم قالت الان افتح عينيك فقال في نفسه هل انتهت لماذا لم احس بها و فتح عينيه فقالت له انظر فنظر اليها فقال نفس ملابسك لم تغيريها حتى و هي تضحك مابك اليوم لماذا اغير لبسي و قالت له انظر للسيارة فقال نعم نعم سيارة سيارة مابها فوضعت المفتاح في يده و قالت هذه هدية مني لك فنظر اليها ثم قال لي فقالت نعم انت في اول زيارة لم تبخل علي بشئ فاردت شكرك فاقبلها مني ارجوك فابتسم ايثان و نظر اليها بحنان و امسك يدها و اعاد لها المفتاح و قال لا استطيع ان اقبله منك فسالته لماذا انا قبلت كل ما اعطيتني اياه فقال لها انا رجل و الرجال هم من يسعون جاهدين لإسعاد الفتيات انا لا احترم اي رجل يهدي وردة جميلة مثلك ثم ينتظر ان يعوض ثم انتم الفتيات تعطوننا اكثر مما نعطيكم نحن فاقترب منها و قال ابتسامتك عندي اجمل كنز لدي ان اردت رد كل ما اقدمه لكي فاحرصي على الابتسامة فهي كنزي الذي لا اريد غيره صدمت جيسيكا بما قاله ايثان و ظلت تنظر اليه صامتة لم تستطع الرد عليه فانهالت الدموع من عينيها فسالها ايثان مابك لا تبكي ارجوك فعانقته و قالت انا اشكر الله الذي جعلني التقي بشخص مثلك انت جميل جدا فقال جيسيكا انت تحرجينني انا لم اعانق فتاة في حياتي فابتعدت و قالت اسفة و اكملوا رحلتهم في المنتزه و قد وقعت جيسيكا في حب ايثان ومتى سيعترفون و من سيعترف اولا و بعد

ايام زارت كارين جيسيكا في بيتها لتعاتبها على القطيعة و قالت جيسيكا سامحيني لكني كنت مشغولة ثم اقتربت منها و قالت ايضا لا اترك لك فرصة فضربتها كارين على كتفها ثم قالت كارين و اين القاطعة الثانية فقالت جيسيكا الان سوف اقوم بالاتصال بها لتكتمل جمعتنا مثل ما في الماضي و عندما اجتمعن الفتيات قالت جيسيكا الان سوف اخبركم انتم مدعوات على حفلة مقيمها ابن خالتي فقالت اولفيا لكارين هل ستحضرين انت و زوجك فقالت نعم فعادت اولفيا فسالت و ماذا عن اخويه فقالت اكيد فقالت اولفيا اما انا اسفة يا جيسيكا غدا بالذات لا استطيع هناك امور يجب ان افعلها اعذريني فقالت جيسيكا لا ستحضرين من اجلي قالت كارين كل شئ ياجل من اجل جيسيكا هيا هيا هيا و هكذا حتى ارغموها على الحضور و في يوم الحفلة كان آلين في قمة الاناقة حتى يلفت انتباه جيسيكا و لبس الالوان السوداء التي تحبها عليه و خرج من الغرفة يبحث عنها لتكون اول من تراه و لقد تجهز للحفل قبل الوقت بساعتين و لكن جيسيكا كانت قد خرجت لانها تواعدت مع ايثان لانها ارادت ان تهديه طقما و تذهب به الى صالون الحلاقة و هذه المرة لن تقبل الرفض و بعد ان جهزت ايثان جعلته يرى نفسه في المرآة و كانوا سعداء و قد ركبا السيارة ليذهبا معا و هم في قمة السعادة دخلت جيسيكا و ايثان من باب الحفلة يضحكان ممسكة بيدها ايثان و اخذت تقدمه الى اصدقائها و اقاربها و ضيوفها و آلين ينظر اليها بقهر ثم وصلت كاري و زوجها و ايدين و اخذ ايدين يبحث بعينيه يمنة و يسرة عن اولفيا ثم حضرت اولفيا مرتدية لباس كالاميرات فركض اليها و قال لها كنت انتظرك لا قيمة لاي مكان لا تكونين فيه و وصلت جيسيكا اخيرا الى ابن خالتها آلين و قدمت له ايثان على انه افضل صديق لها على الاطلاق فنظر اليه باستحقار من اسفله لاعلاه اما ايثان فرغم ما يفعله آلين بنظراته ظل محافظا على ابتسامه ثم طلبت جيسيكا الرقص مع ايثان لكنه رفض لانه لم يتعلمه بعد فيكفي المرة الماضية و مافعله و ايدين كان ينظر الى اولفيا وهي تتحدث الى كارين و ادوارد و تضحك ثم نظرت اليه و قالت لماذا تنظر الي هكذا فقال لها انت حقا جميلة و انيقة كعادتك انت تذهلينني و كل الالوان عليك جميلة و قالت كارين احم احم هذا و كانه غزل فضحك اولفيا و ذهبت و ايدين المسكين ظن انها خجلت و ذهب فرحا و رائها و امسك يدها و اقترب من وجهها و قال لها لماذا لا تعلمينني انت ايضا الرقص فابعدته عنها و رات جيسيكا و ايثان يرقصان سعداء و هي تعلمه و هو يفعل ما تطلبه منه فابتسمت باصطناع و قالت له لا احب الرقص و جلست فقال حقا اذا انا مثلك و جلس جانبها في الطاولة و قالت له بتضايق هل ستترك كارين و ادوارد و تجلس هنا فقال نعم دعيهم يستمتعون اما عن كارين فكانت مستمتعة فنظرت الى ادوارد و هو يشرب العصير فسحبته منه و ابتسمت له برقة و امسك يده بحنان و قالت له لنرقص فقال لها انا لا فسحبته و رقصت معه و وضعت راسها على كتفه و قالت احبك لا بل اعشقك و رفعت راسها و ابتسمت له و ضرب على انفها باصبعه و قال انا اعشقك اكثر ات عندي اغلى من الهواء الذي اتنفسه احتاج اليك في كل دقيقة بل ثانية و ضحكت و رقصوا بسعادة و كان ايدين يرى ذلك فقال لاولفيا هم منسجمون مع بعض فقالت اوه نعم و قال مناسبان لبعض فقالت فعلا فقال هم ثنائي ممتاز قالت اعلم لماذا اتخبرني هذا فقال لاني انا و انت افضل منهم فقالت نعم ماذا لا افهم ما تريد فقال حسنا كما تريدين آلين الذي كان يحاول التحدث الى اصدقائه و ضيوفه و لا يظهر غضبه لكنه لم يستطع لكنه قرر الذهاب اليهم و ايقاف هذه المهزلة و لكن لحسن الحظ ايثان سحب جيسيكا لخارج القاعة و ذهب آلين خلفهم كان ايثان يريد ان يريها القمر و قال انظري الى القمر فقالت جميل جدا مثل كل يوم فقال لا اليوم هناك فتاة غلبت القمر فلم اعد ارى جماله فقال انا اريد ان اعترف بشئ فقالت نعم فتدخل آلين ليقطع الحوار فقال لجيسيكا لماذا خرجت فجاءة قالت كنا نريد ان نرى القمر قال لها ارجوك لا تتجاهلي حفلتي و عودي الى الحفلة رجاءً الجميع كان سعيدا ما عدا اولفيا التي كانت تصطنع و آلين الذي كان مقهورا فودعت اولفيا كارين و جيسيكا لانها غدا ايضا مدعوة الى حفلة فقال ايدين انا اوصلك فردت عليه هل لديك سيارة فقال لا لكنني لن اجعلك تذهبي بالتاكسي وحدك فضحكت بسخرية لدي سيارة و في السيارة سائق فقال اذن اوصلك الى السيارة و خرج معها و فتح لها باب السيارة فودعته و دخلت السيارة فاقترب من النافذة و قال احبك اكثر من روحي فصدمت و نظرت له بتعجب و غيظ الى انها ستنفجر غيظا و قالت للسائق تحرك فتحرك و ابتعد ايدين عن السيارة متعجب لماذا تفعل هذا

[/QUOTE]


[SIZE="6"]انتهت الحفلة و عاد الجميع للبيت وايدين كان يفكر باكثر من مبرر لما فعلته اولفيا و في اليوم التالي اتصلت اولفيا على ايدين و عندما راى رقمها اسرع للرد فقالت له اولفيا انا اريدك اليوم ان تكون رفيقي في حفلة ما رايك فقال ايدين اريد ان اسالك عن سبب تصرفك بالامس فقالت لقد فاجاتني المهم ستاتي اليوم ام لا فقال حسنا سافعل فردت عليه قائلة لكن تانق جيدا اريد ان يظهر شريكي كالاميرانت تعلم كم احب الاناقة حاول لفت انتباهي و اقفلت الخط طبعا كانت اولفيا تفكر بالانتقام من ايدين لان صاحب التاكسي احب مليونيرة و هي لا تقبله خادما عندها و لكن ماهي الخطة يا ترى و حقا يخرج ايدين الى السوق و يختار اجمل طقم و يرجع به الى المنزل و استحم و تعطر و سرح شعره و لبس الطقم و كان يغني من الفرح ثم خرج من الغرفة فاتحا ذراعيه وعانق اخوانه و قدم الورود لكارين فساله الجميع عن سبب سعادته فقال احب احب احب و خرج فرحا لانه اعتقد ان اولفيا لن ترفض عرضه يعني انها موافقة فرن هاتف ايثان و كانت جيسيكا و قالت اريدك يا ايثان غدا ان تاتي الى تلة كذا سوف احضر طعام صنعته بيدي و انت اول من يتذوقه و اقفلت الخط فرح ايثان كثيرا و وصل ايدين الى بوابة الاحتفال فوجد اولفيا هناك واقفة تنتظر فتقدم اليها فرحا و كان يخفي خاتما قد اشتراه لها فعندما راته ركضت اليه و قالت انا اسفة ايدين اسفة جدا و كانت تصطنع الحزن و سالها بدهشة ماذا هناك انا قد نسيت ان هذه الحفلة ببطاقات دعوة سامحني ارجوك فقال و بعد ان انكسر قال لها عادي ساذهب و حضنته و هي تضحك في صدره ثم قالت و هي مصطنعة الدموع فقال لا تحزني الامر طبيعي قالت لا لا ارجوك سادخل و ابقى قليلا انتظرني هنا و لا تذهب و دخلت الحفلة وهو منتظرا خارجا و نادت كل اصدقائها ليروا ماذا فعلت به و قالت مازال هناك الكثير لم يرى شئ بعد حتى يعرف من هو ومن انا و مضت الساعات و هو ينتظر خارجا في الحر و بعد اربع ساعات جمعت اصدقائهافي جانب النافذة الكبيرة و اتصلت عليه ليروا ردت فعله ثم قالت ايدين انا اسفة لقد امسكوا بي اصدقائي لا استطيع الخروج اذهب و قفل صدم ايدين و اتصل عليها لكنها قطعت الاتصال فصدم ايدين و حرق قلبه احس وقتها ان قلبه قطع الى نصفين فطريقة كلامها تبين انها تلاعبت به فعاد الى المنزل محبطا بالكامل عكس خروجه منه في اليوم الثاني لاحظ الجميع ايدين فجعلت كارين ايثان يكلمه فقال له ما بك اليوم مكتئبا و بالامس كدت تطير فرحا فقال ايدين لا شئ ثم لا تقول عني كئيب انت تتخيل ذلك فقال ايثان نعم انا اتخيل و نادى على كارين و ادوارد فقال ارجوكم قولوا هل هو عبوس اما انا اتخيل فنهض ايدين غاضبا و قال الن تكف عن ازعاجي و خرج غاضبا خارج المنزل فجلست كارين الى جانب ايثان و قالت ارسلتك لتهدئته لا للعكس فقال لها انا لدي موعد ذاهبا اليه و قد فعلت ما استطعت و خرج ثم ذهب الى جيسيكا و هذه المرة كان معاهدا نفسه على الاعتراف لها بحبه و عندما و صل الى التلة وجد ان جيسيكا لم تصل بعد فقال ياليت جيسيكا كانت هنا اخاف ان اضعه ولا اخبرها ثم وصلت جيسيكا و لوحت له بيدها و خرجت من السيارة و قالت له اسفة تاخرت عليك لكن الان اسرع و اخرج معي الاغراض و اخرجت مفرش الطعام و ناولته لايثان ثم التفتت الى السيارة لتخرج سلة الطعام و قال لها ايثان انا احبك فتفاجات و سكتت لبرهة ثم التفتتت اليه و قالت اكيد ستحب اكلي لكن تذوقه اولا فتظاهر ايثان بالابتسامة و قال لنفسه هل تم رفضي ثم قال ربما لم تفهم و تراجع في كلامه و قال انا قلت احبك بكل وضوح اكيد فهمت و هزته جيسيكا قائلة اسرع و احمل السلة فاخذ السلة و التفت ثم نحى ليضعها على الارض ثم قالت جيسيكا بكسوف انا احبك ايضا فاستقام ايثان و تجمد مكانه فقال احبك احبك احبك فالتفت اليها و قال ماذا قلت فتراجعت للخلف و قالت احبك فركضت ثم ركض خلفها وصل آلين الى الكمان في اللحظة التي امسكت ايثان بجيسيكا و قال لها حقا تحبينني فقالت بفرح جدا جدا جدا فقال انا ساموت من الفرح فقالت لا تقل ذلك لا تخيفني عليك و عنقته و اشتعل آلين غضبا فقرر تصويرهم بهاتفه و اخبار والدها بما تفعل ابنته[/SIZE))




انتظروا الاحدث الاخير من ادركت الان
وارغب في معرفة توقعكم في اخر حدث من قصة ادركت الان
1-ماذا سيحصل في منزل جيسيكا ؟
2-ماذا سيحدث لكارين؟
3-كيف ستجري الامور مع اولفيا؟

علما انه سيتم اخراج اخر جزء من القصة الرائعة بعد ثلاثة ايام لكسب اكثر توقعات واتمنى من جميع اخواني واخواتي في المنتدى ان يشاركوني بتوقعاتهم
ادركت الان قصة فتاة دمرها غرورها 580666_1308919768.gif[/QUOTE]


اما ايدين في اثناء انهاء عمله في التاكسي وجد اولفيا هي و سائقها يتشاجران مع ثلاث شباب احدهم يحاول لمس كتف اولفيا فضربته بالحقيبة على وجهه فتدخل ايدين و انهال عله ضربا فحاول احد اصدقائه ان يدافع عنه والاخر اتصل بالشرطة و عندما جاءت الشرطة الى المكان اخذت الجميع السيارة و قالت اولفيا انا لا ادخل هذا الشئ و لا اذهب الى اقسام الشرطة فقال الشرطي انت شاهدة على ما حصل فيجب ان تاتي فنظرت الى ايدين بكره و دخلت معهم و عندما و صلوا الى مقر الشرطة ساله الشرطي عن سبب المشاجرة فقال ايدين هذا الفتى حاول التحرش بهذه الفتاة فقال الفتى كاذب بل تعدى علي بالضرب دون سبب اتا حتى لم اتكلم مع هذه الفتاة فكرت اولفيا ثم سال الشرطي اولفيا هل تحرش بك فقال ايدين اخبريه الحقيقة فنظر الى الفتيان و قال الان تنكروا فقالت نعم ياحضرة الشرطي انا لم ارى هؤلاء الفتيان فالتفت اليها ايدين قائلا ماذا فامسك بكتفيها قال لماذا تنكرين هل انت خائفة منهم و نظرت اليه بتكبر و ابعت يديه قائلة هذا من تعرض لي وحاولوا انقاذي فضربهم صدم ايدين وايضا الفتيان و اخذوا ينظرون لبعضهم مندهشين مما تقول فنظر الى الارض محبطا حزينا فقال ماذا تقولين ما الذي تفعلينه هل جننت فقالت انت الذي جن عندما تعتقد ان فتاة مثلي ستقع في حبك انظر جيدا من انا و من انت افق من حلمك انا اولفيا بنت فلان فوقف الشرطي انت ابنة فلان انا اسف لم اكن اعرف سامحيني على طريقة كلامي معك سيدتي فابتسمت و رفعت راس ايدين و قالت نعم سيدتكم فهمت و كان يبكي فقال لها و انا ماذا فعلت بك احببتك اكثر من نفسي و غاليتك على كل غالي لدي و صرخ في وجهها لماذا فقالت كل ما فعلته انا كنت اريدك ان اخرجك قليلا و حاولت ان اكون معك ظريفة لتجلس مدة اطول خارج البيت حتى اتيح فرصة لكارين و زوجها ان ياخذوا في بيتهم الذي انت و اخاك تطفلتم عليه و اذا انت قد رايت اني تلاعبت بك فانت تلاعبت بحياة اخاك و زوجته نحن متساويان ثم غادرت المكان وصلت اولفيا الى منزلها و كانت تشعر بالضيقو لكنها حاولت التظاهر بالفرح و نادت الخدم ووعدتهم باعطائهم هدية مالية فوق رواتبهم ثم صعدت الى غرفتها كان شعورها بالحزن و الاختناق يزداد فقالت لنفسها لماذا اشعر بهذا الشعور لماذا نظرته الحزينة لا تفارقني لماذا فعلت به كل ما فعلت ثم قالت غلطته و حاولت النوم في تلك الليلة كثيرا و لم تستطيع كانت تريد ان تعرف ماذا حصل له هل سجن ام عاد الى المنزل ام اخبر كارين بكل شئو في الصباح لباكر اتصلت على كاريت و كلمتها بطريقة عادية و اخبرتها انه ستزورها عصرا فقالت لها كارين حسنا لكني في عجلة من امري الان احد الفتيات تبلت على ايدين فهو في السجن و سنخرجه بكفالة و اقفلت الخط صدمت اولفيا و احست بالخجل على ما فعلت و قالت اذا بات في السجن بسببي ما الذي فعلته ثم كادت ان تبكي ثم سرعان ما قالت لنفسها لا يستحق ذلك عندما خادم ينظر الى اسياده لن يهمني و لن ياخذ اي دقيقة من وقتي ثم ذهبت للنوم و في الساعة الخامسة تحضرت في طريقها الى كارين احست بالارتباك و قررت ان تاخذ جيسيكا معها لكنها و جدتها في الحديقة كانت تبكي لابيها و تقول له انت يا ابي الذي علمتني انه لا فرق بين الناس و علمتني ان لا انظر الى الناس بتعالي و انهم ادنى منا و علمتني الصدق و انا اقول الصدق لقد احببت ايثان جدا و انت قد وعدتني ان تجعل الاختيار لي و ها انا قد اخترت فتدخل آلين و قال لها انت كنت دائما تريدينني لقد لعب عليك من جل مالك و ليس من اجلك فقالت له نعم اردتك لطالما اردتك لكنك كنت بعيدا عني و الان عندما احببت احسست بي و كنت انتظر كلمة لطيفة منك لكني سمعت الف كلمة من ايثان ثم تقول انه يريد مالا هو حتى لم يقبل سيارة اهديتها له فقال لها آلين لانه يطمح في الاكبر ذلك الشخص يضحك عليك فقالت انا اثق به و انا مستعدة يا ابي ان لا تعطيني اي مال و ساخبره بذلك لترى انه يردني و لا يريد المال فقال لها آلين هل ستصبرين على المال الضئيل الذي لديه و سترضين بهذا فقالت مبتسمة نعم انا من اول يوم عرفت فيه ايثان كان يشتري لي ما اريده من حر ماله و انا اشعر بطعم كل شئ منه لانه بجهده و تعبه و ليس مال كثير ينفقه هنا و هناك و هو لا يجتهد من اجله فتذكرت اولفيا ما فعله ايدين من اجل يحضر الهدية التي طلبتها و شعرت بالندم و امسك والد جيسيكا بها و نظر اليها نظرة عطف و قال لها انا اثق برايك يا ابنتي فقال آلين عمي فقال والد جيسيكا لكنك تتحملين مسؤولية اختيارك فقالت نعم فقال لها انا ايضا يا ابنتي لن احرمك من ارثك لكن اريدك ان تعرفي اني انا ايضا اتعب من اجل احضار المال لكني افرح عندما تنفقيه هنا و هناك فقالت نعم اعلم يا ابي سامحني و عانقت والدها و ذهبت الى آلين و كان غاضبا فقالت له لا تغضب مني يا آلين انا كنت احبك و الى الان احبك انت الان اخي الذي احبه و احترمه ارجوك تفهم ذلك ثم انا الخسرانة ستجد من هي افضل مني لكن لا تعاند مها وكن لينا و لم تتركه حتى ابتسم ثم رات اولفيا التي صدمت من الذي دار مع جيسيكا و كانت شارذة الذهن تفكر فاسرعت جيسيكا اليها و هزتها و قالت لها باركي لي انا احببت ايثان فقالت لها اولفيا ببرود مبروك فقالت جيسيكا ما بك ردت اولفيا قائلة اتيت لاخذك معي لنذهب الى منزل كارين و عندما دخلت اولفيا حاولت بذكاء ان تعرف ما ان كانت كارين تعلم بما فعلت مع ايدين فتوضح لها انها لا تعرف شئ طلبت جيسيكا ان ترى ايدين لتواسيه بما فعلته تلك الفتاة الحقيرة التي تبلت عليه فاخذتهم كارين للغرفة فدخلت كارين و جيسيكا و دخلت اولفيا بخطوات بطيئة و هي تحس بالخجل مما فعلت لكنها قررت ان لا تريه ضعفها و اصطنعت انها غير مبالية بما حصل فرفعت عينيها فوجدته ممددا على السرير قد تم ضربه و كسرت يده و وجهه مليئا بالكدمات صدمت اولفيا و امتلات عينيها بالدموع و فتحت فمها من الصدمة قامت جيسيكا بشتم الشرطي و الفتاة و اولفيا تسمع شتمتها لانهم لا يعلمون انها هي الفتاة شعرت بالخجل و كارين كانت تحكي عن الفتاة و علمت ان الفتيان كانوا اولاد اغنياء فامروا الشرطي ليادب ايدين بكل هذا الضرب و كان ايدين لا ينظر الى اولفيا و عندما سالته جيسيكا هل تعلم من هي الفتاة التي تبلت عليه نظرت اولفيا الى الارض بحزن و خجل فقال لا اعرفها فنظرت اليه و كان لا ينظر اليها فقال انقذتها و تبلت علي هذا ما اعرفه فبكيت اولفيا امسكت كارين باولفيا فقالت لا تبكي فايدين رجل لن يهتم بها سيعود كما كان و خرجت كارين لتحضر كوب ماء لاولفيا فخرجت جيسيكا لترى ايثان فاقترت اولفيا من سرير ايدين فقال لها بغضب لا تقتربي لم افعل ذلك من اجلك فعلتها لكي لا تصدم كارين بصديقة عمرها كم هي حقيرة فدخلت كارين و ناولت اولفيا الكوب فاخذته و خرجت خارج الغرفة وبعد فترة غادرت المنزل و اوصلت جيسيكا الى منزلها و عادت الى منزلها و صعدت الى غرفتها تبكي و اغلقت الباب جلست خلف الباب قد شعرت اولفيا بالندم على ما فعلت و احست كم ان ايدين شخص نبيل الاخلاق و قد ادركت الان انها وقعت في حبه بعد ان كرهها تذكرت كل ما فعله من اجلها تذكرت الدمى التي احضرها لها و اخذت تبحث عنها فوجدت الفتاة على تسريحتها فبحثت عن الفتى في كل مكان هنا و هناك و جلست على الارض اين يمكن انيكون فتذكرت انها ركلته تحت السرير فاحضرته و وجدت انه قد كسر فقبلته و وضعته على التسريحة جانب الفتاة ثم تذكرت الشمع دان فنادت خادمتها و سالتها عنه فقالت الخادمة انه في الحمام فصرخت في وجهها ان تحضره الى هنا فورا فاحضرته و وضعته جانب سريرها و قررت ان تعترف لكارين بكل شئ لتبرر عن اسفها و فعلا في اليوم التالي ذهبت الى منزل كارين فوجدت جيسيكا هناك فطلبت من كارين ان تاخذها الى مكان هادئ لانها تريد التحدث معهم في امر مهم و عندما ذهبوا الثلاثة الى غرفة كارين اخبرتهم بكل شئ و اخذت تبكي لهم فوقفت كارين مصدومة مما فعلت اولفيا باخو زوجها و اخذت تصرخ عليها قائلة لم اكن اعرف ان هذه هي خطتك القذرة لم اطلب منك ايذائهم كنت اريدهم ان يفرحوا بالخروج معكم و ان اجلس انا مع زوجي لم اكن اعرف انني ارسلهم مع مجرمة مثلك تتلاعب بمشاعرهم وقفت اولفيا و هي تقول لا انا لم اتلاعب انا حقا احبه و اريده ان يسامحني ارجوكي ساعديني اقتربت جيسيكا تكلم كارين قائلة لها اولفيا اخطات و احست بخطاها و هي نادمة و نحن بعد كل شئ صديقات يجب ان نساعد بعضنا و هي حاولت ان تساعدكي بعد كل شئ لكن طريقتها كانت خائة فهدات كارين و قالت ساحاول بالتفكير في طريق تجعل ايدين يسامحكي فقالت جيسيكا لا يوجد سوى ان تعتني به لتعبر عن اسفها و ندمها و هو منكر انها هي من فعلت به هذا فلن يستطيع منعها من الدخول فقالت لها ابداي بتحضير طعام له انا فعلت هذا مع ايثان و كانت اول طبخة اعدها لحبيبي فقالت اولفيا لكني لا اعرف الطبخ و لا احبه فقالت كارين تعلمي و اجتهدي من اجل ايدين الذي ضحى لك بكل شئ فدخلت مع كارين المطبخ فحاولت مرة و لم تفلح و الثانية و الثالثة احترقت وهي تقلب الطعام على النار و الرابعة نسيت ان القدر حارا فلمسته و احترقت و وقع القدر على الارض و اثناء تقطيع الخضار كانت كل مرة تجرحنفسها و هكذا الحال حتى انجزته و حملته الى ايدين و راها فقال لها اخرجي خارج غرفتي فوقفت مكانها تنظر الى الارض صامتة فدخلت كارين -ادوارد-جيسيكا و ايثان فقالت كارين ماذا هل ستنظرين الى الطعام اكثر و قالت لايدين قل رايك في طبخ اولفيا فهذه اول مرة تطبخ اولفيا و قد اذت نفسها كثيرا من اجل تحضيره لك فنظر ايدين الى يديها التي كانتا مصابتين و تضع عليهما الضمادات ثم اخذت جيسيكا الطعام و قدمته الى ايدين و قالت له تذوقه ارجوك لا تجعل تعبها يضيع هدرا و اخذ يتذوقه و هو هادئ الملامح و يبدو عليه الاكتئاب فقال ايثان قل شئ قل جيد قل سئ قل اي شئ فقال جيد فامتلات عينا اولفيا بالدموع و عندما ادوارد حالة ايدين اتفق مع الجميع ان يحضروا الساعة التاسعة صباحا لانه يريد ان يخرج ايدين الى المراعي الخضراء ليغير جوا فجاؤا حسب الموعد و كان الجميع سعداء و اخبرت جيسيكا ايثان عن راي والدها و هو يريد مقابلته في اقرب وقت اما ايدين فكان يفعل ما يطلب منه لكن بوجه عبوس تعمدت كارين ان تجلس اولفيا جانب ايدين في السيارة لكن لم يلتفت اليها و لم يتحدث اليها طوال الطريق و عند وصولهم الى المكان اخذ الجميع يخرجوا الاغراض و طلبوا من ايدين ان يتمشى قليلا حتى يخرجوا هم الاغراض فذهبت جيسيكا الى اولفيا و نصحتها ان تذهب خلفه فسارت خلفه و اثناء سيرهما اخرج منديل ليمسح وجهه فوقع عليه فاسرعت و امسكت المنديل و اقتربت لتمسح وجهه فرجع خطوة الى الوراء فقال لها بغضب ما الذي تريدينه بالضبط فقال ان تسامحني لقد اخطات و عرفت اخطائي ارجوك ان تعطيني فرصة لاكفر عن جميع اخطائي معك فقال و هو مبتسم ابتسامة استحقار لها و امسكك بوجهها و قال هل ستقبلين ان تهاني مثل ما اهنتني فبكيت و سحب يده و التفت فقالت نعم فالتفت اليها و قال اذن امسحي بالمنديل الذي معك حذائي حتى يلمع فنظرت اليه ثم انحنت لتمسح حذائه فامسك بها و قال لها و عيناها مليئة بالدموع لكني لست مثلك و لست مثلي و ذهب فامسكت بيده و قالت له ارجوك سامحني ارجوك انا لم ادرك حبك لي لكني الان ادركت الان ادركت فاقترب منها و قال هذه هي المشكلة ادركت الان و يذهب و يتركها لعذابها

ادركت الان قصة فتاة دمرها غرورها 580666_1309361789.jpg

انتظروا قصتي الجديدة بقلم العضوخلدون مكتوم

قريبا[/QUOTE]


h]v;j hghk rwm tjhm ]lvih yv,vih





رد مع اقتباس
#2  
قديم 2011-07-16, 09:19 PM
ديمي لوفاتو
:: عضو مبدع ::
ديمي لوفاتو غير متواجد حالياً
kuwait     Female
SMS ~ [ + ]
سبحانك اللهم وحنانيك
سبحانك اللهم وتعاليت
سبحانك اللهم والعز ازارك
سبحانك اللهم والعظمة ردائك
سبحانك من عظيم ما اعظمك
سبحانك سبحت في الاعلي تسمع وتري ما تحت الثري
سبحانك موضع كل شكوي
سبحانك حاضر كل ملأ
لوني المفضل Beige
 رقم العضوية : 3517
 تاريخ التسجيل : Jun 2011
 الإقامة : الكويت
 المشاركات : 208 [ + ]
 التقييم : 28
 معدل التقييم : ديمي لوفاتو is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: ادركت الان قصة فتاة دمرها غرورها



الصراحة ابداع القصة وايد حلوة وماما وبنت عمي قروها وحيييييييييييل عجبتهم

وانا بنتضار قصتك التالية بفارغ الصبر

تقبل مروري

وتم تقيم

مع تحياتي:
ديمي لوفاتو




رد مع اقتباس
#3  
قديم 2011-07-17, 10:13 AM
snow white
:: عضو ماسي ::
snow white غير متواجد حالياً
egypt     Female
SMS ~ [ + ]
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
اوسمتي
وسام العضو المميز 
لوني المفضل Pink
 رقم العضوية : 1876
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 المشاركات : 474 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : snow white is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: ادركت الان قصة فتاة دمرها غرورها



روووووووووعـــــــه رووووووووووووووعة
عجبتنى القصة كتيييييييييييير

يسلمووووووووووووو

بأنتظـــــــــار القصـــــــــــة الجديـــــــدة
ب




اوسمتي


رد مع اقتباس
#4  
قديم 2011-07-17, 05:24 PM
عيون أبكت القمر
طِفْلَـ(Anime 7sas)ـةُ القَمَرْ
كبار الشخصيات
عيون أبكت القمر غير متواجد حالياً
jordan     Female
الأوسمة التي حصلـ/ـت عليها عيون أبكت القمر
SMS ~ [ + ]
اوسمتي
وسام كبار الشخصيات 
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 2989
 تاريخ التسجيل : Nov 2010
 الإقامة : عالمي الخاص
 المشاركات : 5,586 [ + ]
 التقييم : 305
 معدل التقييم : عيون أبكت القمر is a jewel in the roughعيون أبكت القمر is a jewel in the roughعيون أبكت القمر is a jewel in the roughعيون أبكت القمر is a jewel in the rough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: ادركت الان قصة فتاة دمرها غرورها

#5  
قديم 2011-07-17, 08:22 PM
dόm!n!qùε
كبار الشخصيات
dόm!n!qùε غير متواجد حالياً
iraq     Female
SMS ~ [ + ]
اوسمتي
وسام التخرج وسام كبار الشخصيات 
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 2917
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الإقامة : don't care
 المشاركات : 2,709 [ + ]
 التقييم : 164
 معدل التقييم : dόm!n!qùε has a spectacular aura aboutdόm!n!qùε has a spectacular aura about
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رد: ادركت الان قصة فتاة دمرها غرورها



وااااااااااااااااااااااو
عجبتني القصه كثيررررررر
مدري غريبه شوي
على كل حال يسلموووووووو




اوسمتي


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الان, ادركت, دمرها, غرورها, فتاة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: ادركت الان قصة فتاة دمرها غرورها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة فتاة يعشقها جني dόm!n!qùε قصص × قصص 12 2011-07-20 10:34 AM


الساعة الآن 11:26 PM



هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات كورابيكا ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك

Security team